" نبض الحي" :الموسيقى دواءا للفقر وغذاءا للامعاء الخاوية . | كتب عبد السلام تركماني  مهنة الاعلام حافلة بالاحداث والحوادث والحكايا والغرائب والعجائب  ما يجعل  من الصعب ابهار  الاعلامي ،ولكن وقائع من نوع خاص تبقى تثير الدهشة. واعترف باني   ذهلت عند قراتي لخبر  وزعته مؤسسة  تعتبر جدية عن اطلاقها لمشروع  يدعى "نبض الحي " ويهدف الى "تعليم الموسيقى لابناء الاحياء الشعبية والنازحين.. وتعزيز قدرات نحو 300 فرد لبناني ولاجئ سوري وفلسطيني بواسطة الموسيقى وصقل مواهبهم بهدف بناء مستقبل أفضل."؟؟؟؟؟. الصدمة ليست من اختيار المكان،لان هذه الاحياء عانت ما عانت من جولات العنف ، وليس  بسبب النازحين او اللاجئين من الاخوة السوريين والفلسطينيين،الذين احبروا على ترك موطنهم بسبب الحروب والعدوان ،لكن بسبب طريقة "تبرير" هذا المشروع وجدواه الاقتصادية والاجتماعية ،فهل تعليم الموسيقى كفيل بمعالجة الازمة الاقتصادية والاجتماعية الخانقة في طرابلس ؟ وهل التدريب على الدبكة والرقصات الشعبية يواجه البطالة المستشرية والمقدرة باكثر من 40 بالمئة من القوة العاملة ؟   البيان يجيب على تساؤلات قد تطرح بالقول" ان المشروع الذي يمتدّ لغاية شهر تشرين الثاني المقبل، يهدف إلى دعم المجتمعات المضيفة لأكبر عدد من اللاجئين وعلى رأسها مناطق باب التبانة والقبة وجبل محسن بهدف تشجيع عملية الاندماج الاجتماعي وخلق مساحة صحية وسليمة للسكان بمن فيهم ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال الرابط المشترك الموسيقى "؟؟؟؟ اذا لا تتعبوا انفسكم باجراء البحوث واعداد الدراسات حول كيفية  تحقيق "الوئام والاندماج ، لان الموسيقى دواء شاف لكل الامراض الاجتماعية " ومن يدري فقد تكون قادرة على حل الازمة السورية ،وانهاض طرابلس من كبوتها الاقتصادية .ويمكن الاستغناء عن المفاوضات ولغة العنف بالرابط المشترك "الموسيقى "ّ! طبعا البيان الاعلامي يشير الى الظروف الاقتصادية الصعبة والاعباء المعيشية في العاصمة الثانية  ويستند الى  قدرات هذا المشروع "الاوبرالي الخارقة في حل كل المشاكل  (حتى الشخصية منها )في الفيحاء  بالاشارة  إلى ان "المشروع يسعى إلى تعزيز أفق التفكير لدى الأشخاص في بناء مستقبلهم بطريقة مختلفة(لاحظوا اهمية تعزيز افق التفكير... القصة بضيق الافق  ) في ظل تردّي الأوضاع الاقتصادية وتراكم الأعباء المعيشية وانكباب غالبية العائلات غير الميسورة على تأمين القوت اليومي والتحصيل العلمي الأساسي لأولادهم، بالاضافة إلى ايجاد فرص عمل جديدة في المنطقة". طبعا لم يشرح لنا احد كيف ستؤمن معرفة الموسيقى فرص عمل لابناء طرابلس وضيوفها ،فهل هناك مفاجات اخرى من هذا النوع في جعبة المكتب الانساني للامم المتحدة وشريكه مؤسسة الصفدي الثقافية في طرابلس ؟ لا جواب لدي لكني بعد قرائتي لهذه "المواويل الكلامية " ساستمع الى عزف منفرد على وتر الوعود ..( والموعود مش محروم) علني اجد جوابا . آمل من الحريصين على طرابلس واهلها ان يقتربوا فعلا لا قولا من نبض احيائها وهموم فقرائها .ولا يستقيم ذلك بمشاريع شكلية  لاتمت الى واقع المدينة بصلة ولاتسمن من جوع او تغني من فقر .... اسدلوا الستارة انتهت الفقرة   ان المقالات المنشورة على موقع "tripoliscope" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الموقع، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع