إنتفاضة الوزير رشيد درباس تفتح ملف أداء الحكومة تجاه طرابلس | نواب طرابلس: ندعم موقف الوزير درباس ولحل مشكلة موافقة كل وزراء الحكومة أثارت انتفاضة وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس في الحكومة الحالية وما أعلنه  عن امتناعه عن توقيع المراسيم حتى إيجاد حل لتعيين مجلس إدارة للمنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس، لغطا حول أداء الحكومة الحالية تجاه طرابلس ومشاريعها الحيوية والضرورية لرفع سمة الحرمان والفقر عن عاصمة الشمال. «لواء الفيحاء والشمال» توقف مع عدد من نواب طرابلس حول أداء الحكومة الحالية تجاه المدينة وعن رأيهم في موقف الوزير رشيد درباس وإعلانه انتفاضة داخل الحكومة من أجل مشاريع فيها، وكانوا أكدوا ان الحكومة الحالية تحاول أن تقدّم شيئا لطرابلس في ظل ظروف صعبة يشهدها البلد، وان أهم خطوة قامت بها هي تنفيذ الخطة الأمنية بنجاح في المدينة، والبعض رأى ان التقصير الحكومي سببه عرقلة وزراء الثامن من آذار لمشاريع طرابلس في حين اعتبرها آخر انها تقوم بواجبها تجاه المدينة وهي بصدد صرف الأموال لعدد من المشاريع الأساسية فيها، كما أثنوا على ما قام به الوزير درباس وخاصة فيما يتعلق بتعيين مجلس إدارة للمنطقة الاقتصادية الخاصة لما لهذا الأمر من أهمية كبيرة بالنسبة لطرابلس والحياة الاقتصادية  فيها. وطالبوا بضرورة تطبيق القانون فيما يتعلق بتوقيع المراسيم للمشاريع وعدم المضي ببدعة موافقة كل وزراء الحكومة لتمرير هذه المشاريع. النائب كبارة { النائب محمد كبارة قال: عندما انطلقت الخطة الأمنية في طرابلس، أكدت الحكومة أنها ستتبعها بخطة إنمائية واجتماعية شاملة، لكن هذا الأمر لم يحصل، واستمر الحال على ما هو عليه من الحرمان والاهمال. وبالفعل نحن لا نعلم حتى الآن حقيقة استمرار الحكومة في تهميش طرابلس، علما أننا سمعنا كلاما كثيرا عن ضرورة إنقاذ بعض المناطق المنكوبة بسرعة إستثنائية، وسمعنا أيضا وعودا بمشاريع عديدة وبإيجاد فرص عمل للشباب لكن كل ذلك لم يجد طريقه نحو الترجمة الفعلية، فيما طرابلس تواجه شتى أنواع المعاناة على مختلف الصعد، وتعاني من وضع اقتصادي صعب للغاية بات على وشك الانهيار، ولا بد من خطوات سريعة من أجل الانقاذ، لأن الأمن الاجتماعي هو أهم بكثير من أي خطة أمنية، وإذا لم يتوفر هذا الأمن فعبثا نتحدث عن خطط هنا أو تدابير أمنية هناك. لذلك فإننا ندعو الحكومة الى ترجمة وعودها، لأن الأمور لم تعد تطاق، فطرابلس وقفت الى جانب الدولة خلال الفترة الماضية، واليوم على هذه الدولة أن تقف الى جانب طرابلس وأن تحتضنها وأن تفرج عن مشاريعها، ولن نرضى أن تدفع المدينة ثمن بعض التجاذبات والخلافات والمصالح التي تسيطر على مجلس الوزراء. أما في ما خص كلام الوزير رشيد درباس الذي أعلن عن انتفاضة سياسية لأجل المدينة فقد رأى كبارة ان ما أعلنه الوزير رشيد درباس من رفض لتوقيع أي قرار أو مرسوم في مجلس الوزراء، هو تعبير عن غضب مشروع على حرمان طرابلس حتى من تعيين مجلس إدارة للمنطقة الاقتصادية الخاصة في مرفئها، وهذا قمة الحرمان والظلم، خصوصا أن المنطقة الاقتصادية سيجري تلزيمها مطلع الشهر المقبل، فإذا كانت الحكومة لا تريد حتى تعيين مجلس إدارة، فكيف سيتم الاشراف على ردم البحر لإنشاء هذه المنطقة، وكيف ستنفذ الحكومة سائر المشاريع المقررة للمدينة. إننا إذ نثمّن خطوة الوزير درباس، ونشيد أيضا بتضامن وزيري طرابلس اللواء أشرف ريفي والقاضية أليس شبطيني معه، آملين أن يشكّل وزراء طرابلس «لوبي» ضاغط ضمن الحكومة لتحصيل حقوق مدينتهم وأهلهم، ونحن في طرابلس سنكون الى جانبهم سنداً ودعماً لأنه آن الأوان أن نقف جميعاً للدفاع عن مدينتنا بوجه الحرمان. النائب الجسر { النائب سمير الجسر تحدث قائلا: نحن اليوم لا نبدي ملاحظات على أداء الحكومة بل نرى ان أدائها جيد باتجاه طرابلس وليس دقيقا الكلام عن «فيتو» تجاه مشاريع طرابلس والمشكلة التي حصلت مع الوزير درباس فيما خص تعيين مجلس إدارة للمنطقة الاقتصادية الخاصة في  المدينة. وأضاف: ان الخلاف كان على الأسماء والمشكلة في عملية التصويت والآلية التي وضعت في مجلس الوزراء والتي تفرض موافقة جميع الوزراء على المواضيع حتى تقرر، وبالتالي يسعى الرئيس تمام سلام لإيجاد آلية قانونية تلغي هذه الصيغة غير القانونية مع العلم ان على الجميع الرجوع الى الدستور وتطبيقه بحرفيته التي تقضي فيه المادة 65 الفقرة الخامسة بأخذ موافقة الثلثين لاتخاذ القرار في الأمور العادية بينما بالأمور الهامة جدا يجب أخذ موافقة الأكثرية بشرط أن يتوفر نصاب الثلثين. وتابع: الوزير درباس يقوم بعمل جيد وهو يسعى لاختيار مجلس إدارة يتناسب مع أهمية هذا الموضوع ومع التأكيد على انه ليس من المفروض أن يدير هذه المنطقة رئيس الحكومة ولا مجلس وزراء بل يجب اختيار أسماء تتمتع بخبرة كبيرة في عالم المال، والأسماء التي طرحت كانت مهمة. وختم النائب الجسر كلامه قائلا: نحن نتابع هذا الموضوع ولسنا بصدد توجيه أي انتقاد للحكومة لأنها قدّمت الكثير لطرابلس وهي تعمل في أصعب ظروف تمر فيها البلاد وتقرّ الأموال للمشاريع في عاصمة الشمال ونحن نبشّر الطرابلسيين اننا بصدد متابعة الكثير من المشاريع وحاجات طرابلس الكثيرة، والعائق الوحيد في مشكلة سير الحكومة اليوم هي موافقة 24 وزيرا على قراراتها حتى تقرّ والمخالفة للدستور، وهذا الأمر ضمن سلة من الأمور التي تخالف الدستور وتظهر في الحياة السياسية اللبنانية. النائب ونوس { من جهته، النائب بدر ونوس رأى انه من المؤسف ان طرابلس يتيمة وحتى في وقت كان رئيس الحكومة وعدد كبير من الوزراء من أبناء طرابلس إلا ان ذلك لم يفدها بشيء لرفع سمة الحرمان والفقر عنها. وأضاف: هناك من يحارب مشاريع طرابلس ابتداء من معرض رشيد كرامي الدولي وحتى المنطقة الاقتصادية الخاصة والملعب الأولمبي.  وأضاف: ونحن نتابع مشاريع طرابلس وفي ما خص صدور قانون بإنشاء منطقة اقتصادية  خاصة في طرابلس نحناج الى مجلس إدارة لهذه المنطقة ويتم عرقتلها، كذلك مشروع جسر البحصاص ومحطات التسفير ومطار القليعات وغيرها إلا ان وزراء الثامن من آذار يعرقلون أي مشروع. ونحن نحاول ضمن امكانياتنا بالرغم من هيمنة فريق من اللبنانيين على مؤسساتها. أما في ما خص موقف الوزير رشيد درباس نحن نثمّن مواقف الرجل المسؤول الذي أطلق صرخة وجدانية وهو ابن طرابلس، توقف عند وجع المدينة، ونحن ندعمه للنهاية ونشكره على هذا الموقف المشرّف. وختم النائب ونوس: نحن لن نسكت عن حقوق طرابلس وسنضغط ممن أجّل اقرار مشاريع طرابلس، ونحن كنواب ووزراء قوى الرابع عشر من آذار نشدّ على يد كل من يدافع عن طرابلس. ونقول للمتحاورين انه مهما كانت الحلول السياسية واتفق الجميع على الأمور السياسية كافة إلا ان ثمة أمرا هاما يجب أن يجد حلا وهو الأمور الاقتصادية ويجب انصاف طرابلس ورفع الحرمان عنها. النائب كرامي { النائب أحمد كرامي قال: بكل صراحة قبل إستقالة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي وعندما استقال آنذاك وزير الأشغال غازي العريضي ومن المفروض بالمرسوم التي تشكل فيه الحكومة ينص انه في حال إستقالة وسفر أي وزير في الحكومة يحل مكانه وزير آخر في نفس الحكومة يوقّع كل المراسيم في الوزارة المستقيلة وعندها اتصل بي الرئيس نجيب ميقاتي وكلّفني وفق المرسوم القيام بمهمة وزير الأشغال وعندما استلمت المهام قلت للجميع انني وزير كل لبنان وطربلس هي في المقدمة في حال تعاونوا معي ساكون منفتحا على كل المشاريع في لبنان. وأضاف: بدأنا المشاريع في طرابلس وقمنا بتخصيص 21 مليار ليرة لتزفيت طرابلس وصرفنا  5 مليارات على تزفيت عدد من الطرقات في طرابلس واستقالت الحكومة وأتى الوزير غازي زعيتر وأوقف الأموال المخصصة واعتبرها انها غير قانونية، وتحدثت مع وزراء طرابلس رشيد درباس وأشرف ريفي ومع وزير الأشغال ووزير المال ورئيس الحكومة لصرف هذه الأموال ولم تصرف أموال طرابلس. مع العلم انني اتحمّل المسؤولية أمام الجميع وأمام التفتيش وغيره وأشد على أن حقوق طرابلس ستكون حاضرة أمامي وهي هدفي الأساسي. وأضاف: نثني على أداء الحكومة فيما خص  تطبيق الخطة الامنية وهي قامت بخطوات جيدة تجاه طرابلس، أما فيما خص ما أثاره الوزير رشيد درباس في الحكومة في ما خص تعيين مجلس إدارة للمنطقة الاقتصادية الخاصة فهو كان على تنسيق مع نواب المدينة وهو رجل قانون ورجل سياسة وتعنيه طرابلس وواجه مشكلة موافقة 24 وزيرا على مشروع تعيين مجلس إدارة للمنطقة الاقتصادية الخاصة ونحن نشدّ على يده لما لهذا المشروع من أهمية كبيرة لطرابلس. وختم النائب كرامي مشيرا الى انه اتصل بالرئيس نجيب ميقاتي الموجود خارج البلاد واطلعه على هذا الموضوع والذي أكد بدوره على دعم موقف الوزير درباس بهذه القضية وكل ما فيه مصلحة لهذه المدينة. 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع