تحوّلت إلى مركز جامع في الضنية | دار الأيتام الإسلامية مؤسسة نموذجية هدفها خدمة الإنسان   دخول «مؤسسات الرعاية الاجتماعية» -  دار الأيتام الإسلامية الى الضنية عام 2007 كان حدثا إستثنائيا، إذ لم يسبق أن شهدت المنطقة حدثا مماثلا على مستوى المؤسسات التي ترعى الأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة وتقدّم هذا النوع من الخدمات التي تقدّمها دار الأيتام الإسلامية. ويعود الفضل الأكبر في ذلك الى الرئيس فؤاد السنيورة والمدير العام السابق للدار الأستاذ محمد بركات اللذين عملوا على افتتاح مجمع الضنية للرعاية، وقد بدأ العمل في فندق بيس (السلام) من عام 2007 الى عام 2011 وكان المركز يقدّم الخدمات النهارية. وبالرغم من بدء العمل المتأخّر في العام الأول فقد تسجل 40 مسعفا من مختلف قرى الضنية. ويقال ان السبب المباشر في افتتاح دار الايتام الإسلامية فرعا لها في الضنية ان المؤسسة قررت قبل سنوات إقامة مخيم تطوعي لها في بلدة سير - الضنية وبعد نجاح المخيم والحفاوة التي استقبل بها قرر مسؤولو مؤسسات الرعاية الاجتماعية إنشاء فرعا لها في الضنية لخدمة أبنائها الذين كانوا يقصدون أبواب المؤسسة في بيروت، وقد تخرّج العديد من الأبناء من هذه المؤسسة ومنهم شخصا من بلدة حرف بيت حسنة وكان الأول من بلدته الذي يحمل شهادة الثانوية العامة. بعد عام من العمل في مبنى فندق بيس قامت المؤسسة بشراء عدد من المنازل الأثرية القديمة التي كان يملكها «اغوات آل رعد» وحصلت على هبة من جمعية العزم والسعادة لترميم المباني وتجهيزها، وفي عام 2012 انتهى العمل بترميم المباني وانتقلت الدار الى العمل في المبنى الجديد وهي درّة في الفن المعماري الأثري والتاريخي حيث جرى المحافظة على البناء كما هو, من ناحية المحافظة على شكله العمراني مع بعض الإضافات الحديثة التي راعت الشكل الهندسي القديم، وهي تضم حاليا نحو 186 مسعفا وتمكنت من الانطلاق بخطى ثابتة وكرّست حضورا فاعلا استقطب المسعفين من أكثر من ثلاثين بلدة من الضنية وتعمل على توسعة نشاطها ليشمل ما تبقّى من بلدات وبصورة خاصة النائية منها. { مدير المجمع مازن الأيوبي يشرح لـ «اللـــواء» عن الخدمات التي يقدّمها المركز وعن العمل الذي تقوم به المؤسسة في منطقة بحاجة الى الكثير من الخدمات كمنطقة الضنية «يوجد حاليا 186 مسعفا مقسّمين على الداخلي وعددهم 60 مسعفا و126 لا يبيتون في المركز ولكنهم يتلقون مختلف الخدمات». ومن الخدمات التي نقدّمها التدريب والتأهيل المهني، تمكين المرأة مع الاحتياجات الإضافية، حضانة الام العاملة والرعاية الأسرية، إضافة الى مجموعة اختصاصات في التدريب المهني وأهمها اخصائي كهربائي، عامل اشراف فندقي, تصفيف شعر رجالي ونسائي، فن التجميل وعلوم الكمبيوتر. ويقول الأيوبي «انتقلنا الى المبنى الجديد والحديث مطلع العام الجاري، وكنا نعمل في أحد فنادق البلدة وخرّجنا في العام الماضي 376 مشاركا. طبعا هذا العام نعمل بأسلوب أوسع وبجميع الاختصاصات، إذ لدينا فريق عمل كامل وعلى استعداد مباشر ودائم ونحن لا نتقاضى أي أجر من المسعفين بإستثناء حضانة الأم العاملة حيث تصل المساهمة الى ما نسبته 25% من الكلفة، أما الخدمات الأخرى فهي مجانية بالكامل ونحن نكفل اليتيم الذي يدخل الى المؤسسة الى المرحلة الجامعية ان كان قادرا على التعلم ومتفوّقا، ونولي ذوي الاحتياجات الخاصة عناية هامة على أيدي اخصائيين يتولون تعليمهم وتدريبهم على كل شيء تقريبا، والأيتام المكفولين يجري تسجيلهم على حساب المؤسسة في المدارس الرسمية وهم يقيمون في الدار بشكل دائم ويصل عددهم هذا العام الى أربعين طالبا». مؤسسة نموذجية { يشهد لدار الأيتام الإسلامية انها خارج اي اصطفاف سياسي, وقد تكون هذه القضية من أحد أسباب النجاح التي تحققها عاما بعد آخر، وقد تحوّلت في الضنية بفعل الخبرة الكبيرة لمديرها المهندس مازن الأيوبي أن تكون محط اجماع بين مختلف الفعاليات السياسية والاجتماعية وبين البلديات والمخاتير. فالتواصل القائم بين الدار والمجتمع «الضناوي» جعل منها قبلة ضرورية لأي نشاط يقوم به المجتمع المدني أو اتحاد البلديات والمنتدى الثقافي وغيرهم. وقد عبّر عن ذلك رئيس رابطة مختاري الضنية المختار ضاهر أبو ضاهر بالقول «ان القيمة المضافة التي خلقتها دار الايتام الإسلامية في الضنية، ساهمت بشكل كبير في التخفيف من آثار التسرّب المدرسي عند كثير من العائلات غير القادرة على تعليم أبنائها، بالإضافة الى الأيتام الذين ترعاهم الدار وتؤمّن لهم ما يحتاجون له على مدار العام. ونحن كنا بأمسّ الحاجة الى هذه المؤسسة في الضنية، والتي تحوّلت الى قبلة للنشاطات الثقافية والإعلامية والتربوية المتنوّعة. ويشهد لها انها حققت نتائج مهمة في تدريب الشباب وتعليمهم بعض الحرف القادرة على مساعدتهم في إيجاد فرص عمل وحمل شهادة تخوّلهم السفر والعمل بها خارج لبنان. ونحن إذ نؤكد على دعمنا الكامل لهذه المؤسسة الرائدة وندعو أهل الخير في الضنية وغيرها من المناطق اللبنانية الى مساعدتها بشكل دائم لأنها لُبنة صالحة لنهضة مجتمعاتنا التي عانت كثيرا وهي بحاجة لكثير من الخدمات. وهي باختصار مؤسسة نموذجية لم تدخل الاصطفاف السياسي والمناطقي ويجب  المحافظة عليها لما تشكّله من ضرورة اجتماعية في هذا الزمن بالتحديد. 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع