الإرهاب رهاب الأيام المتداولة في طرابلس | أصوات إسلامية محلية تنادي بالإنماء وتوفير المناخ الإيجابي والإبتعاد عن إثارة الشباب بالمواقف والتصريحات لم يغب الهاجس الأمني عن مدينة طرابلس، ولا للحظة، بقي التوتر حاضرا مصحوبا بتساؤلات كبيرة ومتكررة عن حجم الخطر الأمني الذي يتربص بالمدينة في توقيت صعب من عمر الحرب في سوريا وحيث تحوّلت مفاهيمها وتغيّرت بعض وجهتها، وفي توقيت تمدد الارهاب الى لبنان في ضوء المعلومات التي تتحدث عن أطماع ارهابية بلبنان أو بمساحات معينة منه لا تبدو طرابلس بعيدة عمليا عنها. وكان التفجير الارهابي الذي استهدف جبل محسن قد حظي باهتمام ومتابعة مختلف الأطراف، إذ بقي التساؤل حاضرا عن الأفراد المنضوين في هذا المشروع الخطر على الجميع إذ انه وفي مضمونه لا يميّز بين مناطق بل هو يحمل مفاهيم معينة تعتبر كل مفهوم يعاكسها أو لا يتفق مع طروحاتها خصما وعدوا. وأمس وصل الحوار مرة جديدة الى حيث بدأ منذ وقت بعيد وسأل السائلون، هل أننا اليوم في مواجهة من قد يكفّر المسلمين قبل غيرهم بل هل اننا في مواجهة مَن إذا واجهته بحقائق المنطقة ومعادلاتها ضمَّك الى لائحة الخصوم والأعداء؟ هو حوار سبق ان دار في وقت سابق دون أن يأخذ الكثيرون شيئا منه على محمل الجد، وقتها ذهب البعض خجلا في ركاب دعم بعض التيارات النامية والتي تحاكي بفكرها بعضا من مقترحات التوتر المحكي عنه، ربما ظن البعض ان مواجهة التمدد القوي لمنظومة ولاية الفقيه تقاوم بمثل هذا النمو المشوّه للأفكار والحقائق. واليوم إذ بالمجتمعات بدءا من مدينة كطرابلس، تقف وجها لوجه في مواجهة الارهاب الذي بدا وقد تسرّب الى الأحياء والشوارع مقنعا تارة ومستقويا تارة، خجلا تارة غير ذلك مرات، هو الحقيقة التي برزت في المجتمعات دونما قدرة على ملاقاة أصحابها بمقترحات شافية، ودون القدرة على ملاقاة المتوترين بما يثلج الصدر ويهديء الروع. وماذا في النقاش الداخلي؟ يعترف العامة من المنضوين تحت راية المعتدلين في طرابلس بان الواقع أكبر بكثير مما كان متوقعا، وان الأمور تحتاج الى فعل بل أفعال تضع حدا لأي أسباب قد تسمح بالمزيد من التوتر النفسي الذي يفضي بأصحابه الى الارهاب وأفكاره. أما اللافت أكثر فشعور القوى الإسلامية أكثر من غيرها بهذا الشعور الغريب الذي يخفي في طياته خوفا كبيرا حتى على مفهومهم للاعتدال، ويقول ناشطون إسلاميون معروفون في طرابلس حول هذه القضية تحديدا ان الإسلام المعتدل في طرابلس مهدد ليس من المحسوبين على التطرف فقط بل حتى من الدولة اللبنانية التي تضيق على الإسلام المعتدل. وعن المسؤول في هذه الحالة لكبح جماح التوتر يقول المعنيون من الإسلاميين ان هذا الأمر يعود الى المجتمع السياسي في الدرجة الأولى وثم الإعلام، وقد نطالب بالانماء كسبب إنما علينا بتوفير المناخ الإيجابي والابتعاد عن إثارة الشباب بالمواقف والتصريحات وزرع بذور حقيقية للاعتدال في المدينة. وعن الارهابيين الذين ذهبوا الى الخارج وتحوّلوا الى انتحاريين يقول الناشطون الإسلاميون انه ليس بالضرورة الخوف من هذا النوع من الارهابيين على الأمن المحلي إنما لا بد من  التحسّب لهم والتعاطي مع أي بيئة حاضنة لتوجهاتهم بشيء من الدقة. ويؤكد أصحاب هذا الكلام ان الذهاب نحو توفير شيء من أسباب العدالة الاجتماعية قد يسهم في مواجهة أي تمدد للارهاب في المدينة أو في أي مجتمع. وعن دور الدعاة من سلفيين وغيرهم يقول الناشطون الإسلاميون ان بعضا من الإسلاميين كفر مؤخرا من قبل المتوترين وان العلاج الذي يصدر عن الاسلاميين إنما يبقى ضمن الأطر االضيقة والسبل المتوفرة وحيث لا وسائل كثيرة للتوعية، وحيث قد تضيء شمعة لتواجه التطرف فتأتي بعض الممارسات التي تغذّي التطرف وتشجع الأعمال الارهابية في لبنان. ويلفت أصحاب هذا الكلام الى ما سبق ان قام به البعض من تحريض ضمني على المشاركة في الحرب السورية وما أنتجه ذلك من نتائج ندفع ثمنها اليوم. إذ ان هناك جهات لبنانية سبق أن أيّدت الذهاب الى سوريا وتدخّلوا بما جرى هناك بطريقة أو بأخرى وقد سهّل وقتها ذهاب بعض الشباب الى الداخل السوري. اين المولوي وكانت قد ترددت مخاوف أخرى في خلال الأيام الماضية ارتبطت بالحديث عن مصير شادي مولوي، وقد رأى المتابعون ان بقاءه حرّا سواء في عين الحلوة أو في عرسال الى جانب النصرة من شأنه أن يبقي سببا مباشرا لأي توتر محتمل في طرابلس خاصة بعد تطوّر حالته في الآونة الأخيرة. 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع