"هيئة العلماء" في "مراجعات" لحركتها: تبدّلت. | لم يحدث في الساحة الاسلامية اللبنانية ان اجتمعت التيارات الاسلامية على اختلاف مناهجها وفقهها وفكرها في اطار تنظيمي موحد، بل كانت كل حركة او جماعة او تيار يؤدي بشكل منفرد دورا مغمورا وكان كل منهم يصوب على الآخر بالسياسة والشرع. ربما الظروف لم تكن مهيأة من قبل لاجتماع الاسلاميين جميعا في بوتقة واحدة في ظل هيئة او لجنة يختارون اعضاءها ويسمون رئيسها ويحددون سياستها. اليوم وبفعل الثورة السورية، وبفعل الملف الاشكالي الذي كان قائما في دار الفتوى ايام المفتي محمد رشيد قباني، تبلورت فكرة توحيد الصف الاسلامي انطلاقا من هاتين النقطتين فكانت "هيئة العلماء المسلمين". هيئة اسلامية مطعمة بأعضاء من السلفية والجماعة الاسلامية ومشايخ من دار الفتوى وآخرين مستقلين، ساعدتها الظروف الامنية والسياسية الداخلية على البروز والظهور وكأنها الممثل الابرز للسنة في لبنان، في ظل غياب شبه تام لدار الفتوى وتراجع دور "تيار المستقبل"، وترافق ذلك مع نشاط مكثف لجماعات اسلامية متشددة سلطت الاضواء عليها اعلاميا وامنيا، فكان لا بد للهيئة من ان تكون اما سندا لهؤلاء تحت عنوان حماية "شباب السنة" لأنهم مظلومون او لانهم مغرر بهم، واما مسددة ومصوبة لتحرك الامن اللبناني ومساعدة له بشكل يمنع وقوع فتنة في لبنان في غنى عنها. لقد شهد الخط البياني للهيئة لحظة ولادتها ارتفاعا ملحوظا من حيث الدور الذي اضطلعت به، ان في احداث طرابلس او في قضية العسكريين المخطوفين في عرسال، وكان هناك عاملان مساعدان لتعاظم دورها: تفجيرا مسجدي التقوى والسلام في طرابلس، واصابة رئيسها الشيخ سالم الرافعي اثناء قيامه بمهمة تفاوضية في عرسال، مما اكسبها تعاطفا شعبيا كبيرا. الا ان تغير مسار الامور الداخلية لم يكن لمصلحتها، فالبعض وفقا لرأي مشايخ الهيئة، أزعجه الحضور الفاعل للهيئة في بعض الملفات فأراد تقليم اظافرها وذلك بالضغط عليها من الدولة والتضييق عليها ورفض التعامل معها لأسباب مجهولة وخصوصا في ملف العسكريين، اذ علمت "النهار" ان الهيئة ابدت استعدادها اخيرا للدخول في التفاوض مع الخاطفين لكن الحكومة اللبنانية رفضت التجاوب معها. واكثر من ذلك يدور حديث بين اعضاء الهيئة الادارية عن ان رسائل تحذيرية من جهات عدة وصلت الى الشيخ سالم الرافعي مفادها ان اي محاولة تحرك للهيئة على مستوى لبنان واي خطاب "سني" صرف عالي النبرة يمكن ان يساعد على اشعال الفتن المذهبية والطائفية ستكون له انعكاسات سلبية على الهيئة وستضطر الدولة الى اتخاذ اجراءات قانونية بحقها قد تصل الى منع الهيئة من ممارسة اي نشاط سياسي وديني لا سيما انها غير مرخصة، او القيام باعتقال بعض المشايخ". هذه الامور مجتمعة مع جو الحوار الذي يسود لبنان في ملفات محددة وحرص الاطراف جميعا على تحييد لبنان عن الازمات المحيطة به، وتسوية ملف دار الفتوى، دفعت الهيئة الى التراجع واجراء تقويم موضوعي لحركتها منذ الانطلاقة الاولى حتى يومنا هذا، مكتفية ببعض البيانات بين الحين والآخر والتي يعتبرها البعض من جهة غير كافية، والبعض الآخر من جهة ثانية في غير مكانها ولا تساعد اطلاقا على مراعاة التغيرات الداخلية بل تزيد الجو المشحون توترا. يمكن القول ان "المراجعات" التي اجرتها الهيئة في خلوة عقدتها في "ازهر البقاع" لمدة يومين جعلتها تضع يدها على مكامن الخلل في عملها، وتكشف حقيقة انها غير مؤهلة للعب دور سياسي معين في بلد له حساباته وخصوصياته انطلاقا من خلفية دينية بحتة، لذلك اتخذت قرارا بان تكون اكثر تفاعلا مع المجتمع اللبناني عموما انطلاقا من ثوابتها الاسلامية، مؤكدة نهجها المعتدل ورفضها كل اشكال التطرف والغلو والعنف، وخلافها العميق مع الدولة الاسلامية منهاجا وسلوكا، اما في ما يتعلق بـ"جبهة النصرة" فتستعين الهيئة بمقولة النائب وليد جنبلاط: "لا يمكن وضع النصرة وداعش في كفة واحدة". مرحلة "الركون" التي مرت بها الهيئة قبل عقد الخلوة شهدت محاولات لطرق بابها بطريقة غير مباشرة من "حزب الله" من خلال "حركة الجهاد الاسلامي" ومن "التيار الوطني الحر" (وكان وفد من التيار في طرابلس زار الشيخ سالم الرافعي موفدا من العماد ميشال عون) لفتح قنوات تواصل معهما، لكنها رفضت كما يقول الشيخ رائد حليحل لـ"النهار" لأن الاجواء "غير مؤاتية اليوم، ولأن على "حزب الله" ان يبادر ويرسل رسائل تطمينية مباشرة، مع العلم اننا لسنا مع قطع الجسور مع اي طرف لبناني". اليوم تعمل الهيئة في الظل على عدد من الملفات، وهي كما يقول مشايخها لا تريد دورا دينيا ولا سياسيا وانما تريد فقط تصويب بعض الامور المرتبطة بأهل السنة في لبنان، لذلك فضلت العيش بعيدا من الاضواء. فهل يبقى دورها هذا رهن ما تقوله، ام ان المتغيرات التي يمكن ان تشهدها المنطقة سيكون لها رأي آخر بالهيئة ونفوذها ونطاق عملها؟ وهل تكون "المراجعات" مدخلا لتغيير الصورة النمطية التي سادت عن الهيئة في الفترة الماضية؟

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع