طرابلس: هل تأتي «حركة المحرومين» بالدواء؟ | هل تكون «حركة المحرومين»، التي يستعد توفيق سلطان لإطلاقها في طرابلس، آخر الدواء لتحصيل حقوق المدينة الإنمائية الضائعة بين الوعود وبين أدراج المجالس والوزارات المعنية؟ أم أن المتضررين الدائمين من «الصوت المرتفع» الذي قد يكشف كثيرا من التقصير الرسمي والمحلي بحق العاصمة الثانية سيسعون الى إسكاته، ووأد هذه الحركة في مهدها؟، أم أن طرابلس وبعد كل هذا التهميش باتت بحاجة الى حركة من هذا النوع لتشكيل «لوبي ضاغط» على الدولة لإنصافها؟. في اللقاء الذي عقده توفيق سلطان مع رئيس مجلس النواب نبيه بري بحضور وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس مؤخراً، عرض عليه هذه الفكرة، وطلب منه إعطاءه كل الأختام والأوراق المتعلقة بـ»حركة المحرومين» التي أسسها الإمام المغيب موسى الصدر ليكون عندنا «أمل» في طرابلس، خصوصا أن هذه الحركة قد أدت وظيفتها على أكمل وجه في الجنوب ونجحت في النهوض به برغم الاعتداءات الاسرائيلية. وقد شجع الرئيس بري سلطان على المضي بتأسيس هذه الحركة، مؤكدا أن طرابلس تحتاج الى عمل جدي لكي تستعيد دورها كعاصمة ثانية. وعلمت «السفير» أن الحركة لن يكون لها رئيس، وإنما هيئة تنسيق تتولى الاشراف عليها، وأن انطلاقها سيتطلب عدة مراحل، المرحلة التمهيدية التي سيصار خلالها الى الاتصال بالغيورين الساعين لتحقيق مصلحة المدينة من دون أية مصالح أخرى. ومرحلة إعلان برنامج العمل والخطط والاتصال بوسائل الاعلام، وتأسيس موقع للتواصل الاجتماعي خاص بالحركة، ومرحلة تقديم العلم والخبر الى وزارة الداخلية، ومرحلة الانطلاق ومباشرة العمل في متابعة كل شؤون وشجون المدينة. علماً أن إنجاز هذه المراحل لن تتطلب وقتا طويلا، لأن خطة العمل واضحة وقد تم وضعها على سكة التنفيذ. ويؤكد توفيق سلطان أن هذه الحركة سوف تستوعب كل الناشطين والغيورين على مصالح المدينة الانمائية والاجتماعية والثقافية والخدماتية والتراثية، وهي ستجمع كل من يريد أن يعطي طرابلس، ولن يكون في عدادها من يريد أن يأخذ من طرابلس، وهي لن تكون ضد أحد، كما أنها لن تكون مرتهنة لأحد إلا لما فيه مصلحة المدينة. ويشدد سلطان على أن هذا الحراك لا يتعارض مع مبادئ «الحزب التقدمي الاشتراكي» الذي كان وما زال منتمياً إليه، ولا مع نهج المؤسس الشهيد كمال جنبلاط، لافتا الانتباه الى أن عمل الحركة سيكون بأقل الأكلاف الممكنة، خصوصا أن العمل السياسي اليوم بات يحتاج الى ميزانيات فلكية تفوق قدرات التيارات السياسية التي نرى أن لها امتدادات خارجية. ويقول سلطان لـ «السفير»: «من رحم اليأس والاحباط، وبعد التشاور مع بعض الغيورين في طرابلس وبإلحاح منهم، وجدت أن أفضل صيغة لتحصيل بعض حق طرابلس والقاطنين فيها من أبناء الشمال بإطلاق حركة المحرومين». يضيف سلطان «لقد انتظرنا طويلا، وتعبنا من المراجعات حول مجمل مشاريع طرابلس المتوقفة والمتعثرة بالرغم من أن أموالها موجودة، ولكن بقدرة قادر لم تبصر النور، وقد كانوا يتحججون بالوضع الأمني، فجاءت الخطة الأمنية الناجحة، واستقبلتها المدينة بالترحاب، ويوم أطل الارهاب برأسه وقفت طرابلس الى جانب الدولة واحتضنت الجيش والقوى الأمنية وأفشلت المخطط الارهابي المعدّ لها، ولكن يوم طرحت الخطة الأمنية قيل في وقتها إن الإنماء سيأتي متزامنا معها، فلم تأت إلا أموال الاغاثة التي أقرتها الحكومة أخيرا بمساعدة مشكورة من الرئيس نبيه بري». يعتقد سلطان أن «أفضل حل هو الحراك الشعبي المدروس الذي نحن بصدد التحضير له»، لأن حركة المحرومين لا بد وأن توصلنا الى أمل بأن تصبح طرابلس عاصمة ثانية تستحق الحياة». يشير سلطان إلى أن «اسم حركة المحرومين مأخوذ من الإمام الصدر الذي حط رحاله في الجنوب فأنعشه ونهض به، ورفع المستوى الاجتماعي لأبنائه حتى أصبحوا قوة فاعلة أخذت على عاتقها مقاومة العدوان الاسرائيلي».

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع