الصفدي افتتح مبنى رمزي الصفدي في بيروت العربية شمالا:ستبقى طرابلس. | رئيس الجامعة: لتعاون قريب بين الجامعة ومؤسسة الصفدي في كافة المجالات الاجتماعية اعتبر النائب محمد الصفدي أن طرابلس ستبقى مدينة الانفتاح والتواصل، وإن كره الكارهون. وستبقى مدينة العروبة الحضارية حتى لو تخلى الآخرون عن العروبة. وقال خلال حفل إزاحة الستار عن مبنى رمزي الصفدي(كلية العلوم) في جامعة بيروت العربية – فرع طرابلس، أن بعض المشاريع والممارسات المشبوهة تعمل على تشويه الإسلام واستغلال الجهل والفقر، لزرع الفتنة والعنف، وأن الرد عليها بما نقوم به اليوم من إبراز لدور التعليم العالي في طرابلس التي نريدها أن تستقطب من جديد، طلاب الشمال اللبناني على اختلاف مكوناته. وأكد: نريد لطرابلس أن تعود عاصمة التعليم في الشمال، فتستقبل طلاب عكار والضنية والمنية والكورة وزغرتا وبشري والبترون. وقد حضر حفل إزاحة الستار، إضافة إلى النائب محمد الصفدي وكريمته السيدة لارا الصفدي، رئيس جامعة بيروت العربية الدكتور عمرو جلال العدوي، أمين عام الجامعة الدكتور عصام حوري، منسق الفرع الأستاذ أحمد السنكري، مدير معرض رشيد كرامي الدولي القنصل حسام قبيطر، رئيس مصلحة مياه لبنان الشمالي جمال كريم، رئيس مالية لبنان الشمالي وسيم مرحبا، مدير كهرباء قاديشا عبد الرحمن مواس، أمين السجل العقاري وسام ولي الدين، رئيس جمعية مكارم الأخلاق في الميناء الشيخ ناصر الصالح، وفد من بيت الزكاة، رئيس وامين سر جمعية تجار طرابلس، ممثل مجلس إدارة مستشفى طرابلس الحكومي الدكتور فوزا حلاب، رئيس المجلس الثقافي للبنان الشمالي الدكتور نزيه كبارة، السيد أحمد الصفدي، نقباء ورؤساء بلديات وأعضاء بلديون ومخاتير، وفاعليات تربوية وصحية واجتماعية وجامعية ومصرفية من طرابلس والشمال، إضافة إلى أساتذة وإدراييو الجامعة وطلابها، وحشد إعلامي.    وعن مبنى كلية العلوم قال الصفدي: بوركت العقول التي خططت، والأيادي التي رسمت ونفذت هذا الصرح العلمي والتعليمي الذي يؤكّد الثقة بمستقبل المدينة ويجدّد الإيمان بتاريخها وأهلها وعطاءاتها. ولفت الصفدي إلى أن التعليم الجامعي يشكل حجر الزاوية في تطوّر المجتمعات ونموّ الدول، شرط أن تتوفر فيه عناصر الجودة التي تساهم في تكوين شخصية الطالب، وتعزّز قدراته على اتخاذ القرارات، وتهيّئه للدخول في سوق العمل. من هنا، نتطلّع إلى الدور الإيجابي الذي تنهض به جامعة بيروت العربية في طرابلس لتخريج طلاب يحققون في المستقبل، نهضة شاملة تستفيد منها مدينتنا الحبيبة، ويستفيد منها وطننا لبنان. وأضاف: لقد ساهمت هذه الجامعة منذ نشأتها    في العام 1960 بنشر التعليم العالي في لبنان وبتوثيق الروابط الحضارية مع جمهورية مصر العربية، صاحبة الدور التاريخي في احتضان النهضة العربية مطلع القرن الماضي. كما ساهمت هذه الجامعة، ولا تزال، في تنشيط الحياة الثقافية ونشر التراث العربي والإسلامي بروح الأصالة والانفتاح.   واعتبر الصفدي أن "هذا المبنى الذي يحمل اسم ولدي المرحوم رمزي الصفدي، سيكون بإذن الله، كلّية مزدهرة للعلوم التي يحتاجها شبابنا لبناء مستقبلهم. ولا شكّ في أن هذه الكلّية ستخرّج مبدعين ومتفوّقين يقدّمون لوطنهم ومجتمعهم قيمة مضافة". وقال: لقد مرّت على بلادنا أهوال كثيرة، تركت وراءها حزناً ودماراً، لكننا تجاوزنا المحن بروح الحوار الذي نأمل منه أن يكرّس الإجماع اللبناني على بناء الدولة والنهوض بمؤسساتها الدستورية. ولفت الصفدي: "لقد حاول أعداء لبنان جرّه بشتّى الوسائل إلى حروبٍ أهلية وفتَنٍ مذهبية، لكنه نجا منها بفضل الله وبفضل وعي اللبنانيين. ويوماً بعد يوم، يتأكّد اللبنانيون، على اختلاف طوائفهم، بأن الدولة هي الكيان الوحيد الذي يحميهم ويحضن تنوّعهم؛ وأن أي مشروع يخرج عن وحدة الدولة، في الأمن أو في السياسة، إنما يضرّ بأصحابه. وختم موجهاً الشكر لرئيس الجامعة "الصديق عمرو جلال العدوي وجمعية متخرجي جامعة بيروت العربية برئاسة الصديق أحمد السنكري، وأحيّي جمهورية مصر الحبيبة؛ وكلّ من عمل على بناء هذا الصرح الجامعي الذي يعكس التزامنا جميعاً بقضايا التعليم والتنمية وبناء الإنسان. وهنيئاً لطرابلس بجامعتها العربية، هنيئاً للشمال، وهنيئاً للبنان". من جهته، توجه رئيس الجامعة الدكتور عمرو جلال العدوي بالشكر إلى النائب محمد الصفدي لمساهمته في إنشاء مبنى رمزي الصفدي(كلية العلوم)، لافتاً إلى ان فرع الجامعة في طرابلس أنشا منذ 5 سنوات، ليكون لأبناء طرابلس والشمال، وبناء لطلبهم، لافتاً إلى أن جامعة بيروت العربية المتميزة بالتعليم ستحصل خلال أيام على الاعتماد الدولي المؤسسي من أوروبان وقد سبق لها أن حصلت على فروع أخرى باختصاصات جديدة منذ ايام، معتبراً بذلك بأنه خطوة قوية نحو جودة التعليم رغم الوضع الحرج لمؤسسات التعليم العالي، مثمناً مساهمة النائب الصفدي في مجال دعم هذه المؤسسات لأنها لا تبغى الربح، وهي مساهمة في التعليم لأنه بالتعليم فقط نرتقي ونتقدم، لافتاً إلى ان التعليم هو السلاح الأساسي لمواجهة التحديات ولبناء مستقبل الشباب. ودعا العدوي المجتمع المدني في طرابلس والشمال، دعم مؤسسات التعليم العالي سواء لوجستياً أو لطلابها بهدف إكمال رسالتها التربوية. وقال رئيس الجامعة: لقد تداولت مع النائب الصفدي في أفكار جديدة للتعاون بين الجامعة ومؤسسة الصفدي، ونحن على استعداد تام للتعاون سوية في كافة المجالات الاجتماعية، آملاً أن يتطور هذا التعاون ليتكرس بتوقيع مذكرة تفاهم بين جامعة بيروت العربية ومؤسسة الصفدي. وختم مجدداً الشكر للنائب الصفدي على مساهمته، وموجهاً التحية لأساتذة وخريجي وطلاي فرع الجامعة في طرابلس، التي "حرصنا كل الحرص ان يتم تعيين كوادرها وإدارييها وأساتذتها من طرابلس والشمال ومن خريجي جامعة بيروت العربية، ليتوسع الهدف التربوي إلى خلق فرص تنموية ووظيفية لأهلنا في طرابلس والشمال". ثم أزاح النائب محمد الصفدي وكريمته السيدة لارا ورئيس الجامعة الستار عن اللوحة التذكارية لمبنى رمزي الصفدي(كلية العلوم). وقد سبق الحفل، جولة في المبنى بطوابقه الثلاث، اطلع خلالها النائب الصفدي على أقسامه من كلية العلوم إلى المختبرات الخمس لمساعدة الطلاب في إنجاز الأبحاث العلمية على أعلى المستويات إلى جانب مساعدتهم في الشق التطبيقي. وكان كوكتيل بالمناسبة. 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع