الدكتور محمود عثمان وقع اصداره الجديد "قمر على بيت الفرزدق". | وقع الدكتور محمود عثمان اصداره الجديد "قمر على بيت الفرزدق" في قاعة مركز "الصفدي الثقافي"، بدعوة من "مؤسسة الصفدي الثقافية" و"اتحاد بلديات الضنية". وتخلل التوقيع مداخلة شاملة ومعمقة وتحليلية للدكتور مصطفى الحلوة، حول مضمون الكتاب، ومشاركة وجدانية من رئيس اتاحد بلديات الضنية الأستاذ محمد سعدية، تلاه عثمان بقراءة بعض القصائد من ديوانه الجدي، يرافقه الفنان محمود طالب شحادة في العزف على العود. وقد حضر اللقاء ممثل وزير العدل، السيد محمد كمال زيادة السفير السابق عبد المجيد قصير، والعميد السابق لمعهد العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية الفرع الثالث الدكتور عبد الغني عماد، المديرة العام لـ"مؤسسة الصفدي الثقافية" السيدة سميرة بغدادي، وحشد كبير من المهتمين. ويذكر ان "قمر على بيت الفرزدق" يتضمن قصائد وجدانية فلسفية وغزلية ووطنية تتناول "الربيع العربي الى جانب قصائد قروية اللون وهو صادر عن دار الفارابي".    بعد النشيد الوطني، تحدث سعدية عن الشاعر الدكتور محمود عثمان، "الذي شرد مع أفكاره وقراراته الجد جريئة واضعاً لنفسه استراتيجية قد تكون للعديدين صعبة المنال اما بالنسبة له فقد كانت عملية تحد مع الزمن،  وقال: "وبصفتي رئيساً لاتحاد بلديات الضنية أفقر منطقة في لبنان وبصفته حامل هموم التطوير والتنمية في تلك المنطقة، فقد تشاركنا الهموم وتشاركان اليوم هذه القاعة لتشكركم ونستميحكم عذراً لما قد أخطأنا أو لما قد قصرنا وأنا معكم أدعم شاعرنا في مهمته وعصاميته ليتبوأ الصدارة في العطاء...".   ومما جاء في قراءة الدكتور الحلوة التي حملت عنوان "محمود عثمان يستحضر القمر مرتين": "ولع الدكتور محمود عثمان بالقمر فبعد قمر أريحا 1999، ديوانه الأول، ها هو يستحضر القمر ثانية فيكون قمر على بيت الفرزدق... عبر الخالة فطوم، وهي من امتدادات الأم وبعض من حضورها يطلق محمود صرخة مدوية ضد الظلم بل ضد المجتمع الذكوري الآثم. فهذه الخالة البيضاء الجميلة ظلمت ثلاث مرات: ظلمت حين تزوجت، بل زوجت من رجل دميم الخلقة، وظلمت ثانية عندما عاجلها القدر إثر مرض وهي في ميعة الصبا، وظلمت ثالثة وقت لم يعر أهل الضيعة بالاً لموتها فمضى كل واحد في سبيله، ولكن كان للطبيعة أن تعوضها عن ذلك اللؤم الإنسي، فإذا بغابة اللزاب تأتزر السواد حزنا. فأكرم بالطبيعة حزينة تأسى للخالة، وكأننا بشاعرنا ينفح الطبيعة روحا فينتابها الحزن معلنة الحداد"  وقال: "ومما يسجل لمحمود أنه من خلال هذه القصيدة، وهي مفتتح ديوانه، يدين الظلم بمختلف وجوهه وأغراضه، أضاف: "ويستعيد شاعرنا صوت الجدة صارخة في الأحفاد أن قوموا إلى العمات للمساعدة.. وكم هي جميلة لوحة الثلج التي وطئتها أقدام الصغار موقعة عليها براءة الأقدام: لم يبق منك جدتي سوى ذلك المعطف المعلق في زاوية البيت المهجور..". وقال: "لا تتكامل مشهدية شخوص القرية ورموز عتاقتها من دون الجد،من هنا راح الشاعر يستعيده إلى ضوء الذاكرة، يستذكره بحمرة وجنتيه وكأن التفاح ساكنهما".  ليختم: "وكأننا بموت الجدين يؤذن بنهاية مرحلة، هي عهد الهناءة والصفاء، ولتحل بديلا منها مرحلة عنوانها: فاقة بعد عز. وبهذا يكرس شاعرنا علاقة جدلية بين موت الأشخاص وموت الأمكنة!". 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع