كيف يقيّم الطرابلسيون أداء المجلس البلدي في طرابلس؟ | هو الأسوأ في تاريخ المدينة ورهين الخلافات الدائمة بين أعضائه في عام 2009 انتخب المجلس البلدي في طرابلس وترأسه الدكتور نادر الغزال، وكان نتيجة توافق سياسي شهدته المدينة فكان مجلس بلدي يحمل الصبغة السياسية التي دائما تجلب الاستنسابية في قياس الأمور وفق المصالح الضيقة والفئوية وغير ذلك من دهاليز السياسة. فكان المجلس البلدي في طرابلس صورة عن أهل السياسة، مجلس مقطع الأوصال، خلاف  دائم بين أعضائه والرئيس على حساب مصالح الناس، فكانت النتيجة ان حُرمت المدينة من عدة مشاريع بسبب هذا الخلاف ما يطرح أكثر من سؤال حول أداء هذا المجلس، وفي حديث مع عدد من أبناء طرابلس حول أداء المجلس البلدي في طرابلس والذين أكدوا ان هذا المجلس يعتبر الأسوأ في تاريخ المدينة، وبالتالي هو وليدة توافق سياسي أدى الى شلل كبير في حركته وطالبوا برفع يد السياسة عنه ودعوا أعضائه لنبذ الخلافات فيما بينهم حتى يحقق الخير لهذه المدينة وأن يكون للمجلس البلدي دور  فاعل فيها. المصري { منسق ملتقى الجمعيات الأهلية في طرابلس المحامي عبد الناصر المصري قال: لقد فُرض مجلس البلدي لطرابلس على أهل المدينة عندما توافق السياسيون على أعضائه وقد شكّل هذا الفرض عبئاً على المجلس الذي عانى منذ انتخابه من مشكلتين أساسيتين: الأولى عدم إنسجام أعضائه الذين جاؤوا من توجهات سياسية مختلفة والثانية تغيّر التحالفات السياسية المحلية والوطنية بين القوى التي توافقت على المجلس، وإذا أضيف لهاتين المشكلتين الضعف في خبرة العمل العام لدى عدد من الأعضاء رغم وجود كفاءات علمية إلا أن التجربة أثبتت أن الكفاءة العلمية لا تكفي للقيام بإدارة شؤون مدينة كطرابلس تعاني الحرمان والإهمال المزمن. وسرعان ما تفجّرت الخلافات بين الأعضاء والرئيس وإنقسم المجلس الى فريقين أو أكثر، وقد أستخدم في هذه الحرب الشعواء أسلحة محرمة تجاوزت أصول احترام الإختلاف في الرأي وابتعدت عن أسلوب النقد البنّاء لتصل الأمور الى حد التجريح. وبعد سنة من ولاية المجلس ارتفعت أصوات الجمعيات والشخصيات المهتمة بالشأن العام ومنهم «ملتقى الجمعيات الأهلية» لتطالب بضرورة إستقالة المجلس البلدي خصوصاً وأن واقع طرابلس على كافة المستويات بدأ يتدهور بشكل كبير في ظل جولات إقتتال عبثي زادت الأمور تعقيداً، ولكن مطلب المجتمع الأهلي لم يسمع من قبل أهل السياسة الذين رفضوا الاحتكام الى صناديق الاقتراع بعدما اختلفت تحالفاتهم وخياراتهم السياسية. إن المجلس البلدي الحالي لم ينجح بالتحوّل الى فريق عمل يضع نصب عينيه مصلحة المدينة فيلتزم قاعدة «فلنعمل معاً فيما اتفقنا فيه وليعذر بعضنا بعضاً فيما اختلفنا فيه» وراح أعضاؤه يضعون العراقيل لبعضهم البعض ورغم تدخّل العديد من الوسطاء لإعادة انسجام مفقود ومستحيل إلا أن جهودهم باءت بالفشل فوصلت الأمور الى وقت لم يعد المجلس يستطيع عقد إجتماعاته دون حضور المحافظ. إن المجلس الحالي يتحمّل جزءاً أساسياً من مسؤولية الواقع المأزوم في المدينة، فالمسؤولية الوطنية والأخلاقية كانت تستدعي من أعضائه إيجاد الآليات الضرورية للتفاهم من أجل التخفيف من معاناة أبناء المدينة، فإذا نظرنا الى واقع المدينة نرى أن أبسط حقوق الناس غير متوفرة، فالحفر تملأ الطرقات ولا مشاريع تنموية وحتى بعض المشاريع التي أعلن عنها في مؤتمرات صحفية لم تبصر النور ولا متابعة لمشاريع طرابلس المتوقفة مثل الإرث الثقافي، وقد إنعكست خلافات أعضاء المجلس على الإدارة البلدية فإنقسم الموظفون الى أفرقاء تبعاً لإنقسام الأعضاء مما إنعكس تراجعاً في أداء الادارة البلدية. وإذا أردت أن أكون منصفاً فإنني أعتبر أن المجلس الحالي مقصّر وفاقد للرؤية التنموية، كما أن الظروف السياسية التي مرَّ بها الوطن والظروف الأمنية التي شهدتها طرابلس زادت الأمور تعقيداً وقد فشل المجلس في إيجاد الصيغ الملائمة التي يستطيع من خلالها التخفيف من انعكاسات الواقع السياسي على العمل البلدي والتنموي، ولعل مهزلة رفض مشروع المرآب ثم العودة عن القرار بعد أيام هو دليل واضح على فشل المجلس البلدي الذي شكّل موقفه المتغيّر صدمة كبيرة لدى المجتمع الطرابلسي، وأشار الى الخفّة التي تعاطى فيها المجلس مع مشاريع طرابلس وقضاياها الحيوية. مولوي { من جهته, سامر مولوي رأى انه وللأسف المجلس البلدي منذ انتخابه ولد مشلولا وتوقفت معظم الأعمال الحيوية للمدينة وبدأت قضية النكايات في المجلس تتفاقم أكثر فأكثر وهدد الرئيس الغزال وقتها بالإستقالة ولكنه تريّث ثم سحب كلامه عن الاستقالة، وها اليوم المجلس حاليا عاجز عن اتخاذ أي قرار وجدول الأعمال مؤجل من جلسة لجلسة وأصبح اجتماع المجلس مترافقا مع حضور محافظ الشمال الأمر الذي يهدد المجلس بكفاءته التقريرية في اتخاذ القرارات العاجلة والهامة للمدينة ولا شك ان المجلس شبه مستقيل ووجوده مثل عدم وجوده. وطالب مولوي أعضاء المجلس للتوافق من اجل طرابلس والعمل على حلحلة الوضع حتى لو أدى الأمر الى إستقالة عضوين أو ثلاثة من المشاغبين. حسين { أمين حسين قال: لا يمكن أن نقول ان أداء المجلس جيد أو على العكس لا سيما ان التركيبة السياسية التي حصلت في عام 2009 انتجت هذا المجلس، وقد شارك فيه كل المكوّنات المدينة من أحزاب وتيارات وقوى، وهي بالتالي من يسيّر هذا المجلس. وأضاف: حملوا رئيس البلدية نادر غزال مسؤولية العرقلة في عمل المجلس مع العلم انه لا يستطيع أن يستقيل والقرار بيد السياسة،  واليوم لا يمكن أن نشكل مجلس في طرابلس   على قياس السياسيين والتوافق السياسي الذي حصل مرفوض بالكامل. المطلوب انتخاب مجلس بدون تدخّل سياسي بل يجب أن يجري انتخاب مجلس على أساس مشروع وليس على أساس سياسي، مرفوض التكاذب الحاصل من قلب السياسيين ويجب أن يرفعوا أيديهم عن هذا المجلس. صبيح { نسرين صبيح قالت ان أداء المجلس البلدي  في طرابلس بطيء ولا يوجد أي فعالية له بسبب الانقسام الحاصل بين أعضاء المجلس ودائما على خلاف فيما بينهم وينصرفون عن الاهتمام بشؤون المدينة. تحفر الطرقات في طرابلس دون رقابة ويعاد حفرها لأكثر من مرة ولا يطبقون الحد الأدنى من آلية تضمن راحة المواطن. المطلوب اليوم ادخال دم جديد للمجلس وعدم ترك طرابلس بمجلس مشلول الأوصال بسبب خلافات بين أعضائه. الصديق { بدوره محمد الصديق قال: من أول تسلّمه الثقة من قبل الشعب والمجلس البلدي لم يقم بأي مشروع إيجابي في طرابلس استفادت منه المدينة والمواطنون الطرابلسيون، واقتصرت أعمال المجلس على بعض الأمور الروتينية والبديهية التي تقوم بها أي بلدية، السبب هو ارتهان الأعضاء للسياسيين وأصبحوا أصابع للسياسيين يتحركون داخل المجلس والسبب الثاني عدم الاتفاق فيما بينهم. اللوم كل اللوم على السياسيين، طرابلس تعبت كثيرا، 20 جولة من العنف لا حياة اقتصادية ولا اجتماعية ولا انمائية، لذلك يجب رفع يد السياسيين عن المجلس البلدي وكفّ الأذى عن هذه المدينة. جابر { الناشطة الإجتماعية سوزان جابر رأت ان أداء المجلس البلدي الحالي سيئ والمدينة تحتاج الى مجلس متكامل لا خلاف بين أعضائه لا سيما ان الحلافات بين الأعضاء في المجلس البلدي الحالي أثّرت على أدائهم بشكل كبير. وأضافت: الوضع لا يحتمل رداءة في الخدمات، الطرقات محفّرة والأرصفة غير آمنة ولا شك ان هذا المجلس هو الأسوأ في تاريخ المدينة. وطالبت بأن يتفق أعضاء المجلس على مصالح المدينة والاهتمام بتحسين أدائهم وعدم ترك المدينة على ما هي عليه نتيجة خلافاتهم.   

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع