جبل محسن: عزاء جامع للشهداء | يستمر أبناء جبل محسن في طرابلس في لملمة جراحهم بعد التفجير الارهابي الانتحاري المزدوج الذي استهدف مقهى الأشقر وحصد 9 شهداء و37 جريحا، في وقت يستمر الجيش اللبناني بضرب طوق أمني حول مكان التفجير ويمنع المواطنين من الاقتراب، باستثناء سماحه للدفاع المدني بالدخول الى المقهى لغسل آثار الدماء التي سالت بفعل التفجير. ويستمر الخوف مسيطرا على أبناء جبل محسن سواء من تكرار الاعتداء عليهم، في ظل المعلومات التي تشير الى أن «جبهة النصرة» قررت التحرك في العمق اللبناني، وأنها جندت عددا من الانتحاريين للقيام بالتفجيرات، أو محاولة إشعال نار الفتنة على المحاور. ويبدو واضحا أن ثمة تسابقا بين من يريد الاستفادة من أجواء التضامن والاستنكار التي عمت طرابلس، لكسر الحواجز النفسية القائمة وإعادة الوحدة. وبين من يريد استغلال التفجير لاشعال نار الفتنة مجددا وإعادة تنشيط محاور القتال. كما عاد بعض المستفيدين من التوترات الى لغة التحريض وتقليب الصفحات السوداء بهدف إعادة عقارب الساعة الى الوراء، لكن العزاء الموحد الذي أقيم للشهداء التسعة في مقر «الرابطة الاسلامية العلوية» ترجم الاحتضان الشعبي الطرابلسي لأبناء جبل محسن، وكان أبلغ رد على كل محاولات تجديد الشحن السياسي والمذهبي، حيث قامت شخصيات سياسية وإدارية واقتصادية واجتماعية ووفود شعبية من طرابلس ومناطق الجوار بتقديم واجب العزاء والتعبير عن التضامن مع عائلات الشهداء والجرحى، كما قدم العزاء النائبان العلويان بدر ونوس وخضر حبيب. وكانت التحقيقات في التفجير الانتحاري المزدوج قد استمرت أمس وتوسعت، وتركزت حول كيفية دخول الانتحاريين الى جبل محسن، ومن هي الجهة التي زودتهما بالحزامين الناسفين، وأين كانا قبل التوجه الى مقهى الأشقر الذي دخله الانتحاري الأول بسبب الارتباك المسيطر عليه. وعلمت «السفير» أن بعض الشبان المغرر بهم من قبل المجموعات الارهابية يتم نقلهم الى القلمون السورية عبر جرود عرسال حيث يخضعون الى عمليات غسل دماغ من قبل خبراء في هذا المجال، وأن تجنيد أي شاب وصولا الى إقناعه بتفجير نفسه يحتاج الى أسبوعين، وأكبر دليل على ذلك هو الانتحاري الثاني في جبل محسن بلال مرعيانة الذي أكد كل عارفيه بأنه لم يكن متدينا، لا بل كان طائشا ومع ذلك تم إقناعه بتفجير نفسه، علما أن مرعيانة لم يكن مطلوبا بمذكرة توقيف، بينما طه خيال كان أوقف قبل نحو ثمانية أشهر وخرج من السجن قبل فترة. وتكشف المعلومات أن هناك لائحة طويلة من أسماء الشبان الذين غادروا من طرابلس ومناطق الجوار وعكار للقتال الى جانب «داعش» و «النصرة» في العراق وسوريا، لكن الجديد في الأمر هو محاولة «النصرة» العودة الى الساحة اللبنانية والطرابلسية عموما من خلال اعتماد الانتحاريين.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع