ازاحة الستار عن نصب للاسير سكاف في المنية بمشاركة كرامي: امة تترك. | شارك الوزير السابق فيصل كرامي في احتفال بازاحة الستار عن النصب التذكاري للاسير في السجون الاسرائيلية يحيى سكاف، عند مدخل المنية الجنوبي، بدعوة من لجنة عائلة واصدقاء الاسير سكاف والجمعية اللبنانية للاسرى والمحررين، في حضور النائبين السابقين وجيه البعريني ومصطفى حسين، العقيد فؤاد عبيد ممثلا مديرية مخابرات الجيش في الشمال، الملازم خالد الزين ممثلا المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم، رئيس المركز الوطني للعمل الاجتماعي في الشمال كمال الخير، الى ممثلين عن الوزير السابق عبد الرحيم مراد والنائب السابق جهاد الصمد وتيار "المردة" وعن الفصائل الفلسطينية في الشمال وحشد من اهالي المنية والجوار.         سكاف بعد ترحيب من مقدم الاحتفال شحادة الخطيب، القى جمال سكاف شقيق الاسير كلمة، اكد فيها على "حقنا المشروع في مقاومة الاحتلال - الذي يعتدي على وطننا من خلال زوارقه التي تجوب مياهنا الاقليمية وطائراته التي تنتهك اجواءنا - من خلال معادلة الجيش والشعب والمقاومة"، مناشدا "الهيئات الانسانية والمنظمات الدولية والصليب الاحمر، الضغط على حكومة الاحتلال لكشف مكان اعتقال الاسير سكاف ومعاملته وفق القوانين الدولية ومن ثم الافراج عنه".   كرامي ثم القى كرامي كلمة، فقال: "من هذه الارض الطيبة خرج قبل نحو ثمانية وثلاثين عاما شاب، لم يكمل الثامنة عشرة من عمره، ليلتحق بمجموعة من الشبان والشابات الفدائيين، تقودهم المناضلة الكبيرة ابنة بيروت دلال مغربي، ونفذوا واحدة من اهم العمليات الفدائية في ارض العدو. لقد نجحوا في الوصول الى فلسطين المحتلة عبر البحر واسروا في حيفا 63 صهيونيا وذهبوا بهم الى عمق تل ابيب وكان مطلبهم الافراج عن كل الاسرى الفلسطينين والعرب في سجون العدو. لكن جيش العدو دفع بالاف الجنود لاحباط هذه العملية ودارت مواجهات في تل ابيب سقط فيها 37 قتيلا اسرائيليا واكثر من 82 جريحا واستشهد 9 من افراد المجموعة ووقع بطلنا الشاب في الاسرانه البطل يحيى سكاف ويليق به ان نسميه الاسير البطل يحيى سكاف، ويليق بنا ولو متأخرين ان نتوج بطولته عبر هذا النصب التذكاري، مؤكدين للعدو وللقريب والبعيد وفي مقدمهم هذه الدولة التي لا تعترف بأبطالها، ان يحيى سكاف لم يعد مجرد اسير ضائع في سجون الاحتلال منذ اكثر من سبعة وثلاثين عاما، بل صار رمزا للبطولة ورمزا للمقاومة واختصارا بليغ الوجدان لبنان العربي والمقاوم".   اضاف: "اشد على ايادي من ابقى اسم الاسير يحيى سكاف شعلة مضيئة، خصوصا لجنة الاسير والجمعية اللبنانية للاسرى والمحررين، واعتب على الدولة اللبنانية، بل اغضب على هذه الدولةالتي لم تفعل شيئا ليحيى سكاف ولا يهمها ان تفعل، اذ لديها اجندة من الاهتمامات العظيمة بين مزدوجين ليس ممن بينها لا اراضينا المحتلة ولا اسرانا في سجون الاحتلال".   واعتبر ان "يحيى اليوم هو الرد الساطع على كل المتاهات التي دخل فيها الشباب اللبناني. فهذا الشاب ابن المنية الابية وابن طرابلس العروبة، لم يضيع عنوان النضال ولم يضيع البوصلة واتجه فورا الى فلسطين وصار ايقونة لبنانية وفلسطينية وعربية نعتز بها ونستلهم منها الامل، خصوصا ونحن نتابع في هذه الايام انتفاضة شباب فلسطين غير آبهين بما يجري حولهم في وطن عربي يتمزق بالصراعات والحروب والمذهبيات سائرا نحو السقوط الكبير، وسواء ادركت حكومة لبنان واجباتها حيال اسيرنا البطل ام لم تدرك، فنحن نقول للعدو لن نتخلى عن قضية يحيى سكاف، نريد الحقيقة ولا شيء سوى الحقيقة، ولن يبقى يحيى سكاف في سجونكم ولا حتى في مقابركم "لا سمح الله" مهما طال الزمن". ورأى ان "الامة التي تترك يحيى سكاف والعشرات، بل المئات من المناضلين في السجون، هي الامة التي ستصل اجلا ام عاجلا الى الانتحار، وهو ما تفعله اليوم، حيث الحروب العربية - العربية تدمر المدن والبيوت والبنى التحتية والاقتصاد وتقتل الابرياء وتشرد الشعوب وتنشر الفتن بكل انواعها الطائفية والمذهبية والعرقية. ان الدولة التي تنسى على مدى السنين ان لديها اسيرا، بل اسرى في سجون اسرائيل هي الدولة التي ستصل عاجلا او اجلا الى ان تصبح دولة نفايات، وهو الحاصل اليوم حيث القضية المركزية للبنان هي النفايات". ولفت الى ان "المجتمع الذي يخسر قضاياه ويغرق في رذائل الغرائز والصراعات السياسية الفاسدة ويصور الباطل حقا والحق باطلا هو المجتمع الذي يسقط كما يسقط المجتمع اللبناني اليوم، حيث عشرات الاف المواطنين طفشوا من الوطن وابحروا يبحثون عن اللجوء الى اوروبا ولو برتبة مشردين ومتسولين. المشهد اسود بلا شك، لكن فسحة الضوء ساطعة ويحيى سكاف ليس وحده نحن معه، ومع كل الثابتين على مبادئهم، وما اكثرهم وكل المؤمنين بالمقاومة نهجا وطريقا الى النصر وما اكثرهم وكل المؤمنين بأن لبنان هو النموذج العربي الذي يجب ان نحرره من كل هذا العبث الذي ضرب له ونسترجعه منبرا للاحرار وحضنا لقضايا الامة ومنبتا للابطال". وختم: "اني اذ افتخر واعتز بأن نصب يحيى سكاف يقوم على احد مداخل مدينتنا طرابلس، اقول بكل وضوح، ان نصب يحيى ليس حجرا وليس مكانا وليس جغرافيا، انه نصب في الضمير والوجدان وان نحتفل معا بانتصار يحيى ورفاق يحيى في قدسنا الشريف". بعدها ازاح كرامي والحضور الستار عن النصب التذكاري.        

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع