التعويضات تجمع أهالي التبّانة وجبل محسن | كتب عبد الكافي الصمد في“الأخبار”: يتقاتل أهالي باب التبانة وجبل محسن منذ حوالى 37 عاماً لأتفه الأسباب، لكنهم توافقوا، أخيراً، على التحرّك الاحتجاجي على خلفية عدم دفع تعويضات «حربهم» لهم، لسبب بسيط هو أنّ الفقر هو الجامع الرئيسي بينهم. «يا ريت يضلوا متفقين هيك»، يعلّق سائق التاكسي بصوت عالٍ إثر معرفته بإقفال أهالي جبل محسن الطريق المؤدي من مستديرة الملولة وصولاً إلى القبة، احتجاجاً على تأخر الهيئة العليا للإغاثة في دفع تعويضات جولة الاشتباكات الأخيرة، أي الاعتصام نفسه الذي نفّذه أهالي باب التبانة قبل أيام. لم تكن الدهشة مقتصرة على السائق نفسه، بل كذلك كان ردّ فعل أغلب من علم بأمر اعتصام أهالي جبل محسن. فأبناء المنطقتين يتقاتلون منذ عام 1976، بالسلاح أو بالسياسة، وجرت بينهم 13 جولة اشتباكات عنيفة منذ 7 أيار 2008 حتى اليوم، سقط ضحيتها عشرات القتلى والجرحى عدا عن وقوع أضرار وخسائر مادية ومعنوية. ولم تكد تمر ثلاثة أيام على إعطاء الدفعة الأولى من التعويضات للمتضرّرين من المنطقتين في 17 الجاري، حتى نزل أهالي باب التبّانة إلى الطريق الدولية عند مستديرة نهر أبو علي وقطعوه لأكثر من 3 ساعات، معطلين حركة المرور بين طرابلس والمنية وعكار، على خلفية شائعات أنه ليس هناك دفعات جديدة من التعويضات. شائعات سرعان ما تلقّفها أهالي جبل محسن وتجمّعوا قبل ظهر أمس عند مدخل منطقتهم حيث قطع الجيش اللبناني الطريق صعوداً ونزولاً من منطقتهم في الاتجاهين، ما أثار قلقاً، لأن هذه الطريق لا تقطع عادة إلا عند حصول اشتباكات. لم يقتصر الأمر على مطالبة أبناء المنطقتين بدفع التعويضات لهم سريعاً لإصلاح محالهم ومنازلهم المتضرّرة، كلياً أو جزئياً، بل إنّ ما عانوه من الاشتباكات وتأخّر دفع التعويضات متشابه إلى حدّ بعيد. ويشرح عضو المكتب السياسي للحزب العربي الديمقراطي عبد اللطيف صالح أن «عدد البيوت المتضررة في منطقتنا يقارب 2500 منزل، من بينها 28 منزلاً محترقة بالكامل ويتعذر السكن فيها». ويشير صالح إلى أن «الهدف من التحرّك هو إيصال رسالة انزعاج إلى من يعنيهم الأمر، وتحديداً رئيس الحكومة نجيب ميقاتي وهيئة الإغاثة»، مبدياً عتباً على الرئيس الذي «وعدنا بالتعويض علينا لكن لم نلمس أي شيء جدّي حتى الآن». ويوضح صالح حجم معاناة العائلات التي احترقت منازلها الواقعة على خطوط التماس في مناطق باب التبانة والقبة والمنكوبين. هؤلاء باتوا ينامون هذه الأيام في المقاهي أو المساجد، فيما نزح بعضهم خارج المنطقة حيث يقيمون عند أقارب لهم في عكار والكورة وزغرتا بانتظار الفرج عليهم، على حدّ قوله. لا يكتفي صالح بذلك، بل وصل به الأمر إلى حدّ التذمر من تقديم الحكومة وهيئة الإغاثة مساعدات للنازحين السوريين، قائلاً:«أهالي باب التبانة أولى بالمساعدة». كيف تطالبون بالتعويض على أهالي باب التبانة أيضاً، وأنتم كنتم تتقاتلون قبل أيام؟ يجيب مبتسماً:«جمعتنا المصيبة». لكن ما لم يقله صالح الذي هدد «بتحركات تصعيدية إذا لم تدفع التعويضات»، قاله آخرون من المعتصمين الذين فضّلوا عدم ذكر أسمائهم، موضحين أن «التعويضات التي دفعت في باب التبانة وجبل محسن جرت على نطاق ضيق في الدفعة الأولى، وأن معظم من تلقّوا هذه التعويضات هم إمّا من المدعومين أو من المخاتير، أو تربطهم علاقة ما بالأجهزة الأمنية».

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع