صراع الأنظمة على وقع أنهر الدماء | كتب النقيب خلدون نجا في جريدة الأديب  عددها 756 الصادر بتاريخ 26 شباط 2015 الأنظمة في شرقنا العربي وغربه قد أخذ مكان القبائل العربية التي اعتمدت الغزوات والصراعات والحروب فكنا قبائل تغزو قبائل، وأضحينا أنظمة تقاتل أنظمة مع اختلاف في التوجهات والغايات، فقد تكون مصائب الماضي دون معلم موجه ومحرض، بينما مصائبنا تدار من قبل معلم مسيطر على العالم يرسل الرسائل فتطاع ويعطي التوجيهات فننصاع، ولو كانت الأوامر على حساب دمائنا وأرواح شبابنا ودمار حضارتنا. حكام زرعوا في أرجاء وطننا الكبير، يتلقون الأوامر كما يتلقى الجندي أوامر رؤوسائه وينفذ دون اعتراض، وإن سمح له بالاعتراض -وهذا أمر نادر- فبعد التنفيذ بحيث يذهب موقفه أدراج الرياح ويكون بمثابة مزحة ثقيلة. فالمشهد اليوم في عالمنا العربي، مشرقه ومغربه، غارق في لجج من دماء أبنائه على وقع اكبر كذبة شهدها ويشهدها التاريخ كذبة الحريات المطلوبة والديمقراطيات المسلوبة وحقوق الإنسان التي أضحت الحجة للتشرذم والانشقاق والتبعية. المشهد اليوم، يشير إلى تخلف غير مسبوق، شعب بكامله تنطلي عليه أكاذيب مستوردة فيدمر بلاده بيده ويقتل إخوانه بدم بارد ولا يستحي من أفعاله زاعماً أنه يخوض المعارك من أجل تحرير نفسه من ظلم حاكم أو من أجل تغيير نظام فاسد متوسلاً الخارج المنتظر أقل إشارة للتدخل لا من أجل عيوننا بل من أجل مصالحه ومن أجل الدولة المغتصبة لأرضنا، ونحن مع كل تدخل نلدغ من الجحر مرات ومرات وتنطلي علينا الحيل، بل وتمر المؤامرات، ونحن في حالة من انعدام الوزن مصدقين كل الأكاذيب، وعندما تبدر منا أدنى إشارة  للتدخل نكون قد دمرنا بلادنا وقتلنا بعضنا بعضاً. وبلاد العرب اليوم في معظم أقطارها تمر بنكبة مصحوبة بغياب الوعي، بلاد العرب اليوم مصابة بعمى الألوان، مصابة بأمراض فتاكة وفي طليعتها مرض المذهبية الذي اعتمد كوسيلة ناجعة في تخريب أوطاننا وسقوط خيرة شبابنا في غير الساحة التي يجب أن يسقطوا فيها. وإذا أردنا أن نفتش عن سبب نكبتنا ومصدر مصيبتنا لما صعب هذا الأمر على اللبيب منا، فالمصيبة في حكام زرعهم الخارج في معظم أوطاننا فكانوا الأداة الطيعة تتلقى الأوامر وتنفذها، ولو كان ذلك على حساب شعبها فموت الآلاف أمر هين تجاه حماية العروش وبقاء الرئاسات... والقارئ ليس بحاجة إلى أمثلة فكل ما يشهده عالمنا العربي في سوريا والعراق واليمن وليبيا وقد يشهده في أقطار أخرى كلها أمثلة صارخة عن وضعنا غير المسبوق. وفي هذا المجال ومع أن كلمة مؤامرة أضحت عصية على التصديق فإن المشهد يفرض علينا هذه المرة أن نصدق، فهل يمكن أن نجد تفسيراً لقرارات مجلس الأمن يرفض تسليح الجيش الليبي، ويترك تركيا على مزاجها تتحكم بمجريات الأمور في سوريا، فتحرض وتسلح وتؤيد..، وأخيراً تقتحم الحدود السورية تحت حجة أوهى من خيوط العنكبوت، وعلى كل حال هل نصدق أن هذه الدولة الاقليمية الكبرى تفعل فعلها دون أوامر من زعيمة العالم، هل يمكن أن نصدق أن نبع الأسلحة مع داعش والنصرة لم ينضب بعد هذه الفترة الطويلة، وهل يمكن أن نصدق أن هذه الأحداث التي تضع العصي في دواليب الحل من قبل من سمّى نفسه معارضة سورية هي أحداث نابعة من حناجر أصحابها، هؤلاء الأصحاب الذين لا يملكون على الأرض ما يوازي تحركاتهم التي شملت كل أنحاء الأرض . وإذا ما أراد أحدنا أن يعرف سبب البلاء فلا شك سيكتشف أنه صراع الأنظمة بتحريض خارجي، ولكن مع الأسف الخارج يعرف مصلحته ونحن غائبون عن هذه المعرفة. فالعالم الذي أطلق على نفسه العالم الحر هو من صمم وخطط لاصطيادنا وجعلنا في مؤخرة الشعوب، وقد حقق من استهدافنا غايته، فها نحن نقاتل بعضنا بعضاً، ونسفك دماءنا دون طائل، ونهدم بنياننا، ونشرد شعبنا، والأغرب أننا نقاتل من أجل حرية مفقودة.. إنها كذبة كبيرة كان من جراء تمريرها اجتياح أراضنا من قبل حركات تكفيرية لم يعرف لها التاريخ مثيلاً لجهة بطشها وسفكها الدماء واستباحتها الحرمات، وذلك تحت ستار من الفتاوى التي تنسب إلى الإسلام زوراً وبهتاناً. إنها كذبة كبيرة جعلتنا أمة ضحكت من جهلها الأمم، خاصة وأن بعض هذه الأمم وجدتها فرصة للتخلص من بعض مواطنيها إذا صح التعبير فشجعهم على ترك بلدهم والالتحاق بالحركات المتطرفة، وهي لا تخفي نيتها بعدم قبول عودة أي منهم من حيث أتى فقد كانت فرصة لكشفهم وتعريتهم وإراحة بلدهم من أفكارهم وتصرفاتهم. وفي الختام إن شرقنا الواقع تحت مطرقة صراع الأنظمة وسندان الدول الكبرى لن يجد الخلاص والراحة طالما أن حكامه ظلامه وهو موجه وجهه باتجاه أعداء كل همهم اسرائيل والنفط وحماية الحكام المزروعين كأدوات تسبح بحمد معلميها في الصبح والمساء.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع