الجسر رعى اليوم العلمي السنوي الخامس لاطباء الاسنان: الحل يكون في. | رأى عضو كتلة المستقبل النائب سمير الجسر "ان البعض قد لا يكون متفائلا في نتائج أي حوار على ضوء السوابق التي مرت بنا، والتي لم تترجم مقرراته عمليا على الأرض. لكني أعتقد أن المخاطر المحدقة بالوطن، سواء من الداخل أو من الخارج، يفترض أن تحمل أهل السياسة على إستدراك الأمر لإنقاذ الوضع من خلال الحوار المرتقب"، مؤكدا ان "الحل في النهاية يكون في الإحتكام الى الدستور والقوانين والأنظمة". وقال الجسر خلال رعايته "اليوم العلمي السنوي الخامس لاطباء الاسنان في "تيار المستقبل" في فندق "كوالتي ان" في طرابلس: "يسعدني أن ألتقي بكم في صبيحة هذا اليوم العلمي الذي دأب قطاع أطباء الأسنان في تيار المستقبل في الشمال منذ سنوات على الدعوة الى المشاركة فيه بالتعاون مع نقابتهم. يوم يتبادل فيه السادة الأطباء الخبرات ويطلعون فيه من زملائهم أو من أساتذة طب الأسنان الذين توفرت لديهم فرصة السبق في الأطلاع على أي جديد، أو فرصة إختبار وسيلة أو تجربة جديدة أو طريقة مبتكرة في مزاولة المهنة". اضاف: "إنه التبادل العلمي الذي يستفيد منه مقدم العلم والتجربة وآخذهما في آن. فيستفيد مقدم العلم والتجربة من خلال تأصيله للتجربة وإسنادها علميا بما يتيح له تعميق علمه وتجربته وترسيخه لديه، ويستفيد فيه المتلقي مما يتلقاه من علم وتجربة تختصر له الكثير من العناء وتضعه في نفس الوقت على سكة معرفة جديدة إذا رغب في الإستزادة". وتابع: إن "مجرد مشاركتكم في هذا اليوم العلمي يؤكد أنكم من الناس الذين يعرفون أن العلم بحر لا يسبر غوره. وانكم من الناس الذين يدركون سرعة التطور في مجالات العلوم كلها التي وفرتها مختبرات الأبحاث بما تزودت به من وسائل التكنولوجيا الرقمية. وأنكم من الناس الذين هم على يقين أن من لا يستدرك نفسه في تحصيل كل مستجد علمي سيجد نفسه بعد فترة من الزمن على هامش المهنة.لقد إنتهى عصر الإكتفاء بما يتلقاه طالب العلم في الجامعة وبدأ عصر التعلم المستمر والتكوين المستمر بين حلقات دراسية متخصصة seminars وبين مؤتمرات علمية، أو بين أيام علمية كيومكم هذا، تغرفون فيه من تجارب بعضكم بعضا لتلحقوا بركب التطور الذي لا يتوقف، فتضيفون فيه لمرضاكم خدمة جديدة في سبل العلاج.وإنكم ولا شك تعلمون أكثر مني أنه في كثير من اختصاصات الطب وطب الأسنان وفروع الهندسة فإن نقابات المهن الحرة في الغرب تشترط لبقاء التسجيل على لوائحها ما يثبت لها أن المقيد على جدولها مواكب للتطور العلمي. إن التبادل العلمي والثقافي هو الأمر الوحيد الذي يزيد من ثراء المعرفة والفكر لدى الإنسان. فأنت إن بادلت سلعة بسلعة أو ليرة بليرة فإنه يبقى معك سلعة واحدة أو ليرة واحدة ولكنك إن بادلت علما بعلم أو فكرة بفكرة فتصبح حائزا على علمين أو فكرتين.والعلم منة من الله ويحرم كتمه . ولقد أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه :" من كتم علما يعلمه جاء يوم القيامة ملجما بلجام من نار." (رواه الإمام أحمد وأبو داوود والحاكم من حديث أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم)". واشار الى إن "قطار المدنية والتقدم تزايدت سرعته منذ خرج العلم من المعابد، حيث كان يكتمه الكهنة في أكنافها(حال الفراعنة والحضارات القديمة)، ووصل الى الناس . وإن سرعة التقدم العلمي باتت تتطور مع الكتابة والنشر الى ما وصلت اليه من المكتبات الرقمية والإنترنت بما يضع الإنسان على عتبات المعرفة بسرعة الطرف.انه العلم اساس المعرفة.انه العلم اساس التقدم.انه العلم اساس الرخاء والصحة والوفرة.انه العلم وكفى.وعلى سيرة العلم اقول انه لو حذى اهل الحكم حذوكم لتجنبنا الكثير من اخفاقاتنا وخاصة في مجال الامور الحياتية التي اصبحت ضرورة. وما صورة النفايات التي طمرت كل الناس في بيروت الا صورة من اخفاقات القرار السياسي الذي لم يستند الى العلم وحده.انا لا اغمز من قناة احد وهذا لم ولن يكون نهجي في يوم من الايام...ولكن هذا لا يعني بان علينا ان لا نصدق القول لاهل الحكم ونجهر بما نعتقده صوابا.ومهما بلغت عندنا حسن النوايا فاننا لا نستطيع في احسن الاحوال ان نغفل عن ان البطء في اتخاذ القرار المناسب في مشكلة النفايات في الوقت المناسب هو خطأ بذاته.فالحكم هو التنبؤ"gouverner c'est prévoir".والاصل في كل شيء هو العمل المنهجي الذي يعطي الامر لاهله (من اهل العلم) الذين يضعون الحلول، وعلى اهل الحكم ان يختاروا من بين الحلول بما تسمح قدرات الوطن عليه وبما يحقق العدالة بين الناس". وقال الجسر: "ان نفاذ صبر الناس امر مفهوم ومقبول لأن ما حصل امر لا يحتمل.لكن هذا لا يعفي احد من المسؤولية لا الحاكم ولا المحكوم.ان معظم الناس قد رأوا المشكلة، كل المشكلة، في تكدس اكوام النفايات في الشوارع وان هذا الامر عندي هو اهون المشاكل.اذ باعتماد اهل الخبرة والقرار السياسي السليم وان يصدق اهل الحكم الناس بالايضاح عند حتمية التدرج في معالجة من حلول وقتية الى حلول متوسطة الى حلول نهائية وفق جدول زمني محكم واشراك اهل الاختصاص والمعرفة في الامر يؤمن رفع اكوام النفايات ويدخلنا في حل الازمة. لكن الذي تكشف لنا من خلال هذه المأساة هو ادهى وامر. فكل منا في لبنان يريد رمي نفاياته عند الاخرين؟.على مستوى المحافظة يتدافع الناس الى اي قضاء يرحلون نفاياتهم لطمرها وفي القضاء يتدافع الناس في اي قرية من قرى القضاء تطمر النفايات .وكل قرية ترمي نفاياتها على حدود القرية الاخرى.انها مسألة القيم التي تتهاوى،كنا قوم "ويؤثرون على انفسهم ولو كان بهم خصاصة" (الحشر: اية 9) اي نؤثر كل منا أخيه على نفسه متى كانت حاجة اخيه اكبر.فبتنا نرمي اوزارنا ونفايتنا المادية والمعنوية على الاخرين". واكد "ان خيار الطمر يجب ان يكون علميا في انسب الامكنة من كل قضاء وفي المتسع الكافي فيه بأقل الاضرار، وان يعوض اهل المكان عن ذلك زيادة في الانماء والاعمار.لكن اصل المشكلة في النهاية هو اما سياسة تنهج الى اعاقة الحلول واغراق الشريك الاخر من اهل الحكم في اوزار المشاكل، وكأن الوزر لا يسأل عنه كل اهل القرار، واما عمى التجاذب السياسي الذي يقدم الشكل على الاكل غير آبهين بما تعمل ايديهم من آفات.ان هذا التجاذب المرضي بات بحاجة الى حل، وعسى أن تكون الدعوة، الى الحوار مدخلا الى الحل الذي ينقذ البلد وأهله من الخوف والقرف الذي نتخبط به". وشدد على "ان الحل في النهاية يكون في الإحتكام الى الدستور والقوانين والأنظمة.إن الدستور، هو القانون الأساسي الذي هو مجموعة من الأحكام والقواعد، التي تكون ملزمة للجميع، والتي يحتكم إليها في كل أمر.إن تفسير الدستور لا يكون على اساس وجهة نظر.أن هناك قواعد للتفسير ومؤسسات تقدر عليه يجب إحترامها والإعتماد عليها". وقال "قد لا يكون البعض متفائلا في نتائج أي حوار على ضوء السوابق التي مرت بنا، والتي لم تترجم مقرراته عمليا على الأرض. لكني أعتقد أن المخاطر المحدقة بالوطن، سواء من الداخل أو من الخارج، يفترض أن تحمل أهل السياسة على إستدراك الأمر لإنقاذ الوضع من خلال الحوار المرتقب.إننا في هذا الوطن لم يعد بمقدورنا إستخدام ترف البطء في إتخاذ القرار أو الإمعان في التجاذب السياسي، لأن مركب الوطن سيغرق بالجميع من دون إستثناء .إن مخافة الله في الوطن وفي بعضنا البعض وفي أنفسنا، يجب أن تكون الإطار الوحيد الذي يبحث داخله وعلى أساسه أي خلاف أو أي حق". وختم الجسر: "السياسة هي أيضا علم، فالعلوم السياسية هي من علوم الإجتماع التي تتعامل مع أنظمة الحكم وتحليل النشاط السياسي والسلوك السياسي، وهي تتعامل بشكل واسع وشامل مع النظريات والممارسات السياسية التي يعتقد في العادة أنها تحدد توزيع السلطة والموارد.لكن شبق السلطة يغلب في معظم الأحيان على الممارسة السياسية، وهذه آفة السياسة.فهنيئأ لكم علمكم التجريبي، الذي ستتداولون فيه في هذا اليوم العلمي بعيدا عن أي شبق أو طمع، هذا العلم القائم على التجربة التي تبرهن حقائق معروفة، أو تتفحص صحة النظريات وتحدد فعالية شيء لم يسبق تجربته".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع