سمير فرنجية التقى ممثلي طرابلس والشمال: إتفاق الطائف المدخل إلى نزع. | خاص:tripoliscope - ليلى دندشي إلتقى رئيس المجلس الوطني لمستقلي قوى 14 آذار النائب السابق سمير فرنجية ممثلي طرابلس والشمال في المجلس خلال إجتماع عقد في مقر جمعية متخرجي جامعة بيروت العربية في طرابلس حيث قدم عضو المجلس رئيس الجمعية أحمد سنكري للقاء بكلمة أشار فيها إلى التطورات الراهنة والظروف التي تمر بالبلد والمتعلقة بالأحداث الجارية على كافة الصعد .   وأعلن فرنجية في مستهل مداخلته عن إنعقاد أعمال المؤتمر العام للمجلس الوطني لمستقلي قوى 14 آذار في أواخر شهر أيلول الجاري لإنتخاب هيئة جديدة للمجلس في ضوء إنتهاء فترة عمل اللجنة المؤقتة الحالية ،ثم عرض للأوضاع الراهنة وقال :ان الأحداث الجارية تكشف عن تململ الناس من الأحوال التي يعيشونها بمعزل عن أي إعتبار سياسي ،فهناك حالة قرف دفعت بالكثيرين من الناس للنزول إلى ساحتي رياض الصلح والشهداء ،ولم يكن ذلك بناء لطلب أو دعوة بل كان ذلك بنتيجة تواصل بين الناس الذين قرروا في تلك اللحظة البدء بالقيام بهذه التحركات التي نراها اليوم.   أضاف: من المؤكد ان الأخطاء التي إرتكبتها الأجهزة مع بداية هذه التحركات قد ساهم في تأجيج المشاعر لاسيما مع إستخدام القمع ،إضافة إلى (هبل) تم إرتكابه خلال قضية المناقصات ،من خلال تعيين أسماء الشركات والإعلان عن الأرقام ومن ثم التراجع عنها، وكل ذلك تم تفسيره بأن هناك فسادا وفاسدين وكان نتيجة هذين الخطأين حصول مظاهرة يوم السبت وهي الأولى منذ مظاهرات 14 آذار ،كما وصفها البعض علما أن قوى 14 آذار بعيدة عن هذه التحركات . وتابع: هذا جانب مهم لأنه مهما كان التقييم لهذه التحركات ،فإنها أولا وأخيرا هي حركة بنتيجة تصاعد المطالب ،وأصبحت القضية مطروحة في كل بيت وفي كل حركة سياسية أو جمعية وفي كل مكان ،وأود هنا أن اشبه ما حصل عندنا بما حصل في العراق  حيث إنقطاع الكهرباء في العراق دفع الناس للنزول إلى الشارع ،وعندما نزلوا إلى الشارع طرحوا مسألة الفساد ،وحجم الفساد في العراق لا يقاس بالمقارنة مع بلدان أخرى حيث تجاوز حجم الفساد 800 مليار دولار تبددوا ما بين إيران وسوريا وحزب الله والحوثيين إلى آخر ما هنالك .. وهذا التحرك تطور وآخر ما حصل هناك تلك المظاهرات بالأمس وعنوانها (إيران طلعي برا) وهذا كان تحديدا في المناطق الشيعية . وقال فرنجية: إذا أردنا إجراء مقاربة لأوضاعنا مع العراق فهناك مشكلة النفايات عندنا التي فجرت كل مسألة الفساد ،وكان يمكن لهذه المشكلة أن تبقى دون حل ودون أن تثير أي تحرك لأنه في الحالتين كأن هناك بمعزل عن من نظّم أو خطط لهذه التحركات ،حالة إكتشاف للبعد الفردي لتكوين الإنسان ،وإذا تابعنا بدقة  المشاركين في هذه التظاهرات يتبين له نوعية هؤلاء فهناك الشيوخ والنساء والأطفال إضافة إلى الشباب وهذا يذكرني بتظاهرة 14 آذار 2005 ،وهم من كل الأوساط .   وأردف قائلا: لقد طرحت علينا فكرة أن يعقد المجلس الوطني لمستقلي قوى 14 أذار مؤتمرا في الظروف الراهنة ،وكان موقفنا ما هي الإضافة الممكنة التي يمكن لنا أن نقدمها في خضم هذه التطورات ،سيما وأني شخصيا سمعت العديد من الأصوات التي تساءلت عن من يدعم هذه التحركات ومن يمولها ؟ وظهرت نظريات وكأن هناك مؤامرات وراء أزمة النفايات والتحركات القائمة ؟. أضاف:لقد عبّرت العديد من القوى والأحزاب عن إنزعاجها من هذه التحركات ولكن أكثرها إنزعاجا هو حزب الله ،بدليل حملته التي يقوم بها من خلال وسائل إعلامه ضد هؤلاء الشباب والتي وصفت تحركهم (بالأميركية وعملاء مخابراتها وصولا إلى الموساد الصهيوني) ،هذا كثير . أضاف: من الواضح أنه مع إقتراح الرئيس نبيه بري بدعوة لجنة الحوار إلى الإنعقاد في 9 الجاري ،وبنظري أن هذا الإقتراح مرتبط بالتحرك الإيراني من خلال زيارة وزير خارجية إيران إلى لبنان وتوجيهه رسالة قبل قدومه نشرها في جريدة " السفير " يخبرنا فيها بأن إيران بعد الإتفاق النووي ستبدل طبيعة علاقاتها مع الدول العربية والدول الإسلامية ،ونشرها في جريدة "السفير" مهم ومضمونها أيضا مهم ،لجهة الإشارة بوجوب عدم التدخل بشؤون الآخر وأنهم يحترمون سيادة الدول إلى آخره . وتابع: كان ذلك هو التحرك الأول إضافة إلى الوضع السوري بحيث أننا دخلنا المرحلة ما قبل النهائية والتي تقر بالمرحلة الإنتقالية بلا بشار الأسد ،والأرجح أن هذه التحولات قد دفعت بالرئيس بري إلى البحث في المخارج و( الشباب) هم في موقع القوة وهذا أسهل لهم  في البحث عن مخرج في لحظة الإنهيارات في المنطقة . وقال: يبدو أننا سنعود إلى مسألة أساسية تتعلق بسلام هذا البلد وهذا مرتبط بإعادة الإعتبار إلى التسوية التاريخية التي شكلها إتفاق الطائف ،وتأسيسا على هذا الأمر يمكن الدخول إلى نزع هيمنة الأحزاب الطائفية على هذا البلد وبناء الدولة المدنية والتفكير بعدة خطوات مطروحة اليوم بشكل جزئي وبشكل مشوه ،مثل إقرار اللامركزية الإدارية التي يتم طرحها بشكل مشوه ،وكأن المطلب هو الفيدرالية ،والفكرة هي في التأكيد بأننا لسنا بحاجة لا لمشروع جديد ولا لهيئة تأسيسية ولا إلى أي شيىء من هذا القبيل، فهذا الإتفاق (إتفاق الطائف) يصلح لنا ويمكن أن يصلح للدول العربية والذي هو بإمكانه أن يجمع بين التعدد والتنوع من ناحية والمواطنة من ناحية ثانية . وأعقب ذلك نقاش ومداخلات حول الأوضاع الراهنة وحول عمل المجلس الوطني ومطالبة البعض بتغيير إسمه تسهيلا للحوار مع الآخر وتأمينا لدرء الفتنة وحماية السلام في هذا البلد.   

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع