فتفت: الفريق الآخر يحاول تغيير النظام بالكامل والإستيلاء على الدولة | لا يتوانى فريق “8 آذار” عن استمرار الدعوة للسير باتجاه مؤتمر تأسيسي يعيد تركيب النظام اللبناني على أسس جديدة على حساب اتفاق الطائف، حيث طالب رئيس “تكتل التغيير والإصلاح” النائب ميشال عون والنائب طلال أرسلان، بتحويل طاولة الحوار التي دعا إليها رئيس مجلس النواب نبيه بري إلى مؤتمر تأسيسي، بدعم من “حزب الله”، يفتح الباب أمام تغيير النظام السياسي في البلد، وهذا ما يظهر بوضوح من خلال إصرار النائب عون على تعديل الدستور لانتخاب رئيس الجمهورية من الشعب، تماشياً مع نظرة قوى “8 آذار” للنظام السياسي الجديد الذي يجب اتباعه في لبنان، بديلاً لاتفاق الطائف، وبالرغم من رفض قوى “14 آذار” وتصديها لهذا المشروع، على طاولة الحوار وخارجها. إلا أن محاولات “8 آذار” دؤوبة ومستمرة سعياً لهذا الهدف، وما تعطيل الاستحقاق الرئاسي وشل عمل مجلسي النواب والحكومة، إلا وسيلة من وسائل الضغط، للوصول إلى هذا المؤتمر الذي يريد الساعون إليه إلى تغيير وجه لبنان وخلق معادلات وتوازنات سياسية جديدة، من شأنها أن تمهد لنسف الصيغة اللبنانية القائمة، وهو مشروع خطير من شأنه إدخال البلد في أتون حرب جديدة، ستترك تداعياتها على اللبنانيين وتعيد أجواء الصراعات الطائفية والمذهبية مجدداً، مع ما لذلك من آثار بالغة السلبية على وحدة المجتمع اللبناني. وإزاء إصرار قوى “8 آذار” على التمسك بالدعوة إلى المؤتمر التأسيسي، فإن الخشية تزداد على إطالة أمد الفراغ في رئاسة الجمهورية واستمرار التعطيل في الرئاستين الثانية والثالثة، على اعتبار أن الفريق الآخر ليس مستعجلاً لإخراج البلد من أزمته، وإنما يفضل بقاء الأمور على حالها حتى يتمكن من تحقيق مشروعه. وبرأي عضو “كتلة المستقبل” النيابية النائب أحمد فتفت كما يقول لصحيفة “اللواء”، فإنه من غير الوارد لدى قوى “14 آذار” تحويل هيئة الحوار إلى مؤتمر تأسيسي ، مع أن هناك محاولات جرت من جانب النائب ميشال عون لتحويل طاولة الحوار إلى مؤتمر تأسيسي وكذلك الأمر فإن النائب أرسلان تحدث عن مؤتمر تأسيسي، لكن لا يمكن أن نقبل بهذا الأمر، خاصة وأنه جرى نوع من الفصل بين عمل هيئة الحوار وباقي المؤسسات، من خلال دعوة الحكومة إلى الاجتماع قبل عقد جلسة الحوار الأولى، سيما وأن هناك نقطة أساسية معنية بها طاولة الحوار وهي موضوع رئاسة الجمهورية، وبالتالي فإنها ليست مؤتمراً تأسيسياً بأي شكل من الأشكال. ولا يخفي فتفت وجود نوايا حقيقية لدى “حزب الله” والنائب عون لتغيير النظام بالكامل، بالنظر إلى أنهم يعتبرون أن لديهم توازن قوى معين ويحاولون تغيير هذا النظام بأي شكل لمصلحة “حزب الله” الذي يريد الاستيلاء على الدولة، مشدداً على أنه إذا كان الفريق الآخر حريصاً على إنجاح طاولة الحوار، فيجب أن تظهر النتائج سريعاً، وتحديداً في ما يتصل بملف رئاسة الجمهورية وضرورة انتخاب الرئيس العتيد في أقرب وقت. أضاف: لكنني لا أرى أن هناك نية عند “حزب الله” نتيجة مواقفه السياسية الأخيرة التي اتخذها، أن يذهب باتجاه حوار جدي بشأن رئاسة الجمهورية، لأن الحزب يسعى لفرض النائب عون رئيساً، بغض النظر عن إمكانياته ومواقفه السياسية، وبالتالي فإن هذا الحزب لا يريد حواراً حقيقياً، بل يريد فرض أمر واقع، لافتاً إلى أن جلسة الحوار الثانية الأسبوع المقبل، لن تكون حاسمة وربما تليها جلسات أخرى، ولكن المهم أن يتم التركيز على بند رئاسة الجمهورية حتى إيجاد الحل المنشود.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع