«14 شباط»... عودة الروح الى الجمهور الأزرق | أكثر من 12 ألف شخص غصت بهم قاعتا مجمّع «البيال» في بيروت بمناسبة الذكرى السنوية العاشرة لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري. ولو قُدّر للمحتجَزين في سياراتهم وباصاتهم على طول الطريق المؤدِّية الى مكان الاحتفال شمالاً وجنوباً الوصول في الموعد المحدّد، لكنّا أمام مهرجان شعبيّ مصغّر يُعيد ذاكرة اللبنانيين الى صور ومشاهدات مهرجانات قوى «14 آذار» المختلفة. قبل ساعات قليلة على بداية المهرجان، بدأت الوفود الرسمية والشعبيّة، والشخصيات المختلفة بالتقاطر الى ضريح الرئيس الشهيد رفيق الحريري وسط بيروت، لوضع الأكاليل، وقراءة الفاتحة والصلاة على روحه الطاهرة. ومع تأكيد مشاركة الرئيس سعد الحريري شخصيّاً في احتفال «البيال»، أيقنت اللجنة المشرفة على التنظيم، بأنّ عدد الحاضرين سيفوق التوقعات الاعتياديّة، فأجرت اتصالات بكلِّ المنظّمين في مختلف منسقيات «التيار»، للقدوم الى «البيال» ابتداءً من الساعة الواحدة ظهراً، للتّحضير مبكراً لاستقبال الضيوف، وتفادياً لأيّ اشكالاتٍ تنظيميّة. نادر وأحمد الحريري في الاستقبال ما أن دقّت الساعة الثانية والنصف من بعد الظهر، حتى بدأت وفود المناصرين وكوادر «التيار» من مختلف المناطق اللبنانية بالوصول تباعاً الى «البيال»، وقد جرى تخصيص قاعة لهم ملاصقة للقاعة الرئيسة تستوعب أكثر من 7 آلاف كرسيّ، مجهّزة بشاشة عملاقة، وتقنيات صوتية مميّزة، تُشعر الحاضر فيها وكأنه في القاعة الأساسيّة. في الوقت نفسه، فوجئ الجميع في وجود أمين عام «تيار المستقبل» أحمد الحريري عند مدخل القاعة لاستقبال المناصرين والمحازبين والترحيب بهم، وقد اعتبرها البعض حركة مقصودة، ورسالة ضمنيّة موفّقة، مفادها أنّ وجودكم هنا، لا يقلّ أهميّة وشأناً بالنسبة لنا عن باقي الحضور، الأمر الذي أشاع جوّاً من الارتياح في نفوس كوادر «التيار». في القاعة الرئيسة، كانت الشخصيّات الرسمية والسياسية والحزبية تصل تباعاً، حيث كان في استقبالهم مدير مكتب الرئيس سعد الحريري، نادر الحريري، وأفراد اللجنة المنظمة. كما ضمّت القاعة أعضاء الأمانة العامة لقوى «14 آذار»، المكتب السياسي والتنفيذي والكوادر الرئيسة في «التيار»، بالاضافة الى فاعليات اقتصادية ونقابية وأمنية، ومراجع دينية وروحية، وشخصيات اعلامية. مع دخول أبرز شخصيات وقيادات «تيار المستقبل»، وقوى «14 آذار»، علا الهتاف والتصفيق في أرجاء القاعة، وخصوصاً لوزير العدل اللواء أشرف ريفي، النائب بهية الحريري، وزير الداخليّة نهاد المشنوق، مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان، الرئيس فؤاد السنيورة، ما لبث من بعدهم أن فوجئ الحضور برئيس حزب «القوات اللبنانيّة» الدكتور سمير جعجع وعقيلته النائب ستريدا حيث قابل الجمهور جعجع بتحيةٍ خاصة أظهرت عمق العلاقة بين أنصار «المستقبل» و«الحكيم». باسيل والصفدي وجوهٌ جديدة من جهةٍ أخرى، ترّقب الرسميون طريقة استقبال الحضور لممثل «التيار الوطني الحرّ» الوزير جبران باسيل، فكان جمهور «رفيق الحريري» على قدر المسؤولية، مدرِكاً أبعادَ هذه المشاركة، فوجّه للوزير باسيل الترحيب الطبيعيّ في ظلّ العلاقة المستجَدَة بين «المستقبل» و»العونيين»، علماً أنّ الوفد العوني لم يقتصر فقط على باسيل بل ضمّ أيضاً كلّاً من النائبَين آلان عون والدكتور وليد خوري. كما لقي رئيس الحكومة تمام سلام، استقبالاً لائقاً من أبناء «القلعة الزرقاء» دعماً لأصالته ومواقفه ومسيرته السياسية. وكان لافتاً على المستوى الطرابلسيّ، مشاركة السيّد أحمد الصفدي ابن شقيق الوزير السابق محمد الصفدي، ما يؤكد صحّة المعلومات المتداوَلة منذ فترة، حول المصالحة التي تمّت بين الحريري والصفدي، وعودة العلاقة بين الرجلين الى طبيعتها. وفي السياق، ازدانت جدران القاعة، بصُوَر الرئيس الشهيد، ولوحات إعلانيّة من وحي المناسبة، وجلس على طرفَي المنصّة، أكثر من 300 شاب وشابة من قطاع الشباب في «التيار» يرتدون الزيّ والقبعات الزرقاء لاستقبال رئيسهم في أوّل اطلالة جماهيرية له بعد غيابه القسريّ عن لبنان. وعند الساعة الخامسة مساءً أطلّ رئيس «تيار المستقبل» الرئيس سعد الدين الحريري على جمهوره، ليعلو التصفيق والهتاف مجدَّداً بطريقة هستيرية في أرجاء القاعتين مدةً تزيد عن الخمس دقائق توقفت مع جلوس الحريري إيذاناً بانطلاقة الاحتفال. أغانٍ وطنية بداية المهرجان كانت مع النشيد الوطني اللبنانيّ بصوت تانيا قسيس، ومن ثمّ دقيقة صمت على أرواح الشهداء، ثم توالت فقرات البرنامج الرسميّ للاحتفال، من شهادات حيّة لمتخرّجي مؤسسة الحريري، وشهادات مسجّلة لبعض الشخصيات الرسميّة العربية والأجنبية التي واكبت مسيرة رفيق الحريري السياسية. بعدها كان الجمهور على موعد مع إطلالة لفرقة «الراب» الطرابلسية «من الآخر» التي قدّمت أغنية من وحي المناسبة، لوحاتٌ فنيّة وأغانٍ وطنيّة للفنانة المتألقة تانيا قسيس، أكدت على مبادئ ثورة الأرز بضرورة التمسك بالأمل والحياة، ومن ثمّ كان لقاء مؤثر مع الشهيد رفيق الحريري عبر فيلم وثائقيّ عنه، ذلك قبل أن يعتلي الرئيس سعد الحريري المنصة ليلقي كلمةً تضمّنت مواقفَ سياسية صريحة فنّدت مختلف القضايا المطروحة أهمّها: - حوار «المستقبل» و«حزب الله» وأهدافه. - الاعتدال الاسلاميّ ونبذ العنف والتطرّف. - التمسّك بالدولة ومؤسساتها الدستورية. - دعم الجيش اللبناني والقوى الأمنية الشرعيّة. - المطالبة بالدولة المدنية، وفصل الدين عن الدولة. كما ظهر جليّاً خلال الكلمة، دعم الحريري عمل الرئيس تمام سلام وصبره خلال الفترة الماضية. لكن في الجهة المقابلة، حاول الحريري، الغمز من قناة الأداء الحكومي حين أشار لمسألة عدم مساواة كلّ اللبنانيين أمام القانون، وكأنّ هناك مواطنين درجة أولى ومواطنين درجة ثانية. ثمة مَن يقول، ساعتان إلّا عشر دقائق، كانت كافية لسعد الحريري و«تيار المستقبل» لإعادة الروح والحياة الى مناصريهما، ورفع معنويات كوادر التيار وكلّ قيادات وجمهور «14 آذار»، كما كانت المشاركة الشعبية الضخمة من مختلف قرى عكار، خير ردّ على كلّ مَن روّج بعد تعليق النائب خالد الضاهر مشاركته في «كتلة المستقبل»، عن استقالات عكارية جماعية من «التيار الأزرق». ردٌ مفاده، بأنّ التزامَ العكاريين كان دوماً مع الرئيس الحريري وتياره السياسيّ، ومَن يريد خوض مغامرة أخرى، عليه أن يتحمّل وحده مسؤولية ونتائج قراره!.. وفي النهاية، لم ينس «تيار المستقبل» شُكرَ جمهور رفيق الحريري الذي شارك بالآلاف من كلّ المناطق اللبنانية، ووجّه رسالته للجميع وعنوانها «مكمّلين». معتذراً ممّن لم يتمكنوا من الوصول إلى قاعة الاحتفال، «نتيجة الاجراءات الخارجة عن إرادة منظّمي الذكرى، والضغط الذي تسبّب بزحمة سَيرٍ على الطرق المؤدّية إلى مجمّع البيال».

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع