ندوة حول "دور نقابة المهندسين في مراقبة جودة التعليم. | خاص : tripoliscope - ليلى دندشي بعيني​:الظروف الإقتصادية الصعبة التي يمر بها لبنان يجب أن ترافقها مرحلة توجيه مهني صحيح لتجنّب تخرج أفواج من المهندسين لا تتلاءم مع إحتياجات سوق العمل إستضاف مجلس الطلبة في كلية الهندسة في الجامعة اللبنانية – الفرع الأول بطرابلس نقيب المهندسين في طرابلس ماريوس بعيني في ندوة حول " دور نقابة المهندسين في مراقبة جودة التعليم الهندسي" وحضر الندوة عميد كلية الهندسة الدكتور رفيق يونس، مدير الفرع الأول الدكتور إميل يوسف، أعضاء مجلس النقابة ومدراء الأقسام ،وأساتذة وطلاب الكلية . في مستهل الندوة ألقى الطالب محمد خالد كلمة بإسم مجلس الطلبة أوضح فيها "القرار الصادر عن الجامعة بعدم إجراء إنتخابات مجالس الطلبة بسبب الظروف المحيطة وتجنيب الجامعة الإنقسامات حيث تجاوبنا مع قرار الإدارة المركزية فكان الحل بتشكيل (مجلس المحبة) الذي ضم مندوبي الأقسام الذين تم تعيينهم من قبل زملائهم الطلاب لا على أساس طائفي ولا مناطقي بل على أساس المحبة والقدرة على تحمل المسؤولية وهذا بحد ذاته نموذج يمكن الإقتداء به في كافة الكليات ". وأشار إلى نشاطات مجلس المحبة ومنها تنظيمه لهذه الندوة وقال:لا يختلف إثنان عللى أن الدخول إل كلية الهندسة في الجامعة اللبنانية هو أمر من الصعوبة بمكان حيث يجري إمتحان الدخول ولا يجتازه إلآ النخبة،وبالتالي لا يتخرج من الكلية إلآ النخبة من المهندسين الذين يتولون أعلى المراكز في الدولة وفي المجتمع وفي المؤسسات ويمثلون لبنان في الخارج ويعودون إلى الوطن حاملين أعلى الشهادات في الدكتوراه وفي الأبحاث الهندسية". وأكد" وجوب أن يتساوى طالب كلية الهندسة في الحقوق مع طالب كلية الطب والصيدلة في الجامعة اللبنانية بالدخول إلى نقابة المهندسين من غير الخضوع إلى إمتحان دخول ". ثم تحدث النقيب بعيني توقف عند مسألة إمتحان الدخول إلى نقابة المهندسين حيث "قرر المجلس الإتحادي لنقابة المهندسين في لبنان إجراء إمتحان تقييمي للإنتساب إلى النقابة بعد تبيان ضرورة تطور مهنة الهندسة في لبنان ". وأشار إلى نص المادة الأولى "في إجراء إمتحانات الدخول للإنتساب إلى النقابة لحملة شهادات الهندسة بمختلف فروعها من جامعات وطنية وخاصة وأجنبية في لبنان أو خارج لبنان والحاصلين على إذن مزاولة المهنة أمام لجنة خاضعة لأحكام هذا القرار". كما توقف عند المواد التي تتناول تأليف اللجنة المشرفة على هذه الإمتحانات ومواعيدها وشروطها وكيفية إحتساب النجاح والرسوب وإعلان النتائج ،وشرح الهيكلية التنظيمية للنقابة وعمل اللجان والروابط والمجالس، وتناول تطور مهنة الهندسة التي "تعد واحدة من أقدم العلوم تناقلتها حضارات مختلفة تمازجت في ما بينها وتركت لنا روائع معمارية لا يزال تأثيرها فاعلا حتى يومنا هذا حيث إقتصرت المهنة في البدء على الإختصاصات التقليدية كالهندسة المدنية والمعمارية التي ما تزال تشكل النسبة الأكبر من مجموع الإختصاصات ،ثم بدأ الإهتمام ي بصب على ميادين جديدة من الإختصاص كالكهرباء والميكانيك دون أن ننسى الهندسة الزراعية وهندسة الأدوات الطبية والبتروكيمياء". وعدد الإختصاصات وتشعبها وأعلن عن الإحصائيات وأعداد المهندسين في كل من نقابتي بيروت وطرابلس حيث النسبة الأكبر هم من متخرجي الجامعات اللبنانية . وأشار إلى الدراسة التي وضعتها المؤسسة اللبنانية للإستخدام بالتعاون مع نقابة المهندسين في بيروت العام 2002 التي تبين أن هناك مهندس واحد لكل 160 شخصا وفي العام 2014 أصبح هناك مهندس واحد لكل 80 شخصا وهي نسبة مرتفعة إذا ما قيست بحاجات سوق العمل للمهندسين،كما بينت الدراسة أن درجة رضى المهندسين عن عملهم تختلف بإختلاف دخلهم وعمرهم وجنسهم وإختصاصهم وجامعاتهم ومستوى شهاداتهم ومناطق عملهم ودرجة إتقانهم للغات الأجنبية ومنهم من هاجر بحثا عن فرص عمل أفضل. وبيّن أن هناك مناطق دخل متدن تتمثل أولا في الجنوب والبقاع ويأتي بعدها الشمال وتحتل بيروت وجبل لبنان صدارة المداخيل وقد اظهرت الإستقصاءات أن فئات الدخل تختلف بشكل واضح بحسب الجامعات التي تخرج منها المهندسون وأن حوالي نصف المهندسين العاطلين عن العمل مستعدون للعمل في الخارج . وتناول قوانين النقابة التي تهدف إلى حماية المهندس ومهنة الهندسة بشكل مفصّل معددا الشروط المطلوبة والأوراق اللازمة للإنتساب إلى النقابة ،وخلص النقيب بعيني إلى القول" أن الرغبة بالسفر تطال مختلف الأعمار وبنفس النسب تقريبا بعكس ما يشاع من أن المهندسين الشباب مستعدون للعمل في الخارج قبل غيرهم ،لكن الغالبية الساحقة هم من المهندسين العازبين ومن الشمال والجنوب والبقاع حيث بلغ عدد المهندسين المسافرين المسجلين في نقابة طرابلس وحدها 3100 مهندس من أصل 7700 مهندس ،ومن الواضح أن هناك حاجة إلى إطار توجيهي يمكّن من وضع اليد على مكامن الخلل وإيضاح صورة الإختصاص ليصار إلى إعادة توجيه مهني سليم يساعد الطالب في نهاية دراسته الثانوية أو في بدء مرحلة تخصصه من إختيار الإختصاص الذي يناسبه ويلائم سوق العمل . وختم إن الظروف الإقتصادية الصعبة التي يمر بها لبنان يجب أن ترافقها مرحلة توجيه مهني صحيح لتجنّب تخرج أفواج من المهندسين لا تتلاءم مع إحتياجات سوق العمل ،وهنا تظهر الحاجة إلى ضرورة تشكيل فريق عمل من المؤسسة الوطنية للإستخدام ونقابتي المندسين في بيروت وطرابلس لتحديد حاجة سوق العمل من الإختصاصات الهندسية سواء داخل لبنان أو خارجه يكون مرشدا لطلاب وكليات الهندسة في لبنان للحد من الشباب العاطلين عن العمل أو المعدين للتصدير إلى الخارج . وأعقب ذلك حوار بين النقيب بعيني والطلاب ثم أقيم غداء تكريم في مطعم "بوانتو التو" . 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع