"الأحرار" في طرابلس.. بغطاء "المستقبل" | ثمة وجهان لزيارة رئيس حزب "الوطنيين الأحرار" النائب داني شمعون إلى طرابلس اليوم لمناسبة الذكرى الأربعين للحرب اللبنانية: الأول: عودة متأخرة لـ"الأحرار" إلى عاصمة الشمال عبر رابطة طلابية خجولة من مختلف الأقضية الشمالية، بعد خصومة تاريخية خلال الحرب الأهلية مع طرابلس عندما كانت لها مواقف سياسية وطنية تقدمية تتعارض مع مواقف الجبهة اللبنانية، التي كان "الأحرار" أحد مكوناتها الأساسية، وقد دفع الحزب ثمن ذلك تصفية لأحد كوادره في المدينة من عائلة الضاني في سبعينيات القرن الماضي، وقيام ابن طرابلس نيبل عكاري بمحاولة اغتيال الرئيس كميل شمعون في العام 1968 لدى خروجه من مركز الحزب في الأشرفية وقد حُكم على عكاري بالاعدام لكن الرئيس شمعون عفا عنه. والثاني: محاولة قوى اليمين المسيحي الدخول مجددا إلى طرابلس مستفيدة من الغطاء الذي يوفره لها حلفائها في تيار المستقبل الذين يمهدون الطريق أمامها ضاربين في بعض الأحيان مشاعر شريحة واسعة من الطرابلسيين بعرض الحائط. وقد طرحت خطوة "الأحرار" باتجاه طرابلس اليوم، سؤالا محوريا لدى بعض الأوساط: هل ستكون الخطوة المقبلة لـ "القوات اللبنانية"؟ خصوصا أن الاحتفال الذي رعاه شمعون في فندق كواليتي إن حضره النائب فادي كرم ممثلا رئيس "حزب القوات" سمير جعجع وأمين عام قوى 14 آذار فارس سعيد، إلى جانب النائب سمير الجسر ممثلا الرئيس سعد الحريري، ووزير العدل أشرف ريفي الذي شن خلال المهرجان هجوما على "حزب الله". الثابت في حضور "الأحرار" إلى طرابلس، أن الفيحاء لا تعيش عزلة عن المكونات اللبنانية الأخرى، وأنها ليست منغلقة على نفسها، وهي ليست مدينة الإسلاميين فقط، بل هي مدينة للتعايش ومستعدة لقبول الآخر حتى من كان يخاصمها أو يعاديها خلال الحرب، طالما أنه لا توجد دماء مسفوكة تحول دون التلاقي معه، على غرار دماء الرئيس الشهيد رشيد كرامي التي لم يتم الاعتذار عنها بعد. تحت عنوان "طرابلس مدينة التعايش" زار النائب دوري شمعون طرابلس فالتقى الوزير أشرف ريفي في منزله، ثم جالا معا على مطران الموارنة جورج بوجودة، ومطران الروم الأرثوذكس أفرام كرايكوس، ومطران الروم الكاثوليك إدوار ضاهر، ومفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار الذي أكد شمعون رمزا وطنيا. وكان شمعون رعى احتفالا نظمه طلاب الأحرار في الشمال في فندق كواليتي إن، تخلله كلمات لطلاب من طرابلس وعكار وزغرتا، ثم ألقى الوزير أشرف ريفي كلمة رأى فيها أن طرابلس مدينة الأحرار من كل الطوائف، متهما "حزب الله" بأنه يحول لبنان إلى غرفة عمليات عسكرية وسياسية وأمنية وإيديولوجية وإعلامية للنفوذ الإيراني، مشددا على أننا نرفض المهمة الموكلة لـ "حزب الله" من إيران في اليمن، كما أننا نرفض بحزم المس بالعلاقة اللبنانية ـ السعودية. وخاطب ريفي "حزب الله" بالقول: لقد سقط القناع عن مشروعكم المدمر للبنان، فمن اغتيال رفيق الحريري، ومن تنفيذ السابع من أيار وتخريب الدولة، وتعطيل المؤسسات، إلى التورط في دعم نظام الأسد، إلى التبرع بالنيابة عن إيران وبتكليف منها بدعم تفتيت اليمن، مسيرة واحدة تؤكد أنكم مجرد أداة، تضحي بنفسها وبدماء أهلها، على مذبح مشروع لن تكتب له فرص النجاح. كفى هروباً إلى الأمام فقد أصبحتم فريقاً منبوذاً في العالم العربي، مهمته تخريب الاستقرار، ودعم الاستبداد، وتعميم سلوك السابع من أيار من بيروت إلى صنعاء، مع ما يعني هذا السلوك من انقلاب على قيم السلام والأمن والديموقراطية. ثم ألقى شمعون كلمة أكد فيها أن طرابلس لم تعد ساحة حرب، وهي وضعت حدا لمأساتها لافتا الانتباه إلى أننا كحزب نحاول ضمن إمكانياتنا التواجد في كل لبنان لاسترجاع نمط التعايش الذي نتبعه، وقال: كل محاولات السيطرة على لبنان فشلت، ومحاولات إيران السيطرة على المنطقة هي مشروع فاشل وكل من يقف إلى جانبها سوف يصدم لأنه سيجد أن الطريق مسدوداً ولا مجال للتقدم به.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع