الأحدب: طرابلس ما زالت عاصمة الشمال رغم كل محاولات التقزيم التي تتعرض. | استقبل "صالون ناريمان الثقافي" في طرابلس، تحت عنوان "طرابلس إلى اين؟"، رئيس "لقاء الاعتدال المدني" عضو "حركة التجدد الديمقراطي عضو مؤسس في "المبادرة السنية الوطنية" النائب السابق مصباح الاحدب، في حضور ممثل الرئيس نجيب ميقاتي الاستاذ مقبل ملك، الدكتور خلدون الشريف، السيدة ليلى سلهب كرامي، المختار ربيع يمق وأعضاء من اللجنة النسائية في الصليب الاحمر اللبناني في طرابلس وشخصيات ونخبة من أصدقاء الصالون والمهتمين بالثقافة والادب. بداية رحبت صاحبة الدعوة ناريمان الجمل غانم بالضيف وعقيلته السيدة منى وبالحضور، ثم عرفت بالضيف وبأهم المحطات السياسية والاجتماعية في حياته السياسية والدبلوماسية والطرابلسية. وتحدث الأحدب، فشكر صاحبة الدعوة، ثم قال: "اننا ما زلنا عاصمة الشمال رغم كل محاولات التقزيم التي تتعرض لها طرابلس، والتساؤل طرابلس الى أين، هو امر مهم جدا، لأننا في مرحلة نرى فيها التحولات الكبيرة، ووضعنا في طرابلس هو وضع استثنائي وقد كنا قبل الحرب عاصمة فعليا من حيث النشاط الاقتصادي ومركز العلم والثقافة، فاستحقت طرابلس عن جدارة لقب مدينة العلم والعلماء، وهي التي كانت مركزا للولاية ومزدهرة في مرحلة السلطنة العثمانية خاصة في عهد السلطان عبد الحميد الذي كان يوليها اهتماما خاصا". وتابع عارضا مراحل تاريخ المدينة "وكيف تعامل الانتداب الفرنسي مع اهلها ومناضليها وكيف اصابها الاهمال والتهميش لدورها الحيوي السابق منذ تلك المراحل، مما خلق روح الاستياء لدى ابنائها وفعالياتها"، وذكر بأن "مواقف وجهاء المدينة كانت تعبر عن ارادة اهلها جميعا كمثل موقف زعيمها والنائب عنها عبد الحميد كرامي رحمه الله والمناضل فوزي القاقجي وسواهما، في فترة اعلان لبنان الكبير وما تلاها خلال الاستقلال عن فرنسا. هذا ما يشهد عليه تاريخ طرابلس في مواقف اهلها وقادتها ومناضليها والتغيرات التي طرأت على المجتمع الطرابلسي في الفترات المتعاقبة وصولا الى بداية الاحداث مع الحرب الاهلية والدخول السوري الى لبنان وما رافقه من تعامل خاص مع طرابلس ومعاناة اهلها مع هذا الوجود الذي بلغ ذروته في مجزرة باب التبانة، ومحاولات الصاق صفة الامارة بالمدينة، الى الفترة الاخيرة التي عشناها في الامس القريب والتي ترافقت مع الاهمال التام للمدينة وتهميشها واغفال عوامل التنمية والتقدم واهمال مرافقها وعدم تقديم الدعم لأبنائها او تأمين التمويل لمشاريع المدينة الحيوية وسواها من المواضيع التنموية". أضاف: "ليس هذا فحسب، بل وصلت ذروة الامور في توقيفات "الشباب" التي حدثت وتحدث مؤخرا، والتي تطال البعض بتهم بسيطة تصل الى مخالفات سير، ويرمى بهم في الحجز الاحتياطي لسنين طويلة دون محاكمات لمجرد ان هذا الشاب هو ابن هذه المنطقة الفقيرة او تلك في طرابلس، وهي توقيفات غير مقبولة خاصة في ظل ما نشهده من اخلاءات واحكام في حق البعض وتغاضي عن بعض الظهور الاعلامي للبعض الاخر ومنهم مطلوبون بأكثر من مذكرة قضائية". وشدد على "رفض استهداف ابنائنا واستباحة حقوقهم ومصائرهم واعتبار ان ما يحصل فعليا واعلاميا من تسريح سماحة ولقاءات علنية لبعض المطلوبين على الوسائل الاعلامية غير مقبول في موازاة عدم محاكمة ابنائنا وانهاء مدة توقيفاتهم". وقال: "ثورة الارز شارك بها الطرابلسيون بأعداد كبيرة مطالبين بلبنان اولا وبدولة لبنان، لكن حصل تراجع كبير منذ ذلك التاريخ، والسؤال الذي نحن بصدده اليوم طرابلس الى اين؟ اليوم هناك من يخاف من طرابلس كما ان هناك نوعا من الضرب الاستباقي تجاه المدينة خاصة في الاعلام وما لعبه من دور سيىء تجاه المدينة. نحن اليوم نمر بمرحلة ارباك ونتساءل ماذا نريد؟ الكل يتمنى ويريد فعليا ان نكون ضمن الدولة ونحن لسنا خارجها ولكن هذا لا يتحقق الا بوجود عقد اجتماعي وقبول انتمائنا وقبول تاريخنا، وان يقف ابناء طرابلس وقفة واحدة مع مطالبة واضحة ومحقة بعيدا عن اي خلافات سياسية والتي يجب ان لا تقف في وجه تأمين مصالح المدينة، كمثال الاوضاع التي تعاني منها البلدية وخاصة ما يتعلق بواقع عناصر الشرطة البلدية والنقص في عديدهم وسواها الكثير من الامثلة بعيدا عن المحاصصة والخلافات. وهذا لا يعني ان نكون من لون سياسي واحد، حيث ان هناك ظلما كبيرا ينعكس على الكل خاصة التجار وحركة الازدهار في المدينة، ويجب ان لا نقبل بتأجيل الانتخابات البلدية لان الحجة هي وجود تداخلات ولاعبين على مستويات كبرى، ولا يجوز اننا لا نستطيع التحرك محليا على صعيد المدينة بسبب هذه الظروف المحيطة بنا، ويجب اعادة وضع رؤية او تصورات لواقع طرابلس من جديد ووضعها على الخارطة السياسية والقرار، والمفروض ان يتم اقرار الانماء وتحريك عجلته في كل مرافق المدينة المعطلة بطريقة غير مقبولة، وان اللامركزية الادارية حل يجدر العمل في اتجاه تحقيقه، وان تفعيل العمل البلدي امر لا بد منه حتى ولم لم تجر الانتخابات البلدية". أضاف: "نحن لنا حقوق على الدولة. انتماؤنا للدولة اللبنانية والانتماء العربي المسلم، ورفضنا ان يمس بالمملكة العربية السعودية وخصوصا ان هناك 500 الف لبناني من جميع الطوائف يعملون ويعيشون هناك". وختم متحدثا عن اهمية الدور الذي يفترض ان تلعبه "المبادرة الوطنية السنية" التي "انطلقت الاتصالات والتحركات واللقاءات بشأنها منذ حوالي السنة"، آملا "استمرارها لما فيه خير هذه المدينة وخير الطائفة والوطن ككل وانضمام اكبر عدد ممكن من الفاعليات والمسؤولين اليها". ثم جرى نقاش مع الحاضرين الذين نقلوا همومهم تجاه مدينتهم ومعاناتهم في مختلف الميادين الحياتية. وكانت مداخلة لخلدون الشريف عن واقع المدينة ومعاناتها، وأخرى لممثل ميقاتي اشار فيها الى اهمية "التدخلات السياسية الخارجية الكبيرة التي تؤثر في ابسط الامور، وهي اقوى من القرار السياسي الداخلي في لبنان والمحلي في طرابلس".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع