ريفي كرم الطرابلسي زياد السنكري الذي اخترع جهازا لمراقبة القلب عن بعد. | أقام وزير العدل اللواء أشرف ريفي احتفالا تكريميا للمهندس الطرابلسي زياد السنكري الذي اخترع جهازا لمراقبة القلب عن بعد للحد من الإصابة بالسكتة القلبية، في طرابلس، في حضور النائب نضال طعمه، نقيب المحامين في الشمال فهد مقدم، نقيب المهندسين في الشمال ماريوس بعيني، نقيب أطباء الشمال إيلي حبيب، نقيب أطباء الأسنان في الشمال أديب زكريا، رئيس بلدية طرابلس عامر الطيب الرافعي، قائمقام زغرتا إيمان الرافعي، الرئيس العالمي للجنة الاقتصادية في الجامعة اللبنانية الثقافية طوني منسى، عضو المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى المحامي محمد المراد، مدير مكتب ريفي رشاد ريفي وحشد من الفاعليات الطرابلسية والشمالية. وألقى ريفي ألقى كلمة قال فيها: "نحتفل اليوم بتكريم مبدع من طرابلس هو المهندس زياد سنكري مؤسس الشركة الناشئة التي تعنى بالرعاية الصحيه عبر الأجهزة المحمولة "Diagnistics Cardio"، الذي تمكن من إختراع جهاز لمراقبة القلب عن بعد للحد من خطر الإصابة بالسكتة القلبية، وكرم على ذلك من قبل الرئيس الأمريكي باراك أوباما مع أربعة عباقرة آخرين من مختلف دول العالم. ما حققه المهندس سنكري إنجاز كبير ومهم للبشرية، يمثل بارقة أمل لمن يعاني من أمراض في القلب، وهو وسام لنا ولكل طرابلسي وشمالي ولبناني وعربي". أضاف: "إن طرابلس التي عانت الحروب والويلات والحرمان المزمن، وأراد البعض عن سابق إصرار وتصميم أن يصورها ظلما بأنها بيئة حاضنة للارهاب والتطرف، تؤكد اليوم بإبداعات أبنائها أنها مدينة العلم والعلماء والعباقرة المبدعين، أمثال زياد سنكري ومحمد المير وإيهاب الحلاب ومصطفى قبضاكي ومحمد نمرة ورنا الحجة وغيرهم كثر، وهي بذلك تدحض إفتراءت الظالمين معلنة أنها مدينة العيش المشترك والسلام والتقوى والأمل والإنفتاح والإبداع". وتابع: "لبنان سيبقى بألف خير ما دام ثمة عباقرة يحققون الإنجازات ويرفعون إسم لبنان عاليا في أقاصي العالم. والتاريخ سيحاسب من قام بالإعتداء على شركائهم في الوطن وشارك نظام الإجرام بسفك دم شعب شقيق، رفع الصوت مطالبا بحريته وعمل على إستجلاب الإرهاب إلى أرضنا. أقول لهم إن التاريخ أثبت أن إرادة الشعوب بالحياة الكريمة والحرية ستنتصر، وأن أنظمة الإستبداد والقمع والقهر والظلم إلى زوال. لذلك ندعوهم للكف عن تسخير أبنائهم لمشاريع فتنوية فئوية إقليمية، وترك الشعب السوري يحدد مصيره. أقول لهم عودوا إلى رشدكم قبل فوات الأوان. أمام ما نسمعه يوميا من تهديدات تطال العديد من القيادات السياسية أقول: نحن لم نخف يوما من أحد ولن نخاف، لأننا مواطنون لبنانيون مناضلون مؤمنون بالله، وسنستمر بنضالنا سلميا حتى يعود الوطن إلى سابق عهده، بلد السلام والمحبة، بلد يساهم في نشر الثقافة والعلم، بلد يعيش فيه أبناؤه بطمأنينة ورقي، بلد يسعى مسؤولوه لإحتضان كل أبنائه ورعاية مبدعيه كي لا يضطر للهجرة لتستفيد من عبقريتهم وعلمهم البشرية جمعاء". وقال: "لا بد من كلمة في ذكرى التحرير، يحضرني فيها تساؤل: أين أصبحت اليوم هذه المقاومة التي دفع الشعب اللبناني أثمانا باهظة لاحتضانها وتحرير أراضيه المحتلة؟ للأسف تحولت إلى ميليشيا تمارس أبشع أنواع الإجرام بحق الشعب السوري وتهجره من بلاده، لحساب مشروع فارسي توسعي مذهبي يسعى لنشر الإرهاب في دول المنطقة، وهو مشروع لا يقل خطرا عن مشاريع الأعداء. التاريخ سيحاسب ولن يرحم من شارك بهدم مؤسسات الدولة وعمل على تفكيكها ومنع انتخاب رئيس للجمهورية، من أجل تحقيق مصالح آنية صغيرة وأجندات إقليمية". أضاف: "أيها المهندس زياد سنكري المحترم، من حق عائلتك أن تفتخر بك ومن حق طرابلس أن ترفع رأسها بك وبأمثالك. ومن حق لبنان أن يفخر أنك وأمثالك جعلت منه وطنا أكبر من مساحته وأكبر من عدد سكانه. إن تنوعنا الطائفي والمذهبي وتفاعلنا الإيجابي والذي نأمل ويفترض أن يبقى دائما إيجابيا جعل من لبنان وطنا رسالة. إنك وأمثالك أكدتم أن طرابلس مدينة للعلم والعلماء عن حق، وأكدت أن لبنان وطن للمميزين. أبارك لأهلك بإنجازاتك. أبارك لآل السنكري الكرام وآل عوض الكرام بك، ومن حق هذه العائلة الكريمة أن تفخر بك وببقية شاباتها وشبابها وهي لطالما لعبت دورا كبيرا في حياة طرابلس الإقتصادية والإجتماعية والسياسية. أنت تعلم أن لطرابلس حق علينا جميعا وعلينا أن نفي هذه المدينة حقها، فقد ظلمت خلال الحقبة الماضية ونحن نجهد لإبراز وجهها الحقيقي، وأنت بإنجازك تساهم مساهمة كبيرة بإعطاء الصورة الحقيقية لهذه المدينة. أؤكد احترامي لك ولفريق عملك وتقديري لإنجازاتكم وأفخر أن في مدينتي رجلا بحجم الكرة الأرضية. هكذا كانت طرابلس وهكذا تقدمها أنت. أفخر وأعتز أني إبن هذه المدينة العظيمة. شكرا لك، شكرا لوالدتك الكريمة وهي مثال يحتذى به بين الأمهات، شكرا لعائلتك، شكرا لآل السنكري الكرام ولآل عوض الكرام". وختم: "تحية لطرابلس، تحية للبنان وطنا للعلماء والمبدعين. عشتم، عاشت طرابلس بإستقرار وأمان، عاش لبنان وطنا لرسالة أكبر من حجمه وسكانه، وطنا للبشرية جمعاء". درويش وكانت كلمة للزميل أحمد درويش شكر فيها لريفي "مبادرته القيمة لتكريم المهندس المبدع زياد السنكري، مما يساهم في دفع الشباب للعطاء وإظهار إبداعاتهم في وطن يفتقر إلى زياد وأمثاله، وإلى كفاءاتهم وإنجازاتهم". وقال: "شكرا معالي اللواء لأنك أطلقت صافرة الانطلاق ليوم طرابلسي مجيد، والشكر لاختياري مقدما بين يدي المناسبة التي مكنتني من استحضار بعض محطات النبوغ العربي، فهذه الكلمة فيها التبريك لمن أبلى البلاء الحسن والتحفيز لكل أولادنا أن يبحروا على أشرعة وفنون العلم لحصد ما يليق بأمتنا وحضارتنا. زياد السنكري، ماذا فعلت بنا، أدهشتنا، أسعدتنا، ألبستنا سندس الافتخار واستبرق الانتصار، فقد اشتقنا لملاعب النسور، نصبت للمجد فخا فكان جهدك صعودا إلى فضاء يحتفظ بذاكرة التاريخ، واستطعت أن تلتقط المشاهد المتماهية في غياهب الحاضنة الكونية لما حدث على أرضنا، وبعودة بارعة متصلة الانتساب والتواصل كأني أرى بين الحضور خيالات رافعة الرأس للعربي ابن الهيثم في غوصه الحكيم بالكيان الإنساني، والرشيد العربي يهدي شارلمان أول ساعة تسافر عبر متن الخوف إلى أوروبا بصناعة عربية. ظل الرازي وابن سينا والمحاولة الأولى لعبور موج الهواء والطيران من عباس بن فرناس والزئبق بالهوية العربية وعلوم الفيزياء والكيمياء والجبر والشعر والخوارزمي والمتنبي وفحول الأدب والطب والعلوم ممهورة بالخط العربي. وإن قيل قديما هولاء آبائي فجئني بمثلهم، فاليوم نقول هولاء أبنائي فجودي يا أربع رياح الأرض بهم وبأمثالهم". أضاف: "أيها الحالم، وكتاب تفسير الأحلام لابن سيرين تحت إبطك، تأول الرؤيا الصادقة فالأحلام من صنع الشياطين. أيها المسترد ناصية البرق تلمع في سماء العرب بأحرف من ذهب، علمت الدنيا بعد غيبوبة أننا لا نتعب ولا نغلب، فالبعض يفجر براميل الحقد والغضب، ومن النبوغ يتقاطر من كروم العنب ونخيل الرطب. هي الأمانة فلا عجب، فنحن منذ انتصارات القادسية والسكين تتمايل كأفعى في جروحنا من نسل حمالة الحطب، ألا تبت يدا أبي لهب، ألا تبت يدا أبي لهب". وختم: "زياد، العبقري العربي لونت الرايات والزورق والمدى، وتنفس الصبح حتى أشرق ووقعت على هويتنا بكل الألوان وبلون السماء الأزرق. ماذا فعلت بنا، أدهشتنا، أسعدتنا، أسعدك الله وسدد خطاك وأكرم يمناك وأضاء محياك، مبارك لأهلك، لبلدك، لوطنك العربي، للخيل والليل والاختراعات تعرفنا، للسيف والقرطاس والقلم. زياد، يا نبض القلب، حدثنا ماذا فعلت للقلب وكيف أذهلت الغرب". السنكري بدوره شكر السنكري لريفي "لفتته الطيبة وتكريمه، وكل من ساهم في تطوير هذا العمل والشركة"، وخص بالشكر والدته "لتضحيتها الكبيرة التي ساهمت في وصولي إلى ما أنا عليه اليوم من نجاح وتفوق". وقال: "في هذا التكريم أود القول أنه لا يجب تكريم زياد سنكري، بل يجب تكريم هذا العمل الدؤوب الذي تواصلت به عدة جهات وعدة عوامل وعدة أشخاص ساهموا في تحقيق إنجاز كبير اسمه "Cardio Diagnostics"، وهي شركة ناشئة ولدت من فكرة تعنى بتطوير تقنيات طبية لمراقبة القلب على مدار الساعة ودون تقييد المريض بالمستشفى ودون تكليفه ماديا. المشروع بدأ بناء على منطق ريادة الأعمال الذي يؤمن بفكرة معينة ويتابعها لتحقيقها من مجرد فكرة إلى شركة كبيرة وناشئة. شركتنا اليوم لها وجود كبير في الولايات المتحدة، ووجودنا يكبر في المنطقة العربية وقريبا سندخل الأسواق التركية وسنتوسع في دول العالم أجمع". وختم: "مبدأ ريادة الاعمال هو المبدأ الذي سينقذ لبنان من المشاكل التي يعيشها لأنه يساعد على خلق فرص عمل، وتغيير العقلية السلبية التي مني بها مجتمعنا إلى إيجابية. وأريد التنويه إلى أننا أخذنا الاستثمار في العام 2013 وأصرينا أن تكون شركتنا هي الشركة الوحيدة المسجلة في طرابلس فقط". سمر السنكري وكانت كلمة لوالدة زياد السيدة سمر شرحت فيها بداية فكرة "Cardio Diagnostics" عند ابنها، وأشارت إلى أن "وفاة والده بالسكتة القلبية شكلت صدمة له، لكنها في نفس الوقت كانت حافزا ليجتهد ويدأب على علمه بتفوق حتى توصل الى اختراع جهاز يراقب القلب عن بعد للحد من الإصابة بالسكتة القلبية". في الختام، قدم ريفي وعقيلته المحامية سليمى اديب درعا تقديرية للسنكري على إبداعاته وإنجازاته "التي أسهمت في رفع اسم لبنان وطرابلس إلى سماء الإبداع والتميز".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع