باسيل في الضنية أي زيارة لأي هدف؟ | زار وزير الخارجية جبران باسيل الضنية نهاية الاسبوع المنصرم في سياق جولة له بدأت منذ أسابيع وشملت عددا من المناطق اللبنانية بما فيها عكار. وفي الشكل هي أول زيارة لوزير خارجية لبناني الى الضنية وهو في سدّة المسؤولية، كما انها اولى من نوعها لمسؤول قيادي في التيار الوطني الحر الى منطقة كالضنية. في المضمون الأكيد ان زيارة الوزير باسيل ليست إنمائية ولا تتعلق بالإعلان المتأخّر عن مشروع بالغ الأهمية لوزير الطاقة السابق الذي أسقط الضنية من كل الحسابات الانمائية والخدماتية فغابت في ولايته التقديمات كما هي الحال اليوم. فعلى الرغم من الكوارث الطبيعية التي لحقت بها في عهده لم يرف له جفن وتركت هيئة الاغاثة بتوجيهات من رئيس الحكومة تتابع أضرارا ونتائج لا زالت آثارها حتى الساعة بادية للعيان. وزير الخارجية اللبناني الحالي توجّه الى الضنية لا لينقل خبرا مهما عن اتفاق ذات طابع دولي لتحويل الضنية أو جزء منها الى منطقة سياحية خاصة وفق خطة عالمية، بل هو ببساطة قام بالزيارة في سياق التنافس المسيحي - المسيحي في زمن الوقت الضائع وفي زمن الزيارات التي قد تنتسى سريعا، باعتبار ما سيكون لا ما كان من وقع للزيارة وللمواقف المعلنة خلالها. لقد بدت الزيارة مطابقة لمسألتين سياسيتين، المسألة الأولى تتعلق بمحاولة اجتذاب المزيد من التأييد المسيحي في لبنان كما في الخارج، لصالح التيار، وحيث، وكما هو معروف، تعاني الضنية من بُعد ملحوظ عن الوطني الحر، فمن فيها من المسيحيين أقرب فعلا الى القوات اللبنانية منهم الى التيار، كما ان مسيحيي زغرتغرين وعمار أقرب الى 14 آذار والى حركة الاستقلال التي يرأسها السيد ميشال رينية معوض منهم الى تيار العماد عون. من هنا، هدفت الزيارة في توجه أوّلي الى شد العصب المسيحي لصالح التيار وتلاوة أمر اليوم السياسي الرافض لأي توجه يمنع العماد عون من إيصال صهره قائدا للجيش. كما جاءت الزيارة للتقرّب من مسيحيي المنطقة فيما يبني التيار والقوات اللبنانية تفاهما (استراتيجيا) وفق ما قال الحكيم، وحيث لا حروب مستقبلية إنما تنافس محترم موزون، والزيارة ضمن الجولة، في الداخل والخارج، احدى أوجهه. في المسألة الثانية، يتعلق مضمون الزيارة أيضا، وربما هو كذلك، بمعلومات سياسية تخص واقع البيت الداخلي للتيار الوطني الحر، فباسيل الصهر الأكثر حضورا بالمعنى السياسي للعماد ميشال عون، مرشح لكي يخوض عائليا معركة شرسة إذا صح التعبير على مسألة الحضور هذه مستقبلا خاصة إذا لم يتمكن العماد عون من إيصال صهره العميد روكز الى قيادة الجيش، عندها يصبح العميد المتقاعد روكز مشروع وزير، وعندها تستعر موجات التجاذب العائلي بين بنات الجنرال لضرورة احداث نوع من العدالة والتوازن بين الصهرين وتسمية روكز وزيرا في أي مناسبة تتيح ذلك. من هنا بدا نشاط باسيل محسوبا بدقة كما بدا تبنّيه لوصول روكز لقايدة الجيش في محله استنادا الى حسابات التنافس العائلي على وجاهة التيار في الحكومات المقبلة. إلا انه.. افتقد الوزير باسيل ردة فعل الضنية، فجاءت حرارة استقباله رسمية بلدية في جانب  وتقارب المجاملة من جانب آخر، فالضنية تحتاج من كل التيارات السياسية لا الى زيارات بمواقف تجتاح الحياة العامة في لبنان بل الى أن يعوّضوا لها خسائرها التي تعاني منها منذ عشرات السنين، ولعل واقع الطرقات التي مضى عليها موكب باسيل خير شاهد على مطالب الضنية وعلى حاجاتها، كما ان ذلك من أبرز الأسباب التي قد تسهم في تحويل قناعتها وميولها خاصة على مستوى التوجهات المسيحية فالمارونية. أمس احتاجت الضنية من باسيل كشف حساب عما قدّمته الطاقة والمياه للضنية بدءا من عيون السمك الى محطات توليد الكهرباء مرورا بكل السدود والمشاريع التي تناستها وزارة الطاقة ابان ولايته، فمن هنا المعبر العريض الى عقول أهل الضنية وقلوب ناسها.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع