كرامي: لن نرضى بعد اليوم بقانون إنتخابات يفصل الضنية عن طرابلس | إنتقد الوزير السابق فيصل كرامي جلسات الحوار معتبراً أنه "ليس هذا هو الحوار الذي ينقذ لبنان. إنه حوار بين السلطة والسلطة، إنه حوار إقصائي يستبعد شرائح أساسية في المجتمع اللبناني"، ومعتبراً الحراك الشعبي "تحرك شعبي ديمقراطي بامتياز برغم كل محاولات شيطنة هذا التحرك وإلصاقه بالسفارات والأجهزة"، وأن "هذه السلطة تلقت أكبر صفعة من حيث لا تتوقع بعد أن اعتبرت أن الناس في الجيبة"، ومؤكدا أنه "لن نرضى بعد اليوم قانوناً للإنتخابات النيابية يفصل الضنية عن طرابلس وسنناضل من أجل ذلك".   كلام كرامي جاء خلال احتفال تكريمي أقيم على شرفه وشرف النائب السابق جهاد الصمد في بلدة بقاعصفرين ـ الضنية لمساعدتهما بلديتها على إنجاز بعض المشاريع، في حضور رئيس إتحاد بلديات الضنية محمد سعدية ورؤساء بلديات ودوائر ومخاتير وفاعليات وحشد من المواطنين.    منزل جهاد الصمد وكان كرامي إستبق الإحتفال بجولة في الضنية إستهلها بزيارة النائب السابق جهاد الصمد في دارته ببلدة بخعون، حيث عقدا لقاء تباحثا فيه بأوضاع المنطقة خصوصاً والوضع اللبناني على وجه العموم.   إتحاد بلديات الضنية بعد ذلك إنتقل كرامي إلى مقر إتحاد بلديات الضنية في بلدة بخعون أيضاً، وعقد لقاء حضره رئيس الإتحاد محمد سعدية ورؤساء بلديات المنطقة، الذي استهل اللقاء بالإشادة بكرامي "سليل البيت العريق والعائلة الكريمة، ونحن مسرورون اليوم لوجودك بيننا وعودتك إلى أهلك الذين ثبتوا على مواقفهم ولم يتغيروا برغم العواصف والزلازل، وهذه العلاقة بيننا وبينكم وضرورة الحفاظ عليها هي مسؤوليتنا جميعاً، وهي لم ولن تنقطع في أي ظرف". وأكد سعدية أن "عودتكم اليوم إلينا هي لوصل ما انقطع بيننا نتيجة ظروف قاهرة، وأنه بفضل تضافر الجهود بيننا وبينكم سنصل معاً إلى ما نتمناه، وسنبقى ملتزمون بالثوابت التي التزم بها الرئيس الراحل عمر كرامي وأنتم من بعده". وألقى كرامي كلمة أكد فيها أنه "جئت اليوم إلى الضنية لأنني حريص جداً على إعادة وصل ما انقطع بيننا، بسبب الظروف الصعبة التي مررنا بها خلال السنوات الثلاث الماضية نتيجة مرض الوالد ووفاته، وأنا منذ دخولي إلى حكومة الرئيس نجيب ميقاتي قمت بأول زيارة إلى الضنية، والتقيت بكم هنا بتوجيهات من والدي الذي أحب هذه المنطقة ووضعت نفسي بتصرفكم".وقال: "مناطقنا فقيرة ومهمشة، وتجربتي في الحكم مريرة، وهي أكدت لي أنه لا يحك جلدك إلا ظفرك، وأنه إذا لم تكن ذئباً أكلتك الذئاب، لأن حقوقنا كنا لا نحصل عليها إلا بصعوبة بالغة، إضافة إلى الوضع الأمني الذي سلمنا الله وإياكم منه نتيجة وعي وحكمة وإدراك، وتلاحمنا مع بعضنا، وأنتم إستطتعم حلّ الكثير من المشاكل حتى قبل وقوعها ونتمنى أن تبقوا محافظين على هذه الخصال والصفات". وأضاف: "أتيت إليكم من بيت عبد الحميد كرامي الذي كان حريصاً على بناء الجمهورية اللبنانية وأن يبقى بيته مفتوحاً أمام جميع الناس، ومحافظاً على ثوابته الوطنية والقومية، وهي ثوابت ما نزال نتمسك بها حتى اليوم، والقاعدة الثابتة هي أننا معكم وإلى جانبكم، وسنتعاون معاً من أجل أن نأتي بحقوقنا ولو بالقوة، لأننا نعيش في دولة لا تتذكرنا إلا أيام المشاكل والنفايات".     عاصون وتوقف كرامي في منزل الراحل الدكتور يحيى عبد القادر في بلدة عاصون، حيث استقبله نجله حسن وشقيقه رئيس بلدية عاصون معتصم عبد القادر وأفراد العائلة وحشد من أبناء البلدة.   بقاعصفرين  ولدى وصوله إلى بقاعصفرين زار كرامي محمد خضر كنج (أبو نزيه) في منزله مطمئناً إلى صحته، ومنزل عائلة الراحل الدكتور واصف بدرا مقدماً لهم العزاء، ثم انتقل إلى دارة آل كرامي في البلدة، حيث كان في استقباله حشد من رؤساء البلديات والدوائر والمخاتير وفاعليات وأهالي البلدة، وهناك أكد لهم كرامي أنه سيعود قريباً لاستقبال المواطنين كما جرت العادة، مؤكداً لهم أن "دارة العائلة في بقاعصفرين ستبقى مفتوحة أمام جميع المواطنين بلا استثناء".بعد ذلك إنتقل كرامي والوفد المرافق له وحشد من المواطنين مشياً على الأقدام إلى مطعم نور الصباح، وعبروا السوق القديم في البلدة حيث رشق نسوة كرامي والوفد بالورود والأرز.    كنج ولدى الوصول إلى المطعم، لصاحبه المختار محمد الصغير، حيث أقيم فيه حفل التكريم نحرت الخراف على شرف كرامي والصمد، وسط حشد من رؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات الضنية، وألقيت كلمات بالمناسبة إستهلها رئيس بلدية بقاعصفرين بكلمة قال فيها: "أهلاً بكم في بقاعصفرين، التي كانت بيتاً للإستقلال ومركزاً لرشيد وعريناً لعمر وداراً لفيصل، وستبقى المقام المفضل لهذا البيت العريق، الذي لو خُيّر بين بقاع الأرض قاطبة لاختار بقاعصفرين". وأضاف: "معالي الوزير أهلاً وسهلاً بكم في بيتكم الثاني بقاعصفرين، بين أهلكم وأحبائكم وإخوانكم. اليوم بقاعصفرين تلبس ثوب عرسها الأبيض لوجودكم فيها، وتهتز شوقاً وطرباً لتشريفكم، وهي بشيبها وشبابها وكبارها وصغارها ورجالها ونسائها تقول: نحن الضيوف وأنتم رب وأصحاب المنزل". وتابع: "اليوم بقاعصفرين وكل الضنية تسترجع روح رجال الإستقلال وروح رجال المواقف الرشيدة وروح رجال الكرامة العمرية لوجودكم فيها وبين أهلها. ونحن سنبقى أوفياء لهذا البيت برغم التحديات. المسيرة مستمرة بكم ومعكم ولأجلكم. ولا خوف على بلد أنتم رجالاته. اليد البيضاء لن تسوّد، وستبقى هي العليا ولن تسقط، فدمتم رعاة الحق والضمير". وقال: "ولا يفوتني أن أتقدم بالشكر الجزيل من سعادة النائب السابق الأستاذ جهاد مرشد الصمد، الذي بذل ويبذل كل الجهود من أجل ضنية أفضل، وبقاعصفرين أفضل، فكان له الباع الطويل في دعم وإنجاز عدة مشاريع حيوية لهذه البلدة فشكراً له، وإننا كنا ولا زلنا أوفياء لكم، فاليد التي قدمت الخير نقدم لها الوفاء".    سعدية ثم تحدث رئيس إتحاد بلديات الضنية محمد سعدية فقال: "الوزير فيصل كرامي سليل البيت الكرامي العريق، والعائلة الكريمة التي لها في وجدان وقلوب أهل الضنية منزلة كبيرة، والأستاذ جهاد الصمد ضمير الضنية ونصير المظلومين والعامل ليلاً نهاراً من أجل أهله وعشيرته وأبناء منطقته، وشريكنا ورفيق الدرب في التنمية والصبر على ما نعاني منه. أستغل وجودي بينكم لاستمد من وجوهكم النيرة الفرحة التي تلبس وجوهكم ترحيباً بشخص إنقطعت صلته معنا قسراً على مدى سنتين تقريباً، واليوم عاد ليصل ما انقطع وليبدأ مرحلة التواصل التي كتبت عليه منذ تحمله الأمانة والمسؤولية، معاهداً إياكم العمل الدائم الذي استمر بحمله برغم كل الظروف والأوضاع السياسية في البلد، ولا يخفى على أحدكم ما يعاني منه بلدنا اليوم من تجاذبات سياسية ضيقة وزواريب أدت بنا إلى أن نكون خارج الخارطة الإنمائية على الإطلاق".وأضاف: "الكل يعرف أن علاقتنا لم تنقطع يوماً مع معالي الوزير التي استمرت برغم من وضع اليد على كل مقدرات البلد من قبل أفرقاء تقاسموا جبنة البلد، وبرغم ذلك بقي يساعدنا".   الصمد ثم ألقى النائب السابق جهاد الصمد كلمة قال فيها: "نحن بوجود معالي الوزير فيصل كرامي يفترض أن نكتفي بكلمته. نرحب بالجميع ونقول بداية لا يكرم المرء في داره. بقاعصفرين جزء عزيز على قلوبنا جميعاً وخاصة على قلب آل عبد الحميد كرامي. نلتقي وإياكم اليوم على الخير إن شاء الله. معالي الوزير أهلا وسهلاً بك بين أهلك وفي منطقتك وبين محبيك. كنا وسنبقى دائماً كتفاً بكتف في سبيل إنماء هذه المنطقة المحرومة التي تشترك مع طرابلس المحرومة، العاصمة الثانية للبنان التي يجب ان تكون عاصمة ثانية حقيقية للبنان، ولكن بكل أسف، كانت التهمة أن آل كرامي لم ينصفوا طرابلس، والعكس هو الصحيح لأن طرابلس لم تنصف كما أنصفت في عهد  آل كرامي، وأن الطارئين على السياسة في هذه الأيام الحرمان الحقيقي كان على أيدي هذه المجموعات الطارئة على السياسة التي لم يهمها يوماً إلا المراكز والمناصب". وأضاف: "آل كرامي ترفعوا عن المناصب وكان شعارهم في السابق وحالياً وسيبقى خدمة الناس، وهي الأساس مع معالي الوزير فيصل كرامي".   كرامي ثم ألقى كرامي كلمة قال فيها: "في هذا الجو الخلاب ووسط هذه الطبيعة الساحرة وبين أهلي والناس الطيبين، بل قل أطيب الناس، لا شك أنني أشعر بسعادة حقيقية، لكن سعادتي لا تخلو من غصّة حقيقية. فأنا لا يمكن أن أطأ أرض الضنية وصولاً إلى بقاعصفرين إلا وفي عقلي وروحي ووجداني وجه أبي، وجه الرئيس عمر كرامي، الذي أجزم أنه لم يعشق بقعة في الدنيا كما عشق بقاعصفرين والضنية عموماً، بأهلها وناسها وهوائها وشجرها".   وأضاف: "لقد رافقت أبي إلى الكثير من الدول وزرنا الكثير من المعالم الجميلة، والكثير من المطاعم والأماكن السياحية، وكلما كنت أقول له أنظر يا أبي ما أجمل هذا المشهد أو هل ترى يا أبي ما أشهى هذا المطعم، كان يبتسم ويجيبني بثقة: كلا بقاعصفرين أحلى وأطيب. ولكن عمر كرامي المؤمن أورثني أيضاً إيمانه العميق، ولا يسعني إلا أن أطلب لروحه الرحمة والمغفرة من المكان الأحب إلى قلبه وروحه من بقاعصفرين". وتابع: "حديث البلد هنا وفي كل لبنان هو النفايات. والحقيقة أن هذا الملف المخزي شكل شرارة أيقظت كل ملفات الفساد في البلاد. والمؤلم في سياق ما حصل بالنسبة لمشكلة النفايات أن السلطة التي تسببت بهذه الكارثة لم تجد حلولاً لها إلا عبر إرسال الزبالة إلى مناطقة محددة في لبنان، وهي تحديداً المناطق التي عانت من الإهمال والحرمان وانتظرت لسنوات الوعود التي لم تتحقق بالإنماء". وقال: "لقد اختاروا بكل وقاحة أن تكون المكبات والمطامر في عكار وطرابلس والإقليم وصيدا، وما أجملها هدية لهذا الشعب الذي صبر وضحى وعانى والأنكى أن نواب هذه المناطق بصموا موافقين. ولكن أهلنا إنتفضوا ورفضوا وسمع القريب والبعيد أن عكار ليست مزبلة، وطرابلس ليست مكبّاً، والإقليم ليس مطمراً، وأعتقد أن هذه السلطة تلقت أكبر صفعة من حيث لا تتوقع بعد أن اعتبرت أن الناس في الجيبة". وأضاف: "بالنسبة للحراك الشعبي السلمي الذي يقوم به اللبنانيون وبعض الجمعيات الشبابية المدنية في ساحات بيروت، دعوني أقول ورغم كل محاولات شيطنة هذا  التحرك وإلصاقه بالسفارات والأجهزة، بأنه تحرك شعبي ديمقراطي بامتياز وكله منافع، أولاً لأن هذا التحرك جمع اللبنانيين خارج الإصطفاف المذهبي، وثانياً لأن هذا التحرك نجح في عرقلة الصفقات والمحاصصات بخصوص ملف النفايات، وثالثاً وهذا الأهم، أن بعد هذا التحرك لن يمر فساد في لبنان، فالعيون مفتحة ولن تستطيع السلطة أن تتوافق وتتحاصص على أي موضوع مشبوه. بدكم الصراحة. لقد قام الناس أخيراً بدور الرقابة الذي لم يمارسه مجلس النواب، وسيقومون بدور المساءلة والمحاسبة قريباً إذا لم تستيقظ هذه السلطة وتعترف بالواقع". وتابع: "أيضاً أتذكر وأنا أقول هذا الكلام الرئيس كرامي. لقد رأى هذا الواقع منذ أكثر من 20 سنة، وارجعوا إلى الإرشيف ستجدون صرخات تحذير داخل مجلس النواب وخارجه، لم يكف يوماً عن إطلاقها من يوم ينتفض به اللبنانيون على الفساد والحرمان ولكن لم يستمع إليه أحد ممن كانوا في سدة الحكم". وقال: "لا بد من التوضيح أننا مع الحوار، لا بل نحن طلاب حوار، ولكن ليس هذا هو الحوار الذي ينقذ لبنان. أنه حوار بين السلطة والسلطة، إنه حوار إقصائي يستبعد شرائح أساسية في المجتمع اللبناني. إنه حوار تقطيع الوقت وإلهاء الناس. إنه حوار تكريس التوافق السلبي بين مكونات السلطة على تغطية الفساد والفشل والعجز. أنا أقول بصراحة لأهل السلطة أن الشعب لم يقل الشعب يريد إسقاط النظام، لقد قال الشعب الشعب يريد بناء النظام". وأضاف: "إعترفوا بعد كل هذه السنين أنكم فشلتم وعجزتم واتركوا الشعب يتحمل مسؤولياته. وهذا يكون عبر إنتخابات نيابية ديمقراطية نزيهة وفق القاعدة النسبية تعيد بناء سلطة تمثل الناس. وأقولها بصراحة لن نرضى بعد اليوم قانوناً للإنتخابات النيابية يفصل الضنية عن طرابلس وسنناضل من أجل ذلك". وختم: "عهد ووعد أن مسيرة عبد الحميد ودماء رشيد ونضال عمر كرامي ستبقى مستمرة، وستبقى هي النبراس الذي نستنير به، وأن بيت عبد الحميد كرامي سيبقى مفتوحاً لخدمة الناس، وسيبقى متمسكاً بالمبادىء والقيم والثوابت التي تأسس عليها".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع