ندوة حول "الواقع المختلط في مجالات التصميم الجماعي" في. | خاص: tripoliscope ليلى دندشي نظمت نقابة المهندسين بطرابلس بالتعاون مع جامعة بيروت العربية ندوة حول "الواقع المختلط في مجالات التصميم الجماعي "حاضر فيها الدكتور إسلام السماحي الأستاذ المساعد في كلية الهندسة المعمارية في جامعة بيروت العربية – فرع طرابلس بحضور حشد من المهندسين والأساتذة والطلاب الجامعيين ومهتمين. بخّاش بعد النشيد الوطني اللبناني تحدث رئيس اللجنة العلمية في النقابة الدكتور باسم بخّاش فقال:مع تطور العلوم والتكنولوجيا الحديثة أصبحت العلاقة مع الطبيعة مختلفة وأصبحت أفكار الانسان والتكنولوجيا الناجمة عن هذه الأفكار هي من تغيره وتبدل نمط حياته ، فأصبح الانسان يبتكر فكرة حديثة ما ، ينتج عنها تكنولوجيا من شأنها تغيير نمط حياته جذرياً كمثال السيارة، التي بدلت حياتنا فأصبحنا نبني المدن والأبنية على أساسها. ونفس الشيئ بالنسبة للتلفاز والكمبيوتر ووسائل التواصل الاجتماعي. وبالتالي أصبحت حياتنا كلها متعلقة بالتكنولوجيا الحديثة حتى أصبحنا مدمنين ومتعلقين بها وهي التي تكاد تصبح جزءا من حياتنا أو جزءا من أجسامنا كالهاتف الذكي مثلاً. أضاف:من هذه التكنولوجيا الحديثة التي تبدل حياتنا ما يعرف ب :الواقع المختلط    Mixed Realityالتي تنقلنا إلى واقع وهمي افتراضي أو تدمج واقعنا الحقيقي مع عناصر وأشياء من الواقع الوهمي. وهذه التكنولوجيا نراها في ألعاب الفيديو، وهي تغزو الآن القطاعات  والاختصاصات كلها : الهندسية العسكرية، التجارة ،الأفلام السينمائية، التسويق وغيرها الكثير. فأصبح الانسان مثلاً لا يشتري المفروشات مباشرةً بل يشتري الكاتالوج المصمم خصياصاً حسب Mixed Realit.لنرى عبره كل المفروشات ثلاثية الأبعاد وكأنها حقيقية أمامنا. بعيني كما تحدث النقيب ماريوس بعيني فقال: في ظل التطور التكنولوجي المستمر والمتسارع وفي ظل عصر تتسارع فيه الخطوات وتتهاوى به الأفكار في كل إتجاه لا بد من مواكبة هذا التقدم حيث غزت التكنولوجيا حياتنا وغزت القطاعات جميعها دون إستثناء ،هندسية منها وغير هندسية وحيث أصبح في الآونة الأخيرة الإعتماد على الأجهزة الذكية والحديثة نقطة تحول في حياة الإنسان . وقال: من هنا إرتأينا في نقابة المهندسين القيام بواجبنا ومواكبة ومتابعة التطور السريع ومحاولة نقل هذه المعارف والتكنولوجيا الحديثة إلى مهندسينا ومجتمعنا المحلي عبر مؤتمرات ودورات وندوات تقوم بها كافة الروابط واللجان في النقابة.ومحاضرتنا اليوم عن تكنولوجيا الواقع المختلط او ال Mixed Reality تأتي في هذا الإطار، فهي تكنولوجيا حديثة ورائعة جدا تقوم على دمج رسوم وأجسام ثلاثية الابعاد في بيئة العالم الحقيقي وذلك بإستعمال الهاتف الذكي أو ال IPAD . وتابع: وفق هذه التكنولوجيا يمكنك رؤية المفروشات في منزلك وهميا وهي في الواقع غير موجودة ،أو رؤية سيارة أمامك أو مبنى معين بتفاصيل دقيقة ورؤية الحديد فيها أو أسلاك الكهرباء فقط أو ما تريد رؤيته من أي تفصيل صغير كان أم كبيرا ،وفي الحقيقة إنها ليست تكنولوجيا فقط بل هي ثورة تكنولوجيا جديدة ستغير وتقلب عوالم كثيرة مثل عالم التجارة والتسويق ورسم الخرائط الهندسية وغيرها الكثير من القطاعات . السماحي ثم تحدث الدكتور إسلام السماحي فحدد الواقع المختلط كمجال من مجالات علم التفاعل بين الإنسان والحاسوب ظهر في ثمانيات القرن الماضي يتناول العلاقة بين علوم الإنسان الإدراكية والنفسية والفيزيائية وعلوم الكومبيوتر المختلفة وخاصة في مجال الدمج بين الواقع والإفتراض والذي يمثل تكنولوجيا الواقع المختلط والتي يمكن تعريفها على أنها "تقنية حديثة لدمج الواقع مع الخيال أو الإفتراض لإنتاج بيئة جديدة يمكن التفاعل بها معهما في وقت واحد حيث تمتد من أقصى درجات الواقعية إلى أقصى درجات الإفتراضية مرورا بما بينهما من واقع مزيد وإفتراضية مزيدة". وقال إن البيئة الواقعية تمثل الواقع تماما 100% والبيئة الإفتراضية تمثل الإفتراض تماما بنسبة 100 ك % وما بينهما بيئة الواقع المزيد وهي بيئة واقعية مضاف إليها بعض العناصر الإفتراضية وبيئة الإفتراضية المزيدة هي بيئة إفتراضية مضاف إليها بعض العناصر الواقعية ،فالبيئة الواقعية هي البيئة حيث نعيش ونعمل ونتفاعل خلال عناصر واشخاص حقيقيين وواقعيين وتمثل هذه البيئة في مجالنا المكتب الهندسي سواء كان قديما حيث كان يتم التصميم بإستخدام الأوراق والأقلام والمساطر أو حديثا حيث إستخدام الكومبيوتر وعمل النماذج الرقمية أو المادية – الماكيت . كما حدد الواقع المزيد بأنه دمج للعناصر الإفتراضية مع العالم الواقعي بحيث تكون البيئة الواقعية هي المسيطرة على المشهد من خلال توفر ثلاثة مكونات أساسية لهذه التكنولوجيا وهي مولدات المشهد ونظم الرؤية ونظم التعقّب،أما الإفتراضية المزيدة فهي حالة يمكن فيها لعناصر من البيئة الواقعية الإندماج مع البيئة الإفتراضية بحيث تكون الأخيرة هي المسيطرة ويكون لها ثلاثة طرق للإظهار أولها بإستخدام الفيديو في البرامج التلفزيونية والسينما والصورة ويستخدم من خلال صور واقعية وإدخالها إلى العالم الإفتراضي ومن أشهر صورها برنامج google  earth / sketch  up ، وأخيرا بإستخدام النماذج أو المجسمات من خلال تطبيقات مسح البيئة الواقعية وتحويلها إلى إفتراضية. وأشار إلى أن البيئة الإفتراضية هي عالم لا نهائي يبحر فيه الإنسان في الفراغ المعلوماتي وتكون ما بين الواقع الإفتراضي والعالم الإفتراضي، وتدور مجالات تطبيقات تكنولوجيا الواقع المختلط ما بين مختلف مجالات الحياة كالتعليم والهندسة وخاصة الهندسة المعمارية والتصميم الداخلي والطب والتسوق والترفيه وغيرها . وأجرى الدكتور السماحي تطبيقات عملية شارك فيها عدد من الحضور الذين خضعوا لمشاهد إفتراضية وكأن هناك "ديناصورات" تنقضّ عليهم وتخيل مبان وجسور ومحيطات تحيط بالإنسان وهو جالس في مكانه. وفي الختام أقيم حفل كوكتيل.    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع