طرابلس تستحق الحياة : مسابقة الالقاء والخطابة بالعربية | تحت شعار“طرابلس تستحق الحياة”جاءت المبادرة البلدية برعاية مسابقة الالقاء والخطابة باللغة العربية ،والتي نظمها اتحاد الشباب الوطني ،كخطوة طيبة يجب التنويه بها ،خاصة وان ما بات معلوما لدى اهل العلم والدراية واهل التربية والتعليم ، بان  نسبة كبيرة من الرسوب في الامتحانات الرسمية كانت بسبب الفشل في الحصول على درجة مقبول بالللغة العربية ،وهذا ان دل فهو على مستوى التراجع الكبير للغة الام طلابيا ،ويفترض ان يستنفر كل الطاقات الرسمية والاهلية  لمواجهته ،ولوضع خطة واضحة المعالم وبروزنامة محددة تعيد للعربية مركزها في الصدارة ،فاللغة تعبير لساني عن مكنونات النفس وانعكاس لفظي للشخصية وللتراث والحضارة المتناقلة عبر الاجيال ،ويجب ان ندق ناقوس الخطر انذارا للجميع بان التدهور الحاصل في المعرفة الطلابية بالعربية ليس دليل خير وان التباهي بامتلاك ناصية اللغات الاجنبية ،لا يجب ان يكون على حساب اللغة الام ،فهذا ليس مصدر فخر لاحد ولا يجب ان نسعد به ،فالجيل الصاعد  هو نساء ورجال الغد ومستقبل الوطن ،والوطن والامة بتراثها ومصالحها ولغتها امانة بين يديه ،لكن لا يجب ان نحملهم المسؤولية ونجلس في البيت بل يفترض بنا كل من موقعه ان نشجع القراءة والخطابة والشعر وكل ما يمت للعربية بصلة ،وان نعيد لها مكانتها كمعبر عن هويتنا تاريخا وحاضرا ومستقبلا . في حفل ختام المسابقة وتوزيع الجوائز على الفائزين ،برزت مشاركات طلابية واعدة ،القت كلمات معبرة بلغة عربية سليمة لا اخطاء فيها ولا نسيان للتنوين او الانسجام بين المفردات ،وهي في تالقها المحدود والذي نامله اوسع مع السنوات القادمة ،تؤكد الحاجة الى تاسيس متجدد لملكة اللغة والمعرفة عبر تعليم طلابنا المهارات اللغوية المناسبة قراءة وقواعدا وادبا وشعرا وخطابة ،وتوسعا في الالمام بالمتردفات والمتضادات وبالخزين اللغوي . جلينا وما سبقه من اجيال كان يتباهى بمعرفة العربية وبكتابة الشعر او تذوقه ،وبمطالعة الادب والنثر ،وفي كلامنا العامي حكم وامثال فصيحة لم تتحول الى عامية لان الفصحى ابلغ معبر عن  الافكار .  الفيحاء التي لطالما تفاخرت بانها مدينة العلم والعلماء جديرة بان تحمل مشعل انوار العربية الوهاج بين ثنايا دور العلم التي تحتضنها ،لتشع منها علما ومعرفة ولغة عربية نقية على ارجاء الوطن ومنها الى العالم اجمع . رئيس اتحاد بلديات الفيحاء ،رئيس بلدية طرابلس د. نادر الغزال اكد في كلمته استعداد البلدية للتعاون مع كل من يريد ان ينهض باللغة العربية وان يعمم المعرفة القوية بها في مدراس وثانويات طرابلس ،نظرا لما تختزنه اللغة من اهمية في حياة البشر ، كما ان  ما صدر ويصدر سنويا من نتائج  نجاح ورسوب في امتحانات الشهادات الرسمية يقلقنا ، لان هناك نسبة عالية من الرسوب بسبب عدم المعرفة الكافية باللغة العربية . المحامي مصطفى عجم لفت الى ان هناك 12 مدرسة وثانوية رسمية وخاصة شاركت في اللمسابقة بمائة وعشرين طالبا وطالبة ،ونحن سعيدون بما يحققه نشاطنا السنوي هذا من نتائج ،تنعكس ايجابا على واقع اللغة العربية والاهتمام الطلابي والتعليمي بها . خاص:tripoliscope- عبد السلام تركماني  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع