الدورة التعليمية الثالثة في مجال حقوق الإنسان في جامعة الجنان برعاية. | إن حقوق الإنسان من أهم المواضيع التي ترفع في مواجهة الظلم، وقضايا التعذيب والاعتقال، والنزاع والقمع والحروب، وسلب الحريات والممتلكات والحقوق...؛ من هنا كان لجامعة الجنان الدور الفاعل والفعّال في مجال حقوق الإنسان عبر تنظيمها وللسنة الثالثة على التولي وبالتعاون مع المعهد الدولي لحقوق الانسان (ستراسبورغ - فرنسا) أعمال الدورة التعليمية الثالثة في مجال حقوق الإنسان (2015) "دورة البروفسورة منى حداد"، بدعم من الوكالة الجامعية الفرانكوفونية، في فندق الكومودور بيروت، ورعاية معالي وزير التربية والتعليم العالي الأستاذ الياس بو صعب ممثلا بالمدير العام للتعليم العالي الدكتور أحمد الجمال، وحضور القاضي الدكتور محمد النقري ممثلا مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان، ممثل السفير الفرنسي السيد باتريس باولي السكرتير الأول للسفارة السيد جيروم كوشار، سفير اليمن الأستاذ علي أحمد الدليمي، ممثل معالي وزير العدل أشرف ريفي الرئيس الأول لمحاكم استئناف النبطية القاضي برنار شويري، ممثل النائب سليمان فرنجية المحامي محسن قبش، ممثل النائب العماد ميشال عون المحامي رمزي وسوم، النائب مروان فارس، نقيب المحامين في بيروت الأستاذ جورج جريج، ممثل مدير عام قوى الأمن الداخلي ابراهيم بصبوص المقدم زياد قائد بيه، ممثل مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم العقيد عدنان شعبان، ممثل مدير مخابرات الجيش ادمون فاضل العميد الركن ايلي درزي، رئيس جامعة الجنان الأستاذ الدكتور عابد يكن، نائب الرئيس للشؤون الإدارية الدكتورة عائشة يكن، الأمين العام للمعهد الدولي لحقوق الانسان السيد سيبستيان توزيه (ستراسبورغ - فرنسا)، مدير مكتب الشرق الأوسط للوكالة الجامعية الفرنكوفونية السيد هيرفيه سابوران ممثلا بالأستاذة سينتيا رعد، بالإضافة إلى شخصيات اجتماعية وثقافية وتربوية ومهتمين وحقوقيين ومهتمين بمجال حقوق الإنسان، ومشاركين في الدورة من جنسيات عربية مختلفة لبنان، سوريا، العراق، اليمن، السعودية، فلسطين. د. عائشة يكن :" منى حداد هي التي أنشأت مركز وقسم حقوق الإنسان ليكون منبراً للحق والعدالة، ومقصداً للدارسين والباحثين" بعد النشيدين الوطني اللبناني والفرنسي ونشيد الجامعة تحدثت الدكتورة عائشة يكن قائلة: "نتطلع كل عام إلى هذا اللقاء التثقيفي المميّز، الذي يجمع أهل العلم والاختصاص، ويستقطب المهتمين والناشطين، ويستدعي المؤمنين بقضية الإنسان، هذا الإنسان الذي كرّمه رب العالمين وفضله على سائر المخلوقات، ووهبه الحياة، وسخّر له ما في السموات والأرض، وأغدق عليه من النعم ما لا يعد ولا يحصى، فأهانه الإنسان وظلمه، واستباح عرضه، واغتصب أرضه، وأهلك ماله وأهدر دمه، فأين نحن من تعاليم ديننا الحنيف؟ وأين البشرية اليوم من كل الشرائع السماوية والقوانين الوضعية". وتابعت: "إننا هنا نعلّم، نثقّف، نربي ونزرع الأمل... إننا هنا نمد أيدينا شرقاً وغرباً، شمالاً وجنوباً، فنلتقي على الخير ورفعة الإنسان. يفسدون فنصلح، يشوهون فنرمّم، يدمّرون فنبني، هكذا هي أخلاقنا، وتلك هي مبادئنا... سلاحنا العلم والإيمان، وشعارنا نون والقلم، ولا نحمل إلا الخير لوطننا والعالم." وأشارت إلى اطلاق اسم البرفسورة منى حداد على هذه الدورة في مجال حقوق الإنسان، مؤكدة أنّ "منى حداد" هي التي أسّست الجنان لتكون منارة للعلم والأخلاق، وأنشأت مركز حقوق الإنسان ليكون منبراً للحق والعدالة، وأطلقت قسم حقوق الإنسان ليكون مقصداً للدارسين والباحثين، ومدّت ذراعيها إلى المعهد الدولي لحقوق الإنسان في ستراسبورغ لإطلاق الدورة التعليمية الأولى، مجال حقوق الإنسان عام 2013. وجدّدت الدكتورة عائشة يكن شكرها للمعهد الدولي في ستراسبورغ قائلة:" نجدد شكرنا للمعهد على هذه المبادرة الكريمة، ونعده بأن نبقى متعاونين منفتحين ومواظبين لكل جديد في مجال حقوق الإنسان، وأن ندرج في كل عام، ما استجد من موضوعات واتفاقيات ومصطلحات، كي تكون هذه الدورات التعليمية على مستوى الحدث وعلى مستوى التطلعات والآمال، من هنا أدخلنا هذا العام، موضوع العدالة الانتقالية، التي تسعى لتحقيق العدالة، في فترات الانتقال من النزاع وقمع الدولة؛ حيث تقدّم العدالة الانتقالية اعترافاً بحقوق الضحايا وتشجّع الثقة المدنية، وتقوي سيادة القانون، وأضفنا موضوع حماية الإرث الثقافي، الذي يعتبر حماية للهوية الإنسانية، وللتاريخ البشري، فالاعتداء على الممتلكات الثقافية لشعب، هو اعتداء على كرامة كل شعوب العالم وتاريخها." سبستيان توزيه: "دراسة مواضيع متعلّقة بفاعلية في حقوق الإنسان" ثم تحدث أمين عام المعهد الدولي لحقوق الإنسان في ستراسبورغ السيد سبستيان توزيه عن أهداف الدورة "التي ترتكز على أمرين أساسيين، نقل المعلومات والتطبيق ونقل المعلومات والأدوات الأساسية المتعارف عليها في حقوق الانسان"، وأشار إلى أن في هذه الدورة "سوف يقوم أخصائيون جامعيون وممارسون لحقوق الإنسان بتحليل هذين المفهومين الأساسيين"، مشيراُ إلى أنه "سوف يتم دراسة مواضيع متعلقة بفاعلية هذه الأدوات لاسيما في ظل ظروف حساسة معاصرة". هيرفيه سابوران: "رسالة الدورة تتماشى مع رسالة الفرنكوفونية، وهي أن نعيش سوياً ونعيش بسلام" وألقت سينتيا رعد كلمة مدير مكتب الشرق الأوسط للوكالة الجامعية الفرنكوفونية هيرفيه سابوران مشيرة إلى إن "الوكالة الجامعية الفرنكوفونية تقدّم دعمها لتنظيم هذه الدورات للسنة الثالثة على التوالي، وتكتسب هذه الدورة أهمية كبرى لأسباب عدة منها أولا أنها تأتي في سياق التعاون الوثيق بين جامعة الجنان والوكالة الفرنكوفونية"، وشكرت رئيس الجامعة وأعضاء الإدارة وتفانيهم، ورأت أن "المواضيع التي سوف تتناولها الدورة لها بعد عامين يتماشى مع رسالة الفرنكوفونية وهي أن نعيش سوياً ونعيش بسلام". جورج جريج: "ترسيخ مفهوم حقوق الإنسان في المجتمعات يأتي من الصروح الثقافية كجامعة الجنان، ومن النقابات كنقابة المحامين " كما كانت كلمة نقيب المحامين في بيروت الأستاذ جورج جريج الذي اعتبر أن " ترسيخ مفهوم حقوق الإنسان في المجتمعات يأتي من الصروح الثقافية كجامعة الجنان، ومن النقابات كنقابة المحامين، والحل هو ببناء دولة المواطنة التي تقوم على الدولة المدنية، على الحوكمة الصالحة ومفهومها الديموقراطي وتداول السلطة والمساءلة، واحترام التعددية، وضمان حق المعارضة بالوجود، واستقلالية المجتمع المدني، والمساواة  التامة بين الجنسين"، وأكد جريج أن "حماية حقوق كل الجماعات لا تكون بالعدّ، بل بموقف العدادات، وطالما بقيت جماعة مهدّدة، بقيت الحالة الإنسانية في حالة قصور وضمور." باتريس باولي: "إن التدريب على حقوق الانسان ونشر المعرفة هي أفضل الأسلحة لتعزيز حقوق الإنسان وبناء الديمقراطية والاستقرار والأمن" كما تحدث ممثل السفير الفرنسي باتريس باولي السكرتير الأول للسفارة جيروم كوشار مشيراً إلى أن المعهد الدولي لحقوق الانسان في ستراسبورغ "اختار أن تكون أول دوراته في العالم العربي في لبنان عام 2013"، مهنئًا القيّمين على هذا الخيار، وقال: "أن التدريب على حقوق الانسان ونشر المعرفة هي أفضل الأسلحة لتعزيز حقوق الإنسان وبناء الديمقراطية والاستقرار والأمن في بلدها"، وأشار إلى أن برنامج الدورة "هام جدا وخاصة فيما يتعلق بالعدالة الانتقالية وأيضا القانون الدولي الإنساني". الياس بو صعب :"على مؤسساتنا التعليمية العمل الدؤوب لتكريس مبادئ التسامح والاعتراف بالآخر والمواطنة لمواجهة حملات العنف والكراهية والتطرّف" كما تحدث وزير التربية والتعليم العالي الأستاذ الياس بو صعب ممثلا بالمدير العام للتعليم العالي الدكتور أحمد الجمال قائلاً: "في لبنان كرّس الدستور اللبنانين الصادر عام 1943 وتعديلاته، حقوق الانسان وينص على أن لبنان يقوم على احترام الحريات العامة وفي طليعتها حرية الرأي والمعتقد وعلى العدالة الاجتماعية والمساواة في الحقوق والواجبات بين جميع المواطنين دون تمايز أو تفاضل، والشعب هو مصدر السلطات وصاحب السيادة يمارسها عبر المؤسسات الدستورية، وأكد الدستور على الاتحاد المتوازن والغاء الطائفية السياسية كهدف وطني أساسي وأن لا شرعية لأي سلطة تناقض ميثاق العيش المشترك، وهناك جهد دؤوب على مستوى جميع السلطات وعلى مستوى مؤسسات المجتمع المدني لتعزيز مبادىء حقوق الانسان في جميع المجالات وتسعى لجنة حقوق الانسان النيابية للتصدي للمفاهيم التي تتعارض وحقوق الانسان." وأضاف: " لقد سعت وزارة التربية والتعليم العالي إلى ادخال مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج التربوية، والتزمت جميع مؤسسات التعليم العالي في لبنان بادخال مادة تتعلّق  بحقوق الإنسان في جميع الاختصاصات." وقد توجّه "جمّال" بالشكر والتحية لجامعة الجنان لتنظيمها هذا المؤتمر الهام قائلاً:" أتمنى لأعمال مؤتمركم النجاح وأن تخرجوا بتوصيات تساهم في تعزيز التشريعات المتعلّقة بحقوق الإنسان. كما أتمنى على مؤسساتنا التعليمية العمل الدؤوب لتكريس مبادئ التسامح والاعتراف بالآخر والمواطنة لمواجهة حملات العنف والكراهية والتطرّف التي نشهدها في هذه الأيام، والعمل لما فيه مصلحة الإنسان والوطن وتحية لروح المناضلة من أجل حقوق الإنسان الدكتورة منى حداد يكن." ثم تمّ توزيع دروع الجامعة التقديرية على المتحدّثين، بدأت بعدها أعمال الدورة والتي طرحت مواضيع: الحماية الدولية لحقوق الإنسان النظام الأوروبي لحماية حقوق الإنسان النظام العربي لحماية حقوق الإنسان القانون الدولي الجنائي حقوق الإنسان والعدالة الإنتقالية القانون الدولي الإنساني وحماية الإرث الثقافي تدريس في مجال حقوق الإنسان كما نُظّمت طاولات مستديرة حول الآليات الإقليمية لحماية حقوق الإنسان (الافريقية، العربية والإسلامية)، دور المنظمات غير الحكومية في مجال حقوق الإنسان، والقانون الدولي الإنساني والمرتكزات الأساسية. في ختام الدورة كانت كلمة لنقيب المحامين في الشمال الأستاذ فهد المقدّم قال فيها: "من طرابلس مدينة العلم والعلماء ومن جامعة الجنان هذا الصرح الكبير نناقش مواضيع الحرية وحقوق الإنسان، لنعيد إلى هذه المنطقة صداها وأمجادها"، كما أكد "المقدّم" أن نقابة المحامين في طرابلس تتبنى مسعى الجامعة والمعهد الدولي في مجال حقوق الإنسان، وتشرّع أبواب النقابة أمام التوصيات التي ستخرج منها الدورة. رئيس قسم حقوق الإنسان في الجامعة الأستاذ الدكتور سعيد مجذوب أكد في كلمته أن هذه الدورة ارتكزت على صياغة نظرة شاملة حول القانون الدولي لحقوق الإنسان لمختلف تفرعاته، وكان هناك إصراراً على توضيح المفاهيم وضبط المصطلحات خاصة مفاهيم حقوق الإنسان. كما أعطى الدكتور "مجذوب" إحصاءات توضح زيادة عدد المشاركين في الدورة وتؤكد زيادة الاهتمام بمواضيع حقوق الإنسان من مختلف الاختصاصات والتوجهات. أما الأستاذ الدكتور محمد أمين الميداني عضو في المعهد الدولي لحقوق الإنسان فقد شدّد على ضرورة استمرارية الدورة وهذا يعود للمعهد الدولي لحقوق الإنسان ولجامعة الجنان المؤمنين بهذه الفكرة، كما أكد الدكتور الميداني على الوفاء للرئيسة الراحلة الدكتورة منى حداد وحمل اسم الدورات باسمها، فهي التي آمنت وشجعت دائماً على مثل هذه الدورات التعليمية، وأشار الدكتور الميداني على المشاركة المتميّزة ونسبة النجاح هذا العام في الامتحان النهائي والتي تخطّت الـ 95%، وهذا دليل على الاهتمام المباشر بالدورة والتي أصبح لها دورها وجمهورها، متمنياً أن يوظّف المشاركين معلوماتهم التي اكتسبوها من خلال الدورة في مجالات عملهم المختلفة لتحقيق الهدف. مدير مكتب الشرق الأوسط للوكالة الجامعية الفرنكوفونية السيد هيرفيه سابوران عبّر عن سعادته بتبني جامعة الجنان معالجتها وطرحها لمواضيع حقوق الإنسان، مؤكدأ على دعمهم لهذا المشروع الهام، وضرورة استمراريته ونجاحه لما فيه من أهمية للمجتمع والفرد. أما مديرة البرامج في المعهد الدولي لحقوق الإنسان (ستراسبورغ) الدكتورة موريال سونيبيه فقد أكدت على أهمية المحاضرات التي طرحت خلال الدورة، شاكرة جامعة الجنان على جهدها وسعيها لنجاح هذه الدورة بالتعاون مع المعهد الدولي. كلمة المشاركين في الدورة ألقتها الإعلامية في قناة القدس الفضائية أسماء الحاج قائلة: "على مدى أيام قلائل حالفنا الحظ بأن نتتلمذ على يد أساتذة عظام في القانون وحقوق الإنسان، الإنسان الذي نستشعر في كل يوم حجم الظلم الواقع عليه وحجم الجهل بحقوقه أو الإجحاف به وحرمانه منها، فصار لزاماً علينا أن نتفقه فيما يرد اعتبار الحق من قوانين وحقوق وواجبات، وشعرنا بأن البداية من هنا، من القاعة التي جلسنا تحت سقفها نتحرى ما من شأنه السموَ بالبشرية، وإعلاء َصوت المظلومين، وما أكثرهم في هذا العالم المليء بالحروب والصراعات؛ كما تعرّفنا الى آلية العمل الحقوقي الدولي، وعرفنا ما على صاحب الحق والباحث عن الحقوق وما عليه." جائزة المرتبة الأولى "دورة تعليمية في مجال حقوق الإنسان في ستراسبورغ فرنسا"  ثم جرى إعلان نتائج الامتحان الخطي للمشاركين، فقد حصلت المحامية الأستاذة أمل الجابري على المرتبة الأولى ونالت جائزة المشاركة في الدورة التعليمية لحقوق الإنسان في ستراسبورغ فرنسا مع المعهد الدولي، ثم وزّعت الشهادات على الناجحين والمشاركين في الدورة.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع