برنامج المرأة لـ "مؤسسة الصفدي": تجربة رائدة مع نساء. |   تتطلع "مؤسسة الصفدي" إلى التنمية المستدامة من خلال التمكين بأبعاده الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والبيئية، مع التركيز على الفئات الأكثر تهميشاً كالمرأة، والشباب والأطفال، إضافة إلى تعزيز المواطنية الفاعلة من خلال تقوية حسّ الانتماء وتدعيم العمل التطوعي، والعمل أيضاً على تطوير الشراكة والتنسيق مع مؤسسات المجتمع المدني، المؤسسات الحكومية والسلطات المحلية. ولتحقيق هذه الأهداف، نفذت المؤسسة من خلال قطاع التنمية الاجتماعية، وما تزال، ثلاث برامج في مركزيها الاجتماعيين، "أكاديمية المرأة"(سابقاً في ضهر المغر، وحالياً في السرايا العتيقة) و"شبابنا" في السويقة، وهذه البرامج هي: برنامج المرأة، برنامج الشباب وبرنامج التنمية المحلية، وذلك عبر مبادرات ومشاريع وأنشطة تساعد على تحقيق الأهداف المرجوة.   إنطلاقة "الأكاديمية" في العام 2005 بمشاركة نساء الأحياء في مطلع العام 2005، تأسست "أكاديمية المرأة" في منطقة ضهر المغر-القبة، إحدى المناطق الأكثر حرماناً في طرابلس القديمة، حيث أطلقت "المؤسسة" برنامج المرأة بهدف تمكين النساء في المناطق الفقيرة والمهمشة على المستوى الشخصي، والعائلي، والاقتصادي والمواطني. ولهذه الغاية، وعلى مدى 8 سنوات، أنجز فريق عمل "الأكاديمية"، مشاريع وأنشطة متنوعة، أبرزها: دورات تدريب مهني وتقني، تدريب على المهارات الإدارية والشخصية، تمكين فردي وجماعي، توعية اجتماعية،... استفادت منها نساء وفتيات ضهر المغر والجوار، حيث تم العمل على تنمية طاقاتهن ومهاراتهن الشخصية والإدارية، وتحسين أوضاعهن الإقتصادية، وذلك عبر برامج التدريب المهني ومشغل "طارة وخيط" التابع لأكاديمية المرأة. كما ساهم برنامج المرأة في تفعيل دور النساء والفتيات وتعزيز مشاركتهن في بيئتهن ومجتمعهن، وذلك عبر لجنة محلية مكونة من نساء المنطقة، فسعين لتغيير واقعهن نحو الأفضل، ولإطلاق مبادرات تنموية اجتماعية تشكل حاجة ملحة لمنطقتهن.   تجربة برنامج المرأة: بين التقييم والاستمرارية ونظراً لأن العملية التنموية لا تظهر آثارها ونتائجها إلا بعد فترة زمنية طويلة نسبياً، فإن "مؤسسة الصفدي"، وبعد تجربة 8 سنوات في العمل على تغيير وتحسين ظروف حياة المجتمعات من خلال التدخل بمجالاته المختلفة، أجرت تقييماً داخلياً لأثر برنامج المرأة على وضع النساء في منطقة ضهر المغر، مستعينة بأدوات التقييم العلمية الآتية: - ملء 137 استمارة مع نساء استفدن من برنامج المرأة - ملء 15 استمارة تقييم مع مختلف الفرقاء والشركاء - تنفيذ لقاءات مع 3 مجموعات بؤرية : نساء غير مستفيدات - اللجنة النسائية - طارة وخيط - تنفيذ مقابلات فردية مع المساعدين الاجتماعيين من فريق العمل وبعد الانتهاء من جمع المعطيات، تمّ تبويبها وتحليلها من قبل فريق العمل، ليخلص إلى النتائج التالية: - يستهدف البرنامج بين 150 و 200 امرأة سنوياً من منطقة ضهر المغر وجوارها، وغالبيتهن يستفدن من خدمات المركز المختلفة - أنواع الخدمات المقدمة: تنمية شخصية- تدريب مهني تقني- تدريب على المهارات الادارية ومهارات الريادة- توعية صحية- توعية اجتماعية- تنمية ممارسات مواطنية ومشاركة. - تمّ تقييم مستوى التغيير الذي أحدثه البرنامج على صعيد تطوير المعرفة والمهارات والممارسات لدى النساء ب 7/10 كالآتي:           هذا الجدول يبين نسبة معدل رضى المستفيدات عن نوعية الخدمة. مثلاً: 1.نسبة 7,5/10 تمثل رضى المستفيدات عن تطوير مهاراتهن المهنية من دورات التدريب المهني   2.نسبة 7,2/10 تمثل رضى المستفيدات عن تطوير معلوماتهن عن الصحة النسائية.                                - حدّد الشركاء من مدارس وجمعيات ووزارات وممولين، أهمية البرنامج على مستوى العمل مع المجتمع المحلي على تحريك الموارد المحلية المتاحة مما ساهم بشكل كبير في رفع مستوى المشاركة لدى السكان المحليين . - عزّز البرنامج مختلف أنواع التطوع، وأبرزها "تجربة لجان الاحياء" التي تتميّز بها المؤسسة، والهادفة الى تفعيل دور السكان بغضّ النظر عن اختلافاتهم وإجماعهم حول هدف مشترك هو تحسين ظروف مناطقهم.   (لجنة حي مؤلفة من 12 سيدة لديهن القدرة على المشاركة في رصد الاحتياجات المحلية ووضع خطة أنشطة واقتراحات لمشاريع تجيب على هذه الاحتياجات) - إن تدريب وتمكين أعضاء لجان الأحياء بالمهارات المرتبطة برصد الاحتياجات المحلية وتحليلها من خلال تطوير القدرة على الملاحظة والنقد، ساهم في تنمية قدراتهم على اقتراح برنامج أنشطة يرد على الحاجات المحلية ويمكن تنفيذه باستخدام مواردهم الخاصة وقدراتهم المتاحة ويضمن تواصلهم مع مستفيدين غير مباشرين لا يترددون الى المركز.   (لجنة حي مؤلفة من 12 سيدة لديهن القدرة على المشاركة في رصد الاحتياجات المحلية ووضع خطة أنشطة واقتراحات لمشاريع تجيب على هذه الاحتياجات) - على مستوى التمكين الاقتصادي للمرأة: تمكن البرنامج من تطوير مهارات تقنية لدى مجموعة كبيرة من النساء حيث نجح هذا المشروع في توجيه عدد من النساء إلى سوق العمل، في حين أن البعض قمن بتأسيس عمل خاص بهن. أما الباقي فقد استطعن الإنتاج داخل المنزل لدعم اسرهن إقتصادياً. (في العام 2014 استفادت 155 سيدة وشابة من دورات التدريب للمهني والتقني والتي ترافقت مع دورات تنمية شخصية ومهارات إدارية)   - على مستوى التتنمية الشخصية لفئات النساء في المناطق الفقيرة حيث تفقتد السيدات للمهارات الحياتية الاجتماعية، نجح البرنامج في تنمية مهارات التواصل/ الثقة بالنفس، المسؤولية، تقبل الآخر مما ساهم في تعزيز دورهن كأم وزوجة في العائلة. (في العام 2014 استفادت أكثر من 200 سيدة وشابة من برامج التنمية الشخصية)   ... ومستفيدات تروين نجاح تجربتهن في مجالات التمكين كافة وفيما يلي إضاءة على ما روته بعض المستفيدات من التجارب الناجحة التي حققنها في مختلف الدورات، نذكر منها ما يلي:   في مجال التمكين الاقتصادي الاجتماعي   ريما الأحمد، 46 سنة، شاركت في دورة خياطة برادي وقد إستفدت كثيراً حيث أنني لم أكن أعرف سابقاً تقنيات الخياطة البسيطة. أما الآن فأنا متمكنة من مهارة الخياطة بشكل عام وخياطة البرادي "الأميركاني" بشكل خاص. ومع الوقت أصبحت أبتكر أشكال مختلفة من البرادي وأتعلمها بنفسي حتى بت أعمل في هذا المجال داخل منزلي، فأصبح لدي زبائن من الجيران والأقارب. وقد ساعدني مركز أكاديمية المرأة حيث أتيحت لي فرصة الإستفادة من مشغل طارة وخيط وتنفيذ الطلبيات والاستعانة بالمكنات المتوفرة في المشغل. وحالياً يتركز عملي على خياطة برادي مطابخ وحمامات وكل ما يلزم كأغطية أفران وبرادات وأدوات المطبخ. وهي تلاقي رواجاً لدى سكان حي ضهر المغر. سارة وآلاء صادق، 20 و21 سنة، شاركنا في دورة مهارات بائعة ولم نكن على علم بمدى جديتها ومنفعتها. ولكن سرعان ما كانت بوادر إيجابية تظهر حيث تعلّمنا أموراً عن الموضة، وعن كيفية تنسيق الألوان واختيار الملابس الملائمة للزبائن، وكيفية التعامل مع الزبون بغض النظر عن نوعية المنتج. وها نحن الآن نساعد والدتنا في عملها مع شركة CMB  ونساهم معها في تسويق المنتجات واستقبال الزبائن والتعامل معهم.   في مجال التمكين التربوي والشخصي رشا متطوعة ضمن برنامج الدعم المدرسي، شاركت في دورة التعليم عن طريق التعبير الفني والتي كان لها فائدة كبيرة لي، فأنا أعمل مدرّسة رياضيات في إحدى المدارس الشبه مجانية في منطقة القبة، وكنت ألجأ الى الطريقة التقليدية في الشرح للطلاب أي لا أتبع أساليب ناشطة محمسة لهم لأنني بكل بساطة لا أعرفها، وكان هذا الأمر يتطلب مني جهداً كبير مع طلابي، وكنت أشعر بعدم الراحة عند الدخول الى الصف، أما الآن، فإنني أشعر بالمتعة عند تقديم الحصة والطلاب يشاركون معي في جميع الأنشطة التي أنفذها كما أن مستوى علاماتهم في مادة الرياضيات تحسن كثيراً وذلك نتيجة لتطبيقي معظم الأساليب التعليمية الحديثة التي اكتسبتها من الدورة. وفاء، في الصف السادس أساسي، كنت سابقاً أكره المدرسة والدروس وكانت علاماتي في معظمها متدنية جدا"، لأنني لم أكن أفهم طريقة المعلمة وأخجل من الطلب منها إعادة الشرح. وبعد مشاركتي في برنامج الدعم المدرسي، أصبحت أحب المواد التي أتعلمها، وتحسنت علاماتي كما أنني أشارك بفعالية في الصف ولا أخجل أن أطرح أي سؤال على معلمتي سواء في برنامج الدعم أو في المدرسة.   في مجال التوعية و الترفيه  هبى باباني – 15 سنة، كنت اسمع دائما من زميلاتي في المدرسة أنهن يستخدمن الانترنت من اجل اعداد الابحاث بينما انا كنت الجأ الى مقاهي الإنترنت ليعدوا لي البحث لانني لم اكن اعرف كيفية استخدام الكمبيوتر وكان الانترنت عالماً مجهولاً بالنسبة لي. وبعد مشاركتي في دورة الكمبيوتر، أصبحت لدي القدرة على استخدام الكمبيوتر وانجاز الابحاث المدرسية وكنت سعيدة جدا عندما قدمت إلى المدرّسة أول بحث أعددته وطبعته بنفسي على الكمبيوتر. شهناز مطر- 35 سنة، لم أسمح للعمر أن يمنعني من تعلم الكمبيوتر، وتحمست للفكرة عند الاعلان عن تنفيذ دورة كمبيوتر في مركز شبابنا القريب من منطقتنا، ولطالما رغبت في تعلم استخدام الكمبيوتر ولكن كنت أتردد بسبب الخوف من الفشل وأن أصبح أضحوكة الأصغر سناً. ولكن مجموعة من النساء في المنطقة قمن بتشجيعي وشاركت معهن، وكانت فرحتي كبيرة عند استلام شهادة التدريب.      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع