محاضرة حول "مشكلات المراهقين" لتجمع لجان الأهل في المدارس. | استكمالاً للمحاضرات التوعوية التي ينظمها "تجمع لجان الأهل في المدارس الرسمية" بالتعاون مع القطاع التربوي في "منتديات وقطاعات العزم"، ألقى د.عبد الحكيم غزاوي محاضرة تحت عنوان "مشكلات المراهقة"، بحضور منسق القطاع التربوي المربي عبد القادر القصير، وحشد من ممثلي لجان الأهل. وذلك في مقر المنتديات في طرابلس. استهل د. غزاوي كلامه بالإشارة إلى أهمية الدور الذي تضطلع به المدرسة في عملية التربية والتكيف الاجتماعي، وتحقيق النمو المتوازن للفرد، مشيراً إلى أن للمشكلات السلوكية عند المراهقين أسباباً عدة منها: عدم القدرة على التعلم لأسباب عقلية أو جسمية أو صحية، العجز عن بناء علاقات صحية سوية، ظهور أنماط سلوكية غير مناسبة في المواقف العادية، والميل لتطوير أعراض جسمية أو مخاوف مرتبطة بمشكلات شخصية أو مدرسية. وبعد ان عرّف مرحلة المراهقة مشيراً إلى أهميتها في بلورة شخصية الإنسان، خاصة وانها تشهد تطوراً سريعاً في مختلف جوانب شخصيته، نبه د. غزاوي إلى خطورة التعامل مع المراهق كرجل ناضج، مركزاً على ضرورة تمرير هذه المرحلة بشكل سلس كونها تشكل صلة الوصل بين الطفولة والرشد. ورأى د. غزاوي أن على المدرسة أن تتقبل سلوك المراهق كما هو قدر الإمكان، وإلا فإن كثرة انتقاده تؤدي إلى بروز السلوك العدواني لديه، لافتاً إلى وجود خصائص عدة لهذه المرحلة، أهمها: الرغبة في التخلص من مرحلة الطفولة، النمو الجسدي السريع، القدرة على التفكير المجرد، وضوح الانفعالات وتميزها، النضج الجنسي... أما مظاهر النمو عند المراهق، فقد قسمها د. غزاوي إلى النمو الجسدي، الانفعالي، الاجتماعي، العقلي، والديني، معدداً مميزات كل منها. وفي الختام، عرض د. غزاوي بعض التحديات التي يواجهها المراهقون، وفي طليعتها الاستقلال الاقتصادي، الغموض في المفاهيم الأساسية (الحرية، النظام، المسؤولية...)، معتبراً أن أخطر تجليات تلك المرحلة يظهر في الانحرافات الجنسية بأنواعها، والتي ترجع غالباً إلى عدم إتاحة الفرصة للتواصل الصحيح مع الجنس الآخر. كما عدد د.غزاوي الصراعات التي يعانيها المراهق، والتي تبدأ من النزاع الداخلي بين الطفولة والنضوج، إضافة إلى الاعتداد الشديد بذاته، في مقابل الحماية التي يفرضها الأهل، والشعور الجنسي المتيقظ الذي يصطدم بالقيم والأعراف على اختلافها، دون أن ننسى الصراع بين تطلعات الشباب وجيل الماضي الذي يمثله الأهل. وختم د. غزاوي بتعداد ما أسماه حاجات المراهق، والتي لا تحتلف في جوهرها عن نظيرتها لدى الأشخاص الأكبر سناً، من الأمن،  الحب والقبول، تحقيق الذات، النمو العقلي والابتكاري... وتخللت المحاضرة أسئلة واستفسارات من الحضور تمحورت حول أساليب التعامل مع هذه المرحلة العمرية، وكيفية ضبط المؤثرات المتعددة التي من شأنها المساهمة في تشكيل شخصية المراهق. 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع