طرابلس: ضغوط لفرض مشروع مرأب التل؟ | وكأنه مكتوب على طرابلس في موضوع الانماء أمر من ثلاثة: إما الحرمان الشامل، أو فرض المشاريع عليها من دون أن يكون لها أي جدوى، أو الدخول في جدال لا ينتهي حول جنس الملائكة في مشاريع تتم عرقلتها ولا تبصر النور. أما وقد قررت الحكومة أخيراً تنمية طرابلس «المنكوبة» الخارجة من 20 جولة عنف، بخطة أمنية شاملة أعادت إليها نوعا من الاستقرار، فقد وجدت أن تكون باكورة الإنماء بإنشاء مرأب للسيارات في التل، يتضمن أربع طبقات تحت الأرض بكلفة 24 مليون دولار. ويبدو واضحا أن الحكومة قررت أن تشرب «حليب السباع» وتفرض المرأب على طرابلس وعلى أهلها، ضارية عرض الحائط برفض المجتمع المدني له، وقرار المجلس البلدي مجتمعا مع محافظ الشمال رمزي نهرا بعدم جدواه، وضرورة استبداله بهبة تركية تقضي باستخدام الساحة لإقامة قصر الثقافة والمؤتمرات مكان السرايا العثمانية التي هدمت في العام 1968 مع مسرح تحت الأرض ومرأب لسيارات زوار القصر، إضافة الى إعداد خطة شاملة للنهوض بالوسط التراثي. وقد قام رئيس البلدية نادر غزال وأعضاء المجلس البلدي بزيارة السفارة التركية مطلع الأسبوع الحالي وسلموا السفير إينان أوزليدز كتابا إلى حكومته يطلبون منها منح طرابلس هذه الهبة لإقامة قصر الثقافة. ووعد أوزليدز برفع الكتاب إلى حكومته ومتابعة الموضوع لحين إقراره، مؤكداً أن طرابلس تعني الكثير لتركيا التي كانت قد قدمت مسستشفى تخصصيا في صيدا بهبة مماثلة. ويمكن القول إن مشروع المرأب دخل في زواريب السياسة المحلية، وفي إطار المصالح الضيقة، والمكاسب الشخصية على صعيد السمسرات والصفقات لبعض المستفيدين الذين يصرون على إقامة المشروع بغض النظر عن كل البدائل المطروحة، وعن الهبة التركية التي من شأنها أن توفر على الدولة مبلغ 24 مليون دولار يمكن الاستفادة منه في مشاريع أخرى للمدينة أبرزها إنشاء محطتي تسفير شمالية وجنوبية، وإقامة كاراجات لسيارات التاكسي في مناطق محاذية لساحة التل لنقل الركاب الى أبي سمراء والميناء والقبة والتبانة. واللافت أن مجلس الانماء والاعمار الذي يصرّ على تنفيذ هذا المشروع ومن ورائه بعض الوزراء في الحكومة قد استعانوا على طرابلس وأهلها ومجتمعها المدني بالرئيس سعد الحريري الذي استقبل غزال بمفرده، ومن ثم استقبل أعضاء المجلس البلدي في اجتماعين منفصلين. وقد شدد الحريري على ضرورة تنفيذ مشروع المرأب لطرابلس مستغرباً كيف يتم رفض مشروع أقرته الحكومة، وطالب غزال والأعضاء بالرجوع عن قرار رفضه لمصلحة الهبة التركية التي يعتبرها الحريري أنها غير جدية. وعلمت «السفير» أنه تم تحديد موعد لاجتماع المجلس البلدي على وجه السرعة مساء اليوم في مكتب محافظ الشمال رمزي نهرا الذي ناله نصيب من العتب على رفض المشروع أيضا، وعلى جدول الأعمال بند واحد هو مرأب التل، من أجل إعادة مناقشته والتراجع عن قرار رفضه، ما يدفع الى التساؤل: هل سيتراجع المجلس البلدي فعلا عن قراره السابق؟ وكيف سيكون موقفه أمام أبناء المدينة؟ وما هو مصير المشاريع المقبلة إذا رضخ المجلس للضغوط السياسية .

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع