محاضرة عن "كيفية التعامل مع مرضى التوحد" لـ منتدى العزم. | تحت عنوان "كيفية التعامل مع مرضى التوحد"، تحدث الأستاذ المحاضر في الجامعة اللبنانية د. زياد فجلون بدعوة من منتدى العزم للتنمية الاجتماعية، وذلك في مركز العزم الثقافي في ميناء طرابلس. في مستهل كلامه، عرف د. فجلون بمرض التوحد بأنه اضطراب نمائي يظهر على الطفل خلال السنوات الثلاث الأولى من عمره، ويؤثر في تواصله اللغوي والاجتماعي مع من حوله، منبهاً إلى أن هذا الاضطراب يشترك مع غيره في بعض العوارض، لذلك يجب الحصول على معلومات دقيقة لتمييز الطفل المتوحد عن غيره. وأشار د.فجلون إلى أن التوحد يتجلى في انخراط الطفل في سلوكيات شاذة بصفة دائمة ومستمرة، وهذه هي الطريقة الوحيدة التي يستطيع بها التواصل مع الآخرين. ولفت د. فجلون إلى انه رغم غياب الدراسات المخبرية حول التوحد، واقتصار المرض على النظريات القائمة على الملاحظة والاستطلاع، إلا أن وجود عوامل وراثية يمكن أن يفاقم الإصابة بالتوحد بنسبة تفوق الـ 50%. ونوه د. فجلون إلى ان هذا الاضطراب يعود إلى خلل في تشابك الخلايا العصبية بعضها مع بعض، مشيراً إلى أسباب بعضها بيولوجية، والبعض الآخر متصل بالبيئة الطبيعية والاجتماعية التي يعيش فيها الطفل التوحدي. وبعد ان بيّن أن مشكلات التوحد تتجلى على ثلاثة مستويات: السلوك والتصرف، اللغة والتواصل والمهارات الاجتماعية، محدداً مظاهر كل منها، فقد شدد د. فجلون على أنه يمكن اللجوء إلى الاستشارة الطبية إذا لم يتمكن الطفل من التلفظ بأي حرف بعد السنة الأولى من عمره، أو أي كلمة كاملة حتى سن 18 شهراً، وإذا عجز عن القيام باية حركة للتواصل. وركز د. فجلون على ان تشخيص المرض يجب أن يستند إلى مقابلة مع ولي امر الطفل لتحديد مراحل نموه، ومراقبة سيناريوهاته التفاعلية لمعرفة المظاهر المتلازمة مع هذا الاضطراب، إضافة إلى ضرورة فحص السمع، كون فقدان هذه الحاسة قد يؤدي إلى عوارض مشابهة للتوحد، علاوة على فحص مستوى التواصل، وتقييم الحركة، وفحص الجهاز العصبي. اما في الحالات المتقدمة، فقد يتم اللجوء إلى التصوير بالرنين المغناطيسي لبيان إمكانية وجود التشوهات في الدماغ، إضافة إلى المسح الجيني للوقوف على إمكانية وجود العوامل الوراثية. وعلى المستوى العلاجي، ورغم تأكيد د. فجلون أن لا علاج شافياً من المرض، فقد عدّد برامج وطرقاً من شانها المساهمة في التعامل الإيجابي معه، ومن أهمها برامج العلاج الدوائي المرتكز على مضادات الاكتئاب والمنشطات النفسية، العلاج بالتخاطب، العلاج النفسي التربوي، العلاج النفسي السلوكي إضافة إلى المساندة الأسرية. وختم د.فجلون بالإشارة إلى جملة فروقات بين التوحد والإعاقة العقلية، لافتاً إلى وجود أبحاث حديثة تشير إلى العلاقة بين إصابة الأم بالسكري في فترة الحمل المبكرة، واحتمال إصابة المولود بالتوحد. ثم فتح المجال لأسئلة الحضور، التي ركزت على الارتباط بين التوحد والصرع، وإمكانيات وأساليب التعامل مع الطفل التوحدي، خاصة في ظل انشغالات الحياة، إضافة إلى الأساليب الكفيلة بدمج ناجح للطفل التوحدي في المجتمع. 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع