منطقة القبة كثافة سكانية واهمال مزمن… كما كل المناطق الشعبية | الأهالي لا يزالون يداً واحدة في وجه الصعاب يواجهون التحديات هي كما كل المناطق الشعبية الفقيرة تعاني نفس الهموم جراء الأوضاع الاقتصادية التي لم تعد لترحم لا غني ولا فقير، وما كان ممكناً بالأمس بات مستحيلاً اليوم بسبب تفاقم قضية النازحين السوريين والتي قضت حتى على الرمق الأخير للمواطن اللبناني، هكذا يقول أهالي منطقة القبة والتي تشهد اكتظاظ سكاني، وأزمات سير متفاقمة، نظراً لوجود الكثير من المؤسسات الحكومية والرسمية، والتي لم تشكل سبباً وجيهاً للالتفات إليها من قبل المعنيين، بل بالعكس فان الاهمال ازداد واستشرى في ظل الأوضاع الأمنية الصعبة والتي ضربتها لأكثر من ثلاث سنوات، فما عادت طرقاتها لتشهد حملات تزفيت معهودة، ولا أرصفتها ولا عامل النظافة فيها هذا فضلاً عن عدم انارة شوارعها مما يجعل من الصعوبة بمكان التجوال فيها ليلاً. بالأمس كان الوضع الأمني سبباً، واليوم في ظل نجاح الخطة الأمنية يؤكد الأهالي على ضرورة الإسراع في تنفيذ مشاريع انمائية من شأنها رفع المعاناة عن كاهل أبناء المنطقة، ولا سيما أن الحديث عن إعادة التأهيل والترميم يطال مناطق معينة، متناسين أن منطقة القبة كما غيرها دفعت الثمن باهظاً، ولا يجوز التغاضي عن مشاكلها المتفاقمة. وكما بات معلوماً، فان المواطن حينما يطالب بادلاء الرأي يؤكد على ضرورة إيجاد فرص العمل للشباب بغية ابعادهم عن كل ما من شأنه افساد حياتهم، بعدما قضت البطالة المستشرية على كل الآمال والطموحات، فهل سيكون لصرخة المواطن هذه المرة الأصداء المسموعة كونها تعد النداءات الأخيرة التي تسمع من أعماق رحم معاناتهم؟! المختار القبوط{مختار منطقة القبة عبد القادر القبوط قال:تمتد منطقة القبة من حدود مجدليا وصولاً الى البداوي وبعل محسن التبانة وأبي سمراء حتى مشروع أوتوستراد زغرتا، من هنا فان قضاياها تعنينا بالكامل ولا يجوز التفريق بين شارع وآخر، بداية لا بد من الحديث عن المناطق التي تعود ملكيتها العقارية الى منطقة مجدليا وعنينا بها الريجي ومشروع نشابة ومشروع مطر، أهالي هذه المناطق يعانون الأمرّين جراء تخلي بلدية مجدليا عن القيام بواجباتها تجاههم. أما فيما خص القبة ككل فهي بحاجة ماسّة الى تزفيت شوارعها والتي لم تشهد أي عمل مماثل منذ أكثر من أربع سنوات، الحفريات تنتشر في كل الطرقات لا سيما أمام مدارسها الرسمية مما يدفعنا للتساؤل حول مدى اهتمام الدولة بمدارسها؟ سبق وأطلعنا كل السياسيين على مشاكلنا ولا يحق لهم اليوم أن يسألوا ماذا تريد منطقة القبة؟ وعدنا بحملة تزفيت لكن مع الحكومة الجديدة يبدو انها تبخرت، والى جانب ذلك هناك قضية طلعة القبة وتحديداً عند نهر أبو علي حيث تشكو الجدران من اهمال فاضح قد ينذر بكارثة ان لم يكن هناك إعادة تأهيل لها، فضلاً عن حاجتنا لتحويل المكان الى ما يشبه المشروع السياحي ان هم أرادوا النهوض بالمنطقة، ولا يجوز أن يبقى المكان ملاذاً للنفايات والأوساخ والبعوض. وعن إزالة المخالفات والبسطات يقول:نحن لسنا ضد المشروع بيد ان القضية تحتاج الى مشاريع أكبر وأهم، هم بدأوا بالأمور الصغيرة لاقناعنا بعملهم وحتماً سينسون الأهم. وعن موضوع المياه يقول:كل مواطن في القبة يشتري المياه خوفاً من تلوثها، وهنا نسأل أيحق لنا المطالبة بمياه رشعين والتي هي حق شرعي لنا؟؟ في حين هي تروي مزروعات ومعامل البلاط والرخام في مناطق مجدليا وزغرتا بينما نحرم نحن منها!!وإذا ما طالبنا بها نتهم «بالطائفية» في زمن المناطقية. نأسف لهذا الواقع الذي نعيش فيه بيد انها الحقيقة. وختم المختار القبوط مطالباً بضرورة توحّد كل الجهود في سبيل النهوض بمدينة طرابلس وأهلها الذي دفع الأثمان الباهظة جراء أزمة تاريخية لا يوجد حلول جذرية لها حتى الساعة. الأهالي يروون معاناتهم{رئيس نقابة عمال مهنة النجارة في لبنان الشمالي ورئيس مجلس المندوبين في اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في لبنان الشمالي فاضل عكاري من أبناء منطقة ضهر المغر أكد على الحرمان الذي تعانيه المنطقة منذ سنوات خلت، والذي حوّلها الى منطقة فقيرة يعاني أهلها الأمرّين في سبيل تأمين لقمة العيش، لا سيما في ظل الأوضاع الأمنية السيئة التي عصفت بها. وأشار الى أن ما تمتاز به المنطقة أن أبناءها وبالرغم من كل المآسي لا يزالون يداً واحدة، يساعدون بعضهم البعض ويقفون صفاً واحدة في وجه كل التحديات، طبعاً هناك حالات فقر كثيرة وأمراض الا اننا نسعى قدر الامكان لتقديم المساعدة ان عن طريق مكاتب السياسيين أو الجمعيات وأحياناً من بعضنا البعض. وختم متمنياً في ظل نجاح الخطة الأمنية والتي انتظرناها مطوّلاً أن تشهد المناطق الشعبية خاصة ومدينة طرابلس بشكل عام الانماء الذي وعدت به.{المواطن محمد أسعد قال:تعاني منطقة القبة من الاهمال في وقت يتلهى السياسي بتأمين المنصب والكرسي وليس أمامنا سوى التضرع لله لانقاذنا من مآسينا. ورداً على سؤال قال:طبعاً في ظل نجاح الخطة الأمنية وتوعدنا بحياة سليمة لا بد من تأمين الانماء وخلق فرص العمل للشباب والا فالأمن لن يدوم طويلاً.{أحمد خضر رأى بأن الزعماء لا يعترفون بوجودنا الا متى احتاجوا إلينا واليوم ما حاجتهم لنا طالما أنه ما من انتخابات؟ وأشار الى أن منطقة القبة تحتاج للكثير من الخدمات أقله على صعيد الطرقات والتي تعج بالحفريات، لطالما طالبنا بالتزفيت ولكن عبثاً، فهل سنشهد حملة تزفيت واسعة النطاق في ظل استتباب الأمن؟{عدنان سعيد عبود قال:مللنا من المشاكل الأمنية والتي نأمل أن تذهب الى غير رجعة، بيد ان الحفاظ على الأمن يحتاج لتأمين الخدمات الانسانية والمعيشية لأبناء الأحياء الفقيرة ولعل أهمها تأمين فرص العمل، ومن ثم يكون الالتفات للقضايا الحياتية من تزفيت وتنظيم طرقات والقضاء على الفوضى المستشرية.{المواطن واصف مرعي قال:طبعاً نحن نرحّب بالأمن المستتب لكن هذا لا يعني أن مشاكلنا انتهت، هناك الكثير من الخدمات التي يجب تأمينها للمنطقة ولغيرها من المناطق الشعبية والتي عانت الأمرّين خلال القتال الدامي.{أما أبو عمر الدنون فأفاد:نعيش من قلّة الموت، فلا مال ولا عمل ولا اهتمام من قبل المعنيين، بالأمس رحّبنا بالنازح السوري لكن اليوم القضية تفاقمت وتحتاج للحلول السريعة، ان أرادت الدولة تنشيط المدينة ككل والأحياء الشعبية بشكل خاص، والتي يحتضر أهاليها على مرأى ومسمع الجميع. المصدر:جريدة اللواء – ملحق لواء الفيحاء والشمال(كتبت روعة الرفاعي  )

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع