دير بلّا نظيفة من الألغام... هيل: شراكتنا مع لبنان دائمة | تسلّم عدد من أهالي بلدة دير بلا (قضاء البترون)، أراضيهم بعد تنظيفها من الألغام والذخائر غير المنفجرة على يد منظمة handicap international وبالتعاون مع المركز اللبناني للأعمال المتعلّقة بالألغام وبتمويل من وزارة الخارجية الأميركية.   للمناسبة، أقيم احتفال في البلدة في حضور سفير الولايات المتحدة الأميركية ديفيد هيل، مدير البعثة كريست شونافييه، رئيس المركز الوطني للأعمال المتعلّقة بالألغام العميد ايلي ناصيف، وفاعليات. وأعرب هيل عن فخر أميركا «لأنّها لعبت دوراً في إزالة الألغام من دير بلا ومن مجتمعات مماثلة في مختلف أنحاء لبنان. منذ العام 1993، ونحن نعمل بشكلٍ وثيق مع شركائنا في LMAC والمنظمات غير الحكومية لإزالة الألغام والذخائر العنقودية من أكثر من 90 مليون متر مربّع من الأراضي اللبنانية. وفي العقدَين الأخيرَين، إستثمرنا أكثر من 54 مليون دولار لدعم جهود إزالة الألغام في لبنان، ومرتاحون لمعرفة أنّ إزالة الألغام لا تُحسّن حياة الأفراد الذين يعيشون في المنطقة المحيطة فحسب، ولكنها تُسهم أيضاً في أمن لبنان وفي التنمية الإجتماعية والإقتصادية». وأضاف: «برامج إزالة الألغام ليست سوى طريقة من الطرق التي تلتزم الولايات المتحدة بها أمن لبنان وإزدهاره. وللحفاظ على لبنان آمناً، ساهمت الولايات المتحدة بأكثر من مليار دولار أميركي للجيش اللبناني على مدى العقد الماضي. ونواصل تقديمَ أحدث الأسلحة والمعدّات اللازمة لبناء قدرات الجيش لمواجهة كلّ التحدّيات الأمنية وضمان سلامة كلّ الأراضي اللبنانية». ولفت إلى «أننا نُركّز أيضاً على تعزيز التنمية الإقتصادية في لبنان، وخصوصاً في المجتمعات الريفية مثل دير بلا»، مضيفاً: «على مدى الأعوام العشرة الماضية، عملت الولايات المتحدة مع شركاء محليّين لتعزيز الفرص الإقتصادية في المناطق الريفية والزراعية، حتى يتسنّى لجميع اللبنانيين أن يزدهروا. فبرامج USAID توفّر تقنيات وتدريبات جديدة تساعد على تحفيز الإبتكار في القطاع الزراعي اللبناني وتعزيز النموّ الإقتصادي وتوفير فرص العمل في المناطق الريفية». شراكة واعتبر هيل أنّ «شراكة أميركا مع لبنان هي دائمة وهناك مزيد من العمل الذي يتعيّن القيام به. وبفضل العمل الممتاز والمتفاني الذي توفّره LMAC، لبنان هو على الطريق الصحيح ليُصبح خالياً تماماً من الألغام بحلول سنة 2021». ونوّه بـ«جميع شركائنا المنفذين: المنظمة الدولية للمعوقين، المجموعة الإستشارية للألغام، جمعية الكنيسة الدنماركية للمساعدة، جمعية المساعدات الشعبية النروجية، منظمة ITF لتعزيز الأمن الإنساني، ومعهد مارشال للتراث». وأكد «أننا حريصون على مواصلة دعمنا لاستقرار لبنان وأمنه وازدهاره في السنوات المقبلة». من جهته، قال شونافييه: يسعدني أن أعلن لكم اليوم عن الإنتهاء رسمياً من إزالة الألغام وتنظيف كلّ الحقول المشتبه بها في منطقة دير بلا، بعد عام ونصف العام من الجهود، تمّ خلالها تنظيف مساحة 465,05 متراً مربعاً. وقد عملت منظمة هانديكاب إنترناشيونال في لبنان لأكثر من 10 سنوات، في إزالة الألغام الأرضية والذخائر العنقودية، والتي هي سبب بليغ للعجز في كلّ أنحاء العالم». وأضاف: «إسمحوا لي أن أتشارك هذه اللحظة مع منظمات إزالة الألغام الأخرى العاملة في لبنان التي بدورها تبذل قصارى جهدها كلّ يوم للحفاظ على حياة المواطنين». بدوره، قال ناصيف: إنطلقت قيادة الجيش في معالجتها للمشكلة منذ مطلع التسعينات وبالتعاون مع المنظمات غير الحكومية وبعض الجيوش الصديقة والجمعيات الأهلية عبر ثلاثة نشاطات أساسية: العمل الميداني لإزالة الألغام والقنابل العنقودية ومخلّفات الحروب، حملات التوعية والإرشاد، ومساعدة ضحايا الألغام. ونتيجة الجهود المتواصلة تمّ لغاية تاريخه تنظيف نحو 60 في المئة من المساحات المشبوهة أو الملوَّثة بالألغام وبقايا الحروب وبالقنابل العنقودية، وهذا ما يُعتبر إنجازاً باهراً يُسجَّل لجميع الذين شاركوا في تنفيذ المهمة». وأعلن «أننا نتطلّع بإستمرار نحو المستقبل لمتابعة هذا العمل لتحقيق الهدف السامي المتمثّل بخدمة الإنسانية وجعل لبنان وطناً خالياً من أثر الألغام وبقايا الحروب المتفجرة». ثمّ كانت كلمة المحافظ رمزي نهرا ألقاها القائمقام روجيه طوبيا. وعلى هامش اللقاء كان لـ»الجمهورية» حديث مع مدير العمليات في منظمة «هانديكاب إنترناشيونال» المقدّم المتقاعد محمد القعقور الذي أوضح أنّ «المنظمة تعمل في ثلاثة أقضية: البترون، الكورة وبشري ومن ضمنها منطقة دير بلا وهي الأراضي التي صرّح الجيش عنها وقد نُظفت كلها». وعن الألغام المتبقية في المنطقة، لفت إلى «أننا نعمل في بيت كساب وحردين وفي مزرعة عساف وفي نيحا وكلّ هذه القرى تحوي ألغاماً، وحالياً ننظّفها، ونعمل على تنظيف حقلين في نيحا. وهناك عملية تدقيق بالتنظيف وبعدها عملية التحقّق ومن ثمّ التسليم». وأضاف: «لا أستطيع أن أعرف المساحة الإجمالية لحقول الألغام بين منطقتَي البترون والكورة، لأنه بعد إنتهاء مهمة تنظيف كلّ أرض نستلم أرضاً جديدة من الجيش، ولكن من العام 2010 حتى اليوم، نظفنا نحو ثلاثمئة ألف متر مربع». وعن الجهات المانحة، أوضح: «نحن من ضمن المنظمات الموجودة في لبنان والمنظمات الأجنبية هي غير حكومية والتمويل يأتي من الإتحاد الأوروبي، وزارة الخارجية الأميركية واليابان وألمانيا ودول أخرى والمنظمات الدولية بإشراف الجيش اللبناني». مختار مزرعة بني صعب خالد فاضل قال للـ»الجمهورية»: نحاول نزع الألغام قرب الطريق التي تفصل بين حردين ومزرعة عساف، ولدينا دير ما سركيس الأثري وهي طريق كان يسلكها أهالي نيحا ومزرعة بني صعب ومزرعة عساف وقنات ليصعدوا الى الدير. والعمل ليس مدروساً نظراً لغياب خريطة بالألغام، وبالتالي يجب الكشف مجدَّداً على الأرض حتّى ندلّهم نحن وغيرنا على أماكن الألغام». أما مختار مزرعة عساف ألبير عيناتي، فقال: «تضمّ بعض المناطق ألغاماً غير مكشوفة ولا يعلمون عنها شيئاً ونحن سنحدِّد هذه المناطق، إضافة إلى مناطق كثيرة لم يُعمل عليها الى الآن».

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع