اعتصام في ساحة التل في طرابلس رفضاً لمشروع المرأب |   نفذت "لجنة تنسيق التحرك ضد المرأب"، اعتصاما في ساحة التل - طرابلس تحت عنوان "لا للمرأب التخريبي". افتتح الاعتصام بالنشيد الوطني، ورحب رئيس "تجمع شمالنا" مجدي العمري بالحضور، ووجه التحية الى "الجيش والقوى الأمنية ووسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة". تامر وألقى كلمة لجنة التنسيق رئيس جمعية "أهل العطاء" محمد تامر، وقال: "كاراج سيارات هبط علينا بقوة القرار السياسي، فحاولوا اقناع الناس بأنه مشروع إنمائي. أجبروا المجلس البلدي على تغيير رأيه من الرفض الى الموافقة، وأخفوا عنه وعن المجتمع الأهلي حقيقة المشروع وخرائطه وتكلفته الحقيقية، حتى فاحت منه روائح الصفقات والسمسرات. رفضنا كاراج السيارات منذ اليوم الأول لأنه لا يمثل أولوية تنموية، لمدينة تعاني الفقر والعوز والبطالة، وهجرة الشباب. 82 في المئة من أهل المدينة ضد المرأب، وهذه الأغلبية الشعبية إعترضت أيضا على ما سمي مشروع الإرث الثقافي، الذي تحول الى مشروع تخريبي لمنطقة السويقة والجسرين، لذلك لا نريد أن يخرب المرأب الساحة الوحيدة المتبقية في طرابلس. رفضنا المرأب، لأننا رأينا بأم العين فشل مشاريع مجلس الإنماء والإعمار التي تسير كالسلحفاة، فتستمر سنوات وسنوات، وبعضها لا ينتهي. رفضنا المرأب لأننا شاهدنا كيف تم هدر أكثر من 200 مليون دولار على محطة تكرير شيدت منذ 7 سنوات ولم تعمل حتى الآن. رفضناه لأننا لا نريد في مدينتنا محطة شارل حلو تحت الأرض، بل نريد أن تتحول ساحة التل الى ساحة للمشاة، كما ساحات العالم المتحضر وساحة النجمة في بيروت. رفضناه، وعملية التجميل التي غيرت قناعات بعض قيادات المدينة، من الرفض الى الصمت على التنفيذ، لأننا متمسكون بضرورة وضع خطة إنقاذية تنموية شاملة، تحدد مشاكل المدينة وتضع الحلول المناسبة لها. رفضنا المرأب لأننا لا نقبل بتخريب ساحة التل، وحفرها لأكثر من ثلاث سنوات وسرقة رمالها وتقطيع أوصال المدينة، وقطع طرقاتها، وتعطيل الحركة الإقتصادية في التل والأسواق الداخلية". اضاف: "إننا إذ ننوه بجهود التجمعات الأهلية المشاركة في هذا الإعتصام الحضاري، فإننا نقدر عاليا تشكيل لجنة التنسيق التي دعت الى هذا الاعتصام، والتي شكلت بتأسيسها علامة فارقة في حياة المجتمع المدني والأهلي، فأرسلت رسالة قوية لمؤيدي المرأب، أن المجتمع الأهلي واحد في الدفاع عن حقوق المدينة وأهلها. إننا نعتز ونفتخر بالأخوة والأخوات الذين تواجدوا في هذا المكان يوم الأحد الماضي، وواجهوا خفافيش الليل من متعهدي كاراج السيارات، ونرفض باسمكم جميعا أي تهديد بالملاحقات القضائية، لمن دافع عن مدينته وتاريخها ومستقبلها". وختم: "نجدد شكرنا للجيش اللبناني والقوى الأمنية الساهرين على أمن المدينة، ولوسائل الإعلام ومراسليها في طرابلس، على جهودهم في كشف حقيقة المرأب المشؤوم، ونؤكد أمامكم استمرار تحركاتنا الرافضة لكاراج السيارات، وثباتنا على الحق في مواجهة أباطيل الظالمين الذين قهروا المدينة وحرموها أبسط حقوقها وغيبوا مشاريعها الحيوية المعروفة منذ سنوات". المصري وألقى منسق ملتقى الجمعيات الاهلية ومسؤول اتحاد الشباب الوطني المحامي عبد الناصر المصري كلمة قال فيها: "نزلتم الى الساحة لتقولوا لمن يستهتزئ بآرائكم ويستهتر بإرادتكم، انكم أصحاب الحق والساحة، وان أصحاب الحق ينتصرون حتما في نهاية الطريق". اضاف: "تفتقت عبقريتهم فاكتشفوا أن طرابلس تحتاج الى كاراج سيارات في وسط المدينة، ونسوا أنها تحتاج الى مصانع ومدارس ودور رعاية للمسنين والأيتام ومساكن شعبية، نسوا أن طرابلس تحتاج الى الماء والكهرباء وموظفين للضمان وكشافين جمركيين لتسيير عمل المرفأ، نسوا أنها تحتاج الى تأهيل المعرض والمصفاة. تفتقت عبقريتهم فاكتشفوا أن طرابلس المحرومة والمعاقبة، تعيش حالة اكتفاء تنموي ويعيش أهلها في بحبوحة ورفاه، ولم يعد ينقصهم سوى مرأب للسيارات حتى تكتمل أفراحهم وتنتهي أحزانهم وآلامهم". وأضاف: "طرابلس الأبية العزيزة، وإن أنهكتها سنوات القهر والحرمان، فإن فيها رجالا ونساء آمنوا بأن الحق يعلو ولا يعلى عليه، وأن الساكت عن الحق شيطان أخرس. لا تحدثونا عن القلة والكثرة، فنحن القلة التي لا تباع ولا تشترى بأبخس الأثمان. لا تحدثونا عن الإنماء، فنحن نعرف جيدا مشاريعكم الهدامة، ومجلس إنمائكم الذي أتقن جيدا فنون الإذلال. نرفض كاراج السيارات، لأنه ليس حلا لأزمة السير التي تتفاقم بفعل استهتاركم وفشلكم وعجزكم وتبعيتكم العمياء لسلاطين العصر والزمان". وتابع: "أما أنتم يا أعضاء المجلس البلدي الذين قلتم بداية لا للمرأب، فنسينا فشلكم وتخبطكم وصراعاتكم وهنأناكم، وبعد أيام غيرتم رأيكم فأصبحت لاؤكم نعم، فسقطتم من أعين الطرابلسيين، بعدما أدخلتم المدينة في دوامة لا نعرف متى ستنتهي. إن كنتم لا تقيمون وزنا لكراماتكم، فهل نسيتم أن لطرابلس كرامة؟ وإن كنتم لا تستطيعون الصمود أمام الإغراء والتهديد، فلماذا بقيتم في موقع القرار والمسؤولية، وتلك أمانة لا يقدر على حفظها إلا الشجعان الأحرار؟ يا أصحاب مشروع تخريب المدينة وساحة التل، اسحبوا مشروع الفتنة من التداول، وتراجعوا عن تنفيذه، ولنذهب الى إجراء الانتخابات البلدية، وبعد ذلك يقوم المجلس المنتخب بدراسة واقع المدينة ومشاكلها الأساسية ودراسة مشروع المرأب، بالتشاور مع أهل الرأي والاختصاص والمجتمع المدني وقواه الحرة، فإن لم تفعلوا فنحن باقون في الساحات، لأن أصواتنا أقوى من ظلمكم، أصواتنا أصوات الحق التي لا تعرف طريقا للاستزلام والتزلف والسمسرة والبيع والشراء في قضايا الناس وحقوق المدينة". بدوي وألقى منسق هيئة الطوارئ لإنقاذ طرابلس جمال بدوي كلمة اعتبر فيها أنه "لا يجوز تنفيذ مشروع بعكس إرادة أغلبية أبناء المدينة الذين أعلنوا عن رفضهم في استفتاءات يعرف نتائجها جيدا المؤيدون للمرأب". واعتبر أن "صمود الناس في مواجهة تخريب المدينة يسجل علامة فارقة في تاريخ طرابلس، حيث قال الشعب كلمته، ولن نسمح بتنفيذ المشروع، فنحن في الساحة، وإن عادوا عدنا". جنيد وألقى كلمة الحراك المدني جهاد جنيد، ومما قال: "إن الشباب لم يعد يتحمل واقع الفساد والصفقات المشبوهة، ونحن مستمرون في الساحة حتى إسقاط المشروع". وتلاه خالد تدمري الذي ألقى كلمة أعضاء المجلس المعارضين للمشروع، وسأل: "كيف تمنع السيارات في ساحة النجمة ويتم إنشاء مواقف السيارات خارجها في حين يريدون إنشاء كاراج في وسط الساحة الرئيسية في طرابلس؟". وأكد "أن المجلس البلدي كان موقفه الاول رافضا للمرأب، ولكن التدخلات السياسية جعلته يحول رفضه الى الموافق"، معتبرا "أن المشروع التجميلي الذي تكلف دراسته 250 مليون ليرة كان خدعة لقيادات المدينة، وهو مشروع وهمي لدهن المباني المهترئة من الداخل، من دون أن يحقق إنماء ويحسن وسط المدينة".      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع