فيصل كرامي أولم لمشايخ ورجال دين في ذكرى المولد النبوي: استمرار. | دعا الوزير السابق فيصل كرامي الى "ضرورة توحيد الموقف الاسلامي لايقاف الفتن التي تعصف بالبلاد، لانها ان استمرت تفتك بالامة ولن تبقي ولا تذر" مشددا على "التعاون لوقف العنف والتطرف والغلو في الدين والعودة الى الدين الحنيف"، متسائلا "اين اصبحت فلسطين والقدس والمسجد الاقصى التي توحدنا". كلام كرامي جاء في دارته خلال مأدبة غداء تكريمية لحشد كبير من المشايخ ورجال الدين في طرابلس والشمال، بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف.   تقدم الحضور رئيس المحكمة الشرعية في طرابلس الشيخ سمير كمال الدين، الرئيس الاسبق للمحاكم الشرعية العليا الشيخ ناصر الصالح، قاضي الشرع الشيخ غالب الايوبي، عضوا المجلس الشرعي الشيخ مظهر الحموي والمحامي همام زيادة، الشيخ غالب سنجقدار،الشيخ غسان كنعان والدكتور الشيخ وسام سمروط،امام مسجد الميناء الكبير الشيخ سامي ملك، والائمة في مساجد طرابلس والقلمون والكورة والبترون ومرياطة والمنية الضنية ولفيف من علماء طرابلس.   بعد تلاوة عطرة للقرآن الكريم، تحدث الشيخ كمال الدين عن المناسبة، شاكرا باسم العلماء هذه اللفتة الكريمة من الوزير فيصل كرامي، وتطرق الى اوضاع المشايخ والتطورات في طرابلس ولبنان.   وتحدث كرامي، مرحبا بالحضور في "رحاب ذكرى سيد الخلق محمد، هذه المناسبة من اعز المناسبات على قلوبنا، ذكرى مولد خير الانام صلى الله عليه وسلم". وقال: "لا غضاضة في القول إن الامة اليوم ليست بخير، حيث تسود الفتن البلاد، والفتنة اشد من القتل، وفي خضم الفتن التي تضرب من كل حدب وصوب، نستحضر حديث صاحب الذكرى عليه السلام "كلكم راع وكل راع مسؤول عن رعيته"، كلنا مسؤول وكلنا دعاة، وعلينا مسؤولية في ايقاف الفتنة في مكان ما، لانها ان استمرت لا سمح الله ستفتك بالامة، ولن تبقي ولا تذر، وصل حال الامة الى تدهور تام : قتل، دمار وخراب، والمقصود تفتيت الامة والبلاد الى شيع واحزاب، ونفقد قوتنا في المواجهة والانتصار للدين والحق ودحر الباطل، كما تعلمنا نحن من ديننا الحنيف".   اضاف: "لا شك ان جيلنا الجديد يعيش حال ضياع من كثرة الفضائيات والاقوال والآراء التي اضاعت العقول، ولقد بحثت هذا الامر مع الكثير من المشايخ الافاضل ومع سماحة مفتي الجمهورية، ونحتاج الى علاج بعد ان اصبح الكل في ضياع، وانا احتك بالناس واسمع منهم، فقد اصبحت الامور تقشعر لها الابدان، وتقع علينا جميعا مسؤولية التدخل لايقاف هذه الفتنة". وتابع كرامي: "نرى العنف والتطرف والغلو في الدين والمطلوب العودة الى الدين الحنيف السمح، وبهذه الذكرى علينا التذكير بالمبادئ والقيم والأخلاق التي علمنا اياها النبي محمد وتوارثناها جيلا بعد جيل، واستطعنا حفظ ديننا بشكل معتدل بعيدا عن الغلو". وقال: "المؤسف أن موضوع فلسطين والقدس غاب عن اذهان الامة المشغولين بالفتن، وتظهر فكرة ما بالاعلام وتتناقلها وسائل التواصل الاجتماعي، فينشأ جدل كبير وفظيع وانقسام ليس بين المسلمين والمسيحين ولا بين السنة والشيعة، بل بين السنة انفسهم، وتناسوا انه لدينا قضية مركزية، لدينا ارض مغتصبة وشعب يشرد، وكنا قبل الفتن بشعب واحد يشرد واليوم اصبحنا شعوبا مشردة". اضاف: "القدس، القدس ،القدس ياأهل الاسلام والدين والجماعة، والمسجد الاقصى أين اصبحا؟ كل يوم تهويد وقضم للأراضي واهانة للكرامة ومنع المسلمين من الصلاة في المسجد الاقصى، والسؤال الى أين ستصل هذه الامة؟ من هنا نشدد على ثوابتنا وقيمنا والقضايا التي توحدنا وتجمعنا، وانا ارى أن فلسطين توحدنا والقدس والاقصى وكتابنا القرآن الكريم والنبي محمد صلى الله عليه وسلم يوحدنا".      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع