مجلس بلدية طرابلس يرفض مرآب التل بالإجماع ويدعو لمحطتي تسفير جنوبية. | أقرّ مجلس بلدية طرابلس رفض مشروع مرآب ساحة التل الذي كان يسعى مجلس الإنماء والاعمار الى تلزيمه، وقد أرسلت لبلدية طرابلس في هذا الخصوص طلبات لاستملاك عقارين تملكهما البلدية لهذه الغاية. القرار اتخذ في جلسة ترأسها محافظ الشمال رمزي نهرا في سراي طرابلس مساء الثلاثاء المنصرم. وقد رُدَّ المشروع ورفض الاستملاك. تدمري عضو مجلس بلدية طرابلس الدكتور خالد تدمري أوضح لـ «اللواء» ان القرار اتخذ بالإجماع رفضا للمشروع من جهة ورفضا للغموض الذي أحاط به، إذ لم يقم المجلس بتزويد البلدية بأية معلومات عن المرآب ولا أية خرائط. وأشار الى ان الجميع وافقوا على القرار بدون تردد. الدكتور تدمري لفت الى مشاكل كانت محتملة الحصول في المرآب وطوابقه السفلية سواء منها البيئية او الاجتماعية حيث يعتبر وجود المرآب خارجا على طبيعة المنطقة كمضمار تراثي. تدمري لفت الى ان البديل يتمثل بالعمل على اقرار مشروع إنشاء محطتي تسفير جنوبية وشمالية عند مدخلي المدينة، وأن يصار لتحويل المبلغ  المعتمد لهذه الغاية. كما أشار الى ان تركيا تعهدت بتقديم هبة لبناء قصر مؤتمرات في ساحة التل، إضافة الى دراسة تنظيمية للمنطقة والجوار. ورفض تدمري المقارنة بين مشروع القصر المقترح وقصر نوفل باعتبار ان قصر نوفل بيت أثري يعود لآل نوفل وهو لم يكن مخصصا لدى بنائه لهذه الغاية. لجنة المتابعة وكانت «لجنة متابعة مشاريع طرابلس» قد أكدت نهاية الاسبوع المنصرم  رفضها لـ «مشروع مرآب التل» في طرحه الحالي المزمع إنشائه في ساحة عبد الناصر – التل، من قبل مجلس الإنماء والإعمار، وطرحت البدائل والأولويات في مؤتمر صحفي دعت إليه تحت عنوان «طرابلس مدينة راشدة تستطيع تحديد احتياجاتها وأولوياتها»، وقد تحوّل المؤتمر لاعتصام في الموقع نفسه، بحضور عدد من الفعاليات وممثلي الروابط والاتحادات والجمعيات وأعضاء مجلس بلدي، سابقين وحاليين. وجاء في أسباب الرفض بأن المرآب سيكرّس وجود السيارات في وسط المدينة ويزيد من حدّة الازدحام والتلوث، في ظل غياب خطة تنظيمية للمرور بشكل عام في المدينة، إضافة إلى أن تكلفة بناءه وتشغيله عالية نظراً لوجوده تحت الأرض، لما يحتاجه من حماية من المياه الجوفية والتهوئة والإنارة، كما أن المشروع لم يلحظ تواجد الفانات والباصات ولم يضع آلية للتعامل مع السيارات العمومية والتكاليف المفروضة عليهم، بحسب اللجنة. وأبدت اللجنة تخوّفها من أن تحول الظروف الأمنية دون استخدامه على الوجه الأمثل حيث لن يجرؤ أحد للنزول طابقين لركن سيارته، في ظل غياب خطة اجتماعية للتعامل مع المشرّدين والمتسوّلين والممارسات اللاأخلاقية المتواجدة في المنطقة مما يؤهّله ليكون بؤرة فساد، كما أن الخبرة السابقة في التعاطي مع المنشآت المنجزة في طرابلس تعطي مثالاً واضحاً لما قد تؤول عليه حال المرآب مستقبلاً، ولا سيما انه لم يُلحظ استدامة وسائل التشغيل الالكترونية والأجهزة المستخدمة من مولدات كهرباء وأجهزة تنقية هواء وغيرها، ولم يتم تحديد الجهة الإدارية المعنية، كما أن لا أحد من المسؤولين مستعد لتحمّل أعباء فشل المشروع، عدا أن البلدية لم تُظهر اهتمام علني ظاهر حتى الان. وطالبت اللجنة بإنشاء وتفعيل محطتي التسفير الشمالية والجنوبية واستكمال مشروع الحزام الغربي إضافة إلى إطلاق مشروع الحزام الغربي بمرحلتيه والتي توصل مناطق القبة – أبي سمراء – الكورة والذي تبلغ قيمته 125 مليون دولار، كما طالبت بوضع مخطط توجيهي كامل لمنطقة التل ومحيطها التاريخي يلحظ كافة الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والبيئية ويحافظ على معالمها التراثية مع تحويل وسط المدينة لمنطقة مشاة خالية من السيارات أسوة بالمدن التاريخية والمتقدمة، وإنشاء وتشغيل عدة مرائب بديلة موجودة بالمحيط بما يتلاءم مع انسيابية السير وتمركز المدارس والمطاعم. وختمت اللجنة مطالباتها بأن طرابلس تتوق لمشاريع إنمائية حقيقية ولكنها سئمت من المشاريع المعلبة وعلى الجهات المعنية إشراك البلدية وهيئات المجتمع المحلي بوضع الحلول وتحديد أولويات المدينة. وقد وزعت اللجنة بيانها مرفقاً بتوقيعات عدد كبير من الهيئات والشخصيات المنضمة وأعلنت استمرار تحرّكها. بدوي منسق حراك المجتمع المدني المهندس الدكتور جمال بدوي قال لـ «اللواء» ان مدينة طرابلس متعطشة للمشاريع نتيجة الاهمال المزمن ونحن عندما يتخصص المدينة أي مشروع نسرّ ونرحّب ولكن ما حصل ان في مشروع المرآب ثمة قضيتين اولا قضية مبدئية وهي تتعلق بصرف 25 مليون دولار في مرآب في حين ان مرفأ طرابلس بحاجة الى عشرين مليون دولار لكي تبنى فيه محطة «كونتينر» بطاقة إستيعاب مليون و200 ألف حاوية. ويدرّ مئة مليون دولار صافية كل عام بينما المرآب سيكلف صيانة وحماية وحراسة. وفي الأمر الثاني فان المشروع يلحظ طابقين للسيارات العمومية فيما المطلوب اخراج السيارات العامة هذه من ساحة التل، وقبل ذلك المطلوب أن يصار الى وضع تصوّر لمخطط توجيهي عام للوسط التجاري التاريخي حتى لا تذهب أي أفكار هدرا. أضاف بدوي: إذا هو اعتراض وليس لمجرد الاعتراض ومن يقول بذلك فهو مخطئ حكما. وحجة من يسعى لإيجاد المشروع (المرآب) ضعيفة ولم نسمع اي طرح شفاف حتى الساعة وحتى المجلس البلدي غير مطلع على المشروع. إذا مرة جديدة تتداخل الأمور في مدينة طرابلس ويؤدي التداخل الى وضع مشاريع غير مناسبة ثم الى سحبها في حين ان المدينة تكون بذلك خاسرة على الميلين، من جهة تخسر اعتمادا ومن جهة تخسر مشروعا.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع