ميقاتي يهزم الحريري في طرابلس | فوز باهت لـ«المستقبل» في عكار.. و«العزم» يخرق تلقى الرئيس سعد الحريري ضربة سياسية موجعة في انتخابات المجلس الاسلامي الشرعي الأعلى في طرابلس، حيث خسر كل مرشحيه في المدينة، لمصلحة مرشحي تحالف الرئيس نجيب ميقاتي والوزراء السابقين محمد الصفدي وأحمد كرامي وفيصل كرامي والنائب السابق جهاد الصمد والمشايخ، واكتفى بايصال عضو واحد من المنية هو الدكتور بسام رملاوي. وقد عكست نتائج الانتخابات، التي نزلت على «تيار المستقبل» كالصاعقة، التراجع الذي يشهده التيار في المدينة التي واجهت قياداتها «الفوقية السياسية» التي اعتاد التيار الأزرق ممارستها على شركائه في أي إئتلاف، ولقنته درسا من المفترض أن يدفعه الى مراجعة متأنية لحساباته في أي استحقاق مقبل على صعيد طرابلس. كذلك لم تكن عكار بمنأى عن هذا التراجع، حيث حقق المرشح التوافقي المحسوب على «المستقبل» علي طليس فوزا هزيلا بفارق سبعة أصوات فقط عن مرشح «الجماعة الاسلامية» محمد جديد، في حين حقق الشيح أسامة الزعبي المدعوم من الرئيس ميقاتي خرقا مدويا في لائحة المجلس الاداري لأوقاف عكار على حساب مرشح «المستقبل» سموح الحسن. ويمكن القول إن خسارة «المستقبل» جاءت نتيجة عدة عوامل، أبرزها صراعاته الداخلية حول تسمية المرشحين بعد إعلان اللائحة ومحاولته فرض هيمنته ما أدى الى الاطاحة بالتوافق، إضافة الى عدم قدرة المفتي الشيخ مالك الشعار على تشكيل لائحة ترضي جميع الأطراف في ظل تبنيه الضمني لترشيحات «المستقبل»، فضلا عن عدم مراعاة «المستقبل» والشعار لموازين القوى في المدينة بشكلها الصحيح، ما أدى الى انقلاب السحر على الساحر. كما أعطت هذه النتائج عدة مؤشرات لجهة: أولا، أن القرار في طرابلس يبقى بيد قياداتها. ثانيا، أعطى الرئيس ميقاتي نموذجا عن قوته السياسية في مدينته وقضائها، وتمثّل ذلك بنيل مرشّحه الأساسي الدكتور عبد الإله ميقاتي أعلى نسبة من الأصوات، فضلا عن تمدد شعبيته الى عكار التي حقق فيها أول انتصار رسمي وعلني من خلال اختراق مرشحه للائحة «المستقبل» في مجلس الأوقاف. ثالثا، تأكيد الوزير السابق فيصل كرامي على فعاليته السياسية وتأثيره في طرابلس. رابعا، التأثير الكبير للنائب السابق جهاد الصمد في الضنية. وكان تيار «المستقبل» أعلن تبنيه لما كان يسمى باللائحة التوافقية التي كانت تضم أربعة مرشحين له من أصل سبعة، وذلك بعدما أطاح بالدكتور هاشم الأيوبي، حارما بذلك قضاءي الكورة والبترون من التمثيل في المجلس الشرعي، لمصلحة الدكتور بسام رملاوي من المنية بناء لوعد تلقاه الأخير من أحمد الحريري. وقد رفض ميقاتي ذلك وأعلن عدم إلتزامه بالتوافق، في حين رفض فيصل كرامي تسمية الشعار للدكتور فواز حلاب من حصته وأصر على تسمية المحامي همام زيادة. وبنتيجة الانتخابات خسر مرشحو «المستقبل» والشعار وهم الدكاترة: بلال شحيطة، ومنذر ضناوي، وفواز حلاب، لمصلحة: زيادة والشيخ مظهر الحموي والشيخ أمير رعد الذي رفع رصيد تمثيل قضاء الضنية ـ المنية الى ثلاثة أعضاء. وكانت الانتخابات انطلقت عند العاشرة صباحا في دار الفتوى تحت إشراف الوزير السابق عمر مسقاوي، وإشراف رئيس دائرة الأوقاف الشيخ عبدالرزاق الاسلامبولي، وأقفلت صناديق الاقتراع عند الواحدة بمشاركة 124 ناخبا من أصل 136، وبنتيجة فرز الأصوات جاءت النتائج على الشكل التالي: الدكتورعبدالإله ميقاتي (تيار العزم 84 صوتا)، الشيخ مظهر الحموي (تحالف تيار العزم والمشايخ 72 صوتا)، أسامة طراد (مدعوم من إتحاد بلديات الضنية 71 صوتا)، بسام الرملاوي (من المنية تيار المستقبل 67 صوتا)، امير رعد (تيار العزم 60 صوتا)، خلدون نجا (مدعوم من النائب محمد الصفدي 58 صوتا)، همام زيادة (مدعوم من كرامي 55 صوتا). وفاز بالتزكية لمجلس أوقاف طرابلس كل من الشيخ محمد إمام والشيخ حسام سباط عن علماء الدين، وتوفيق بصبوص وبلال مولوي عن رجال القانون، ونزيه مقدم عن الملاكين. كما فاز شوقي فتفت (64 صوتا) وعبد الرحمن الحاج (59 صوتا) عن المهندسين. وأحمد سعود هاجر (64 صوتا عن خبراء المحاسبة) وخرق اللائحة المختار باسم عساف (55 صوتا) عن التجار. من جهته شن فيصل كرامي هجوما على المفتي الشعار من دون أن يسميه، فهنأ الفائزين، وشكر مفتي الجمهورية الشيخ عبداللطيف دريان، وقال: «أما من أشعرته هذه النتائج بحجمه ووزنه الحقيقيين في المدينة، فأكتفي بتذكيره بأن المقام لا يصنع الرجال، ومن الحكمة ان يعي حجمه ووزنه، فلقد روج من يطرح نفسه اعلى مرجعية دينية في طرابلس ان البيت الكرامي انتهى، وان التوافقات تتم في اي امر دون الرجوع الى هذا البيت، واليوم ادرك ان احقاده ارتدت عليه، وان الناس هي صاحبة القول الفصل واظنه يعرف موقعه بين الناس». وختم: لن أضيف الآن سوى «اتق شر من أحسنت اليه»، ولكن للحديث صلة... عكار وفي عكار فاز المرشح التوافقي المدعوم من «المستقبل»، علي طليس بـ (55 صوتا) ونال مرشح «الجماعة الاسلامية» محمد جديد (47 صوتا)، في حين نال مرشح بلديات ساحل القيطع يحي الرفاعي 26 صوتا. وسجل مقاطعة النائب معين المرعبي الانتخابات بسبب اعتراضه على حصة عكار من المجلس. وبالنسبة للمجلس الاداري فقد أسفرت الانتخابات الأولى منذ أربعين عاما، عن فوز مرشحي اللائحة التوافقية، باستثناء سموح الحسن الذي خرقه الشيخ اسامة الزعبي المدعوم من «تيار العزم» على منافسه.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع