ورشة عمل ختامية لمشروع الإدارة البيئية للمرافىء من أجل تنمية مستدامة. | خاص: tripoliscope - ليلى دندشي نظمت مصلحة إستثمار مرفأ طرابلس وجامعة المنار في طرابلس وبالتعاون مع نقابة المهندسين  ورشة عمل ختامية لمشروع الإدارة البيئية للمرافىء من أجل تنمية مستدامة MESP تحت عنوان "المدن والمرافىء :تحديات نحو بيئة مستدامة" برعاية وحضور المدير العام للنقل البري والبحري المهندس عبد الحفيظ القيسي . وحضر ورشة العمل رئيس بلدية طرابلس رئيس إتحاد بلديات الفيحاء المهندس عامر الطيب الرافعي،رئيس جامعة المنار الوزير السابق الدكتور سامي منقارة،عضو مجلس إدارة مرفأ طرابلس محمود سلهب ومدير المرفأ ألدكتور أحمد تامر،نقيب المهندسين ماريوس بعينين سفير إيطاليا في لبنان ممثلا بفيدريكا ماتزوتا ،والبروفيسور في جامعة جنوى بإيطاليا ومنسق مشروع MESP كورادو ساكينوني وحشد من المهندسين و المهتمين.   وأقيم بالمناسبة إحتفال بدأ بالنشيد الوطني اللبناني وكلمة تقديم من الزميل أحمد درويش قال فيها: أهمية ورشة العمل هذه أنها تأتي في زمن الإنهيار البيئي لتكوين ساحة جغرافية نادرة لبيئة نظيفة من أجل تنمية مستدامة تعالج أهم مكونات الحياة والهواء والماء ولجم الضجيج ومن أجل حياة أفضل .   بعيني   وألقى نقيب المهندسين ماريوس بعيني كلمة قال فيها:ضمن إطار مشروع ممول من الشراكة  الأورو متوسطية، إلتقت مؤسسات وجامعات عملت معاً خلال ثلاث سنوات متواصلة على مراقبة ودراسة نوعية الهواء، وأحوال المياه ومستويات الضجيج وأثرها على البيئة المحيطة من النباتات والحيوانات البحرية ، وكذلك السكان بهدف الحد من أضرارها. وذلك للوصول الى بيئة مستدامة . فشكراً لمصلحة إستثما ر مرفأ طرابلس ، وشكراً لجامعة المنار لتعاونها مع جامعة جنوى ومرفأ لاسبسيا في إيطاليا|، وبلدية باترس في اليونان، ومحطة العلوم البحرية ومرفأ العقبة في الأردن، كشركاء تسلطون الضوء. كذلك إتحاد بلديات الفيحاء وجمعية حماية البيئة في الأردن كمساندين. كما الشكر موصول لزملائي المهندسين الذي زاد عددهم على إثني عشر مهندساً، عملوا معاً على مشروع MESP الممول من قبل منظمة JMA التابعة للإتحاد الأوروبي. وتابع:إن إنشاء شبكة تعاون، لتبادل الخبرات والمعلومات بين مراكز الأبحاث والمرافئ لتحديد أفضل الممارسات وإختيار التقنيات الفعالة، التي يمكن تطبيقها في مرافئ دول البحر المتوسط، هو أمر قد يساعد السلطات، وإدارة المرافئ والمستفيدين منها في تحقيق أعلى مستوى من الإستدامة. وختم : آملين أن نرتقي بمرفأ طرابلس ، بعد تجهيزه بالتقنيات اللازمة الى مستوى المرافئ العالمية، لنتمكن من رصد التلوث في الهواء والمياه والحد منها، وتطبيق بعض الممارسات الإدارية، والإجراءات الفعالة، وتحضير خطة طوارئ لمكافحة الحرائق وإدارة النفايات الصلبة، وإنشاء قنوات إتصال، وشبكة تعاون، بين مختلف مرافئ البحر المتوسط، والجامعات ومراكز الأبحاث  كذلك إنشاء مراكز أبحاث ومختبرات للتحاليل البيئية في حرم طرابلس.   سكينوني ثم تحدث البروفيسور في جامعة جنوى كورادو سكينوني وقال : إن لقاءنا اليوم يؤكد أن المشروع قد وصل إلى بدء تحقيق أهدافه بعد رحلة مثمرة ومهمة واجهنا فيها مشاكل متعددة تتعلق بالوضع البيئي في المرافىء ،وإستمرت جهودنا 3 سنوات عملنا خلالها بشكل جدي وقد حان الوقت لتحديد خطوات مستقبلية لنتشارك في النتائج ،ويسعدني أننا إخترنا مرفأ طرابلس تحديدا . أضاف:إن مؤتمرنا هذا ضروري لإطلاق عملية تنفيذ هذا المشروع الكبير ولنطبق نتائج ما توصلنا إليه مع كافة شركائنا والأطراف الأخرى سواء في جامعة المنار ومرفأ العقبة والشركاء اليونانيين . وقال:لقد واجهتنا في مرفأ طرابلس مشاكل تتعلق بالمياه والتلوث والضجيج وتمكنا من الوصول إلى حلول إيجابية  ونأمل من الإتحاد الأوروبي تسليط الضوء على أهمية المتوسط في إطار التأكيد على التنمية المستدامة التي بتنا بحاجة لها لإيجاد الحلول لمشاكلنا المشتركة.   منقارة وتحدث الوزير السابق رئيس جامعة المنار الدكتور سامي منقارة و قال:. أن القيام بالبحث العلمي في إطار تعاون مع الجامعات والمراكز العلمية والمؤسسات المعنية بالبحث يهدف الى ترسيخ أهمية الإنفتاح على الآخر لدى الطلاب والفوائد المجنية من خبرات الشركاء في البحث الجاري إعداده.، كذلك فإن إختيار مواضيع البحث يرتدي أهمية من حيث أنه يجب أن يصب في خدمة المجتمع الذي نعيش فيه فيعالج المشكلات التي يعاني منها فلا تكون الغاية منه مجرد بحث نظري. وأضاف: من هنا جاءت موافقتنا على البحث عن التلوث الناجم عن وجود مرفأ في المدينة والتي تعاني من مصادر عديدة للتلوث ينبغي التطرق إليها وإيجاد حلول لها لتنقية أجواء مدينة سكنية لقبت بالفيحاء ،لأنها كانت تعبق تاريخياً بالهواء النظيف المعطر بزهر الليمون بينما نجدها اليوم ترزح تحت رزاز حبيبات الفحم المكدس في المرفأ خدمة لجهات سياسية تدعي أنها تخدم المجتمع. سلهب   وألقى عضو مجلس إدارة مرفأ طرابلس محمود سلهب كلمة قال فيها: لقد أثبتت تجربتنا بما لا يدع مجالاً للشك أن الحدود والعوائق السياسية والفوارق الإقتصادية والصناعية لا تمنع من قيام تعاون تنموي أساسه تبادل الخبرات العلمية والعملية للسيطرة على تلوث المياه والهواء والضجيج الناتج عن أنشطة المرافئ وتأثيره على المناطق المجاورة. فإستطعنا مع شركائنا أن ننشئ شبكة واسعة للتعاون العربي والأوروبي من أجل تبادل الخبرات والمعلومات بين مراكز الأبحاث والمرافئ. ولم يكن سهلاً علينا في مرفأ طرابلس، المؤسسة التابعة للقطاع العام والذي يسيّر أعمالها قوانين وأنظمة ومراسيم حكومية تخضع لروتين الإدارات أن نكون شركاء في مشروع جوهر نجاحه المرونة والسهولة والسرعة في إتخاذ القرارات الإدارية والمالية وتنفيذها المتلائم والمتناسب مع القواعد التي تحكم عمل الإتحاد الأوروبي من جهة والقطاع الخاص من جهة ثانية. تابع:لقد حققنا النتائج التي كنا نصبو إليها وأصبحت رؤيتنا وأهدافنا رسالتنا من المشروع حقيقه واقعة لا لبس فيها، حيث إستطعنا أن نضع خطط عمل وآليات واضحة لقياس ورصد أهم مؤشرات تلوث المياه والضجيج، كما جهزنا مرفأ طرابلس بالتقنيات اللازمة لرصد التلوث بكافة أنواعه وأنشأنا قاعدة بيانات حول معدلات تلوث الهواء. وقمنا بتحضير خطوط وإرشادات توجيهية من شأنها أن تساعد السلطات الإدارية والعاملين في المرفأ أن يضمنوا إدارة بيئية مستدامة في المرافئ، كما إستطعنا أن نطبق كافة الإجراءات والتقنيات للتخفيف قدر المستطاع من التلوث، وعلى صعيد الفحم الحجري الذي يستقبله المرفأ منذ أكثر من ست سنوات فقد تمكنا من تنفيذ الإجراءات كافة التي تحول دون إضراره بالبيئة .  متزوتا وتحدثت فيدريكا متزوتا ممثلة سفير إيطاليا في لبنان وقالت: نحن هنا لنناقش أهمية المشروع الذي نلتقي من أجله وللبحث في آثاره البيئية على إدارة المرافىء وعلى التنمية المستدامة وكل هذه الأمور هي عناصر أساسية لتحسين الحياة المعيشية والبيئية إنطلاقا من هذه الخبرات الكثيرة والمبادرة من الإتحاد الأوروبي لتسليط الضوء على أهمية التعاون بين إيطاليا ولبنان وتحديدا مع بلدية طرابلس لضمان سلامة السكان في ما يتعلق بالتطور الحضاري ،والمجتمع اللبناني . أضافت:ان العمل مستمر مع غيطاليا للتوصل إلى بيئة مستدامة والتخطيط لتنفيذ العديد من المشاريع على صعيد الشؤون الإجتماعية وقد قمنا بتحقيق العديد منها وخاصة في ما يتعلق بالجهود لمساعدة اللاجئين السوريين. وتابعت: هناك العديد من المشاريع التي تعنى بالمحافظة على المساحات الطبيعية في لبنان والإهتمام بتلوث المياه والهواء ومنع تأثير ذلك على الصحة وهذا مشروع هام وأساسي ونحن نقدر إهتمام جامعة جنوى في إيطاليا لتحقيق هذه المشاريع. الرافعي    وتحدث رئيس بلدية طرابلس المهندس عامر الرافعي وقال: إن أهداف هذه الورشة الختامية الوصول الى مناقشة ومعالجة التحديات التي قد تعترض طريق تنفيذ مشروع البيئة المستدامة في مدننا ومرافئنا، من خلال مشروع MESP وهو الأداة التقنية والتنفيذية لهذا المشروع. ولعل البحث في تجارب بعض المرافئ في هذا المجال، وتحديداً في مرافئ LA SPEZIA في إيطاليا، والعقبة في المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة، وPATRAS في اليونان، وأخيراً مرفأ طرابلس في لبنان، إضافةً الى خبرة المحاضرين المتخصصين في البيئة وأعمال المرافئ، سيساعد أكثر في الوصول الى النتيجة المتوخاة من هذه الورشة. أضاف: إن التطور اللاحق بمرفأ طرابلس هو نتيجة الجهد الجبار الذي تقوم به إدارة هذا المرفق العام ، هذا التطور ومنافسة باقي مرافئ المنطقة والتقدم عليهم بفقعل الخدمات والأسعار الميزة المتوافرة هنا، إضافة الى إنطلاق مشروع المنطقة الإقتصادية الخاصة، بعد تعيين الوزيرة الصديقة ريا الحسن رئيسة لمجلس إدارتها، وبدء العمل الجدي لهذا المشروع، سيزيد من أهمية مرفأ طرابلس ليصبح بإذنه تعالى بجهودنا وإخلاصنا جميعاً البوابة والأداة الحقيقية لإنماء المدينة وتطور إقتصادها، لا بل إقتصاد كل الوطن ليستفيد جميع اللبنانيين من هذا المرفق الحيوي. وختم: إن بلدية طرابلس ستبقى شريكاً أساسياً لكل مؤسسات المدينة الرسمية والخاصة الإقتصادية والإنمائية والتربوية والدينية، بالإضافة الى مؤسسات وهيئات المجتمع المدني كل ذلك في سبيل نهضة المدينة وإعلاء شأنها مهما بلغت التحديات وإشتدت الصعاب. القيسي وألقى راعي الإحتفال مدير عام النقل البري والبحري المهندس عبد الحفيظ القيسي كلمة تحدث في مستهلها عن "أهمية المشروع شاكرا الشركاء والجامعات ومراكز البحث والمفوضية الأوروبية في دعمها المستمر للبنان" وقال:إن تحقيق هذه المشاريع وسواها تتطلب العمل يدا بيد من أجل وضع خارطة طريق لتحديد الخطوات المستقبلية لضمان نجاح هذا المشروع ومن أجل المحافظة على البيئة ولبنان ملتزم بتطبيق كافة بنود خطة العمل الإقليمية في ما يتعلق بالنقل البحري والبري وتطبيق التشريعات اللبنانية . وأكد: أهمية السعي لدراسة الأثر البيئي لكل مشروع عبر إتخاذ التشريعات التي من شأنها تعزيز الأهداف الإجتماعية وضمان سلامة البيئة ومن خلال تعزيز التنسيق والتعاون بين الشركاء ،ونؤكد أننا نجحنا في وضع حجر الأساس لبيئة مستدامة. ثم اولمت نقابة المهندسين للحضور .  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع