اختتام مشروع تنمية ثقافة العيش معا بين شباب طرابلس | نظم كل من مكتب اليونيسكو الإقليمي–بيروت واللجنة الوطنية اللبنانية لليونيسكو وبالتعاون مع مؤسسة الصفدي، إحتفال إختتام مشروع“تنمية ثقافة العيش معا بين شباب طرابلس”، برعاية وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال البروفسور حسان دياب ممثلا برئيسة المنطقة التربوية في الشمال نهلا حاماتي نعمة، في مركز الصفدي الثقافي، في حضور مدير كلية الآداب في الجامعة اللبنانية الدكتور جان جبور، مديرة معهد الترميم في الجامعة اللبنانية الدكتورة راوية مجذوب، المدير السابق ل”الوكالة الوطنية للاعلام”الدكتور رضوان مولوي، المسؤول عن الإعلام في مكتب اليونيسكو–بيروت فراس الخطيب، ضحى معصراني والمحامية زينة عدرا عن الصيلب الأحمر اللبناني–فرع طرابلس الدكتور جان توما وسدريك شقير وجورجيو الخوري عن تحالف الشباب العالمي، بد الناصر ياسين-بيت الفن طرابلس، والسيدة مديرة ثانوية اندره نحاس الرسمية-الميناء تيريز شاهين، مديرة ثانوية طرابلس القبة الرسمية المختلطة ريم علي حسن، مدير ثانوية القبة الرسمية المختلطة إبراهيم فرح وزينب وهبي وناريمان حمصي وسلام شاهين وحشد من التربويين والتلامذة والأهالي. بعد النشيد الوطني، كلمة ترحيب من المنسقة الوطنية للمدارس المنتسبة وأندية اليونيسكو كريستيان جعيتاني التي شكرت فيها“مديري الثانويات الرسمية الثلاث وأساتذتها وتلامذتها لإحتضانهم هذا المشروع الذي إستضافه من آذار ولغاية أيلول بيت الفن–طرابلس”. وخصت بالشكر“فريق عمل مؤسسة الصفدي لتعاونه في تنظيم الاحتفال الختامي للمشروع. بغدادي ثم كلمة مؤسسة الصفدي ألقتها مديرة قطاع التنمية الإجتماعية سميرة بغدادي التي لفتت الى“أهمية هذا المشروع الذي يتوجه الى الشباب ويهدف الى تنمية حس المواطنية والانتماء الى مدينة واحدة ووطن واحد غني بتنوعه وتراثه والى تحقيق ثقافية العيش معا وتقبل الآخر المختلف. وهذا ما تسعى اليه مؤسسة الصفدي عبر برامجها والمشاريع التي تنفذها ومن أهمها:“الطريق الى السلام”،“ابن المنطقة”،“ما بدنا عنف”،“أجيال اليوم قادة الغد”،“أدراج التضامن”،“أدراج التغيير”و”أدراج الاندماج”. وطرحت“سؤالا أساسيا:هل في امكاننا ان نصنع التغيير او نقف مكتوفين ونقول هذه لعبة الكبار ولا نستطيع ان نقففي بوجه هذا التيار الجارف؟ لتؤكد:صدقوني اذا اردنا، نستطيع أن نحقق التغيير، ولكن هذا التغيير ليس فعل ارادة فحسب بل هو تغيير في المواقف والسلوك أي فعل اكتساب وتعلم مستمر”. درويش وتلتها الأمينة العامة للجنة الوطنية اللبنانية لليونيسكو البروفسور زهيدة درويش جبور التي رأت أنه“ليس من قبيل الصدفة أن يكون هذا الاحتفال عشية اليوم العالمي للسلام الذي تحتفي به منظمة اليونيسكو في 21 أيلول من كل عام، وأن تكون طرابلس للسنة الثانية على التوالي المدينة التي تحتضنه وأشارت الى انه بسبب الوضع الأمني المتوتر الذي عاشته المدينة إضطر المنظمون الى تعليق أنشطته في إنتظار أن تتحسن الأوضاع ولئلا نعرض التلامذة للخطر”. وأضافت:“ان المفارقة الكبرى أنه على الرغم من حال التوتر والنزاع بين الأطراف المتناحرين كان اللقاء لقاء فرح وود بين التلامذة القادمين من المنطقتين المتنازعتين. لقد تعرف التلامذة خلال حلقتي حوار مع خبيرين متخصصين بمواضيع التراث(الدكتور جان ياسمين)والحوار بين الثقافات والأديان(ريتا أيوب)على السمات المشتركة لهويتهم الوطنية، كما تعرفوا الى الوجوه الجميلة لمدينتهم وما يميزها من تنوع وتضامن وتكافل بين أهلها، وتأكدوا عبر مشاركتهم مدى أسابيع عدة في ورشتين فنيتين(الفن التشكيلي–جوزف حنين، والمسرح–غبريال يمين)أن أحلامهم واحدة ومشكلاتهم واحدة وطريقهم الى المستقبل واحد، ألا وهو:العلم والتمسك بالأخوة الإنسانية وبقيم العدل والسلام”. كريدي والقى المسؤول عن البرامج في قطاع الثقافة المهندس جوزيف كريدي كلمة مكتب اليونيسكو الإقليمي–بيروت ومما قال:“اتخذ مكتب اليونيسكو الإقليمي–بيروت، مبادرة إطلاق مشروع“تنمية ثقافة العيش معا بين شباب طرابلس”إدراكا منا للتبعات المحتملة للنزاعات المسلحة على الأجيال الشابة وللصعوبات التي يمكن أن يواجهها الشباب لجهة قبول التحاور مع الآخر عندما يكونون عرضة للعنف والكراهية ولنبذ الآخر. فمن خلال تعريف الشباب اللبناني بقيم منظمة اليونيسكو وبالقيم الإنسانية، أراد مكتب اليونيسكو الإقليمي المشاركة في إعادة إرساء الجسور بين مكونات المجتمع اللبناني المختلفة. وقد أردنا قبل كلّ شيء، توفير مساحة حوار مفتوح بين شباب مدينة طرابلس بهدف القضاء على الخوف من الآخر والمساهمة في الحد من إمكان تشويه صورته بسهولة. كما أردنا تلقين الشباب طريقة سبر رؤية جماعية للمستقبل وحرصنا، لهذه الغاية، على تشجيع العمل ضمن ورش عمل للتعبير الفني. لكنّ عدد الشباب المشاركين في تحقيق هذا الطموح قليل وقد يكون غير كاف لإحداث تغيير حقيقي على مستوى الذهنيات، إلا ان تطلعات الشباب، وحماستهم للمشاركة في المشروع على الرغم من الوضع الأمني المشحون، وتعاون المؤسسات المدرسية الفاعل، وجدية المدريرين والمديرين العاملين في هذه المؤسسات تثبت، عبر هذه التجربة، أننا على الطريق الصحيح”. وبعدها تم عرض فيلم عن طريقة تنفيذ المشروع ثم عرض مسرحية“حكاية شباب”كتبها الفنان غبريال يمين من الحكايات التي سردها له التلامذة شباب باب التبانة وجبل محسن عن“واقعهم الأليم ومعاناتهم من العنف في ظل ظروف أمنية وإجتماعية ضاغطة”. وكان العرض بمثابة صرخة أطلقها الشباب ل”وقف العنف عشية الإحتفال باليوم الدولي للسلام تحت شعار“التعليم من أجل السلام”. ثم دعي الحضور الى زيارة معرض الرسم من إنتاج التلامذة بعنوان:“أنا وانت، نحن”.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع