المشاكل البيئية التي تواجه سهل عكار بدءاً من مؤثرات المتغيّرات. | أنهارها لوّثها الصرف اللاصحي وغاباتها داهمها تجار الحطب وساحلها حدّث ولا حرج كثيرة هي المشاكل التي يتعرّض لها سهل عكار الذي يحتل مكانة مهمة والذي يعتبر الشريان الاقتصادي والزراعي لأبناء الشمال، إلا ان هذا السهل على الرغم من أهميته يواجه مشكلات لا حصر لها تبدأ من هدر المياه الذي يحتل الرقم الأبرز جراء الفيضانات ونقص كبير في انجاز مشاريع الصرف الصحي لحماية المياه الجوفية والأراضي وانتشار المكبات العشوائية وتأثر القطاع الزراعي بالتغيّرات المناخية والتعدّي على الثروة الحرجية الشجرية النادرة والزحف العمراني والأبنية التي تشيّد بشكل عشوائي وتلوث الأنهار والينابيع والمياه الجوفية والسطحية. ان مجمل القرى العكارية تعتمد بالدرجة الأولى على المياه كمورد حيوي، أضف الى ذلك اعتماد المزروعات على المياه للري، لذلك ازدادت أهمية المياه مع ازدياد العدد السكاني ومع تطوّر مجمل أشكال الحياة والتطوّر والتقدّم الحضاري والتكنولوجي، وتأثر القطاع الزراعي بالتغيّرات المناخية، التعدّي على الثروة الحرجية الشجرية النادرة، انتشار المكبات العشوائية، تلوث الأنهار والينابيع والمياه الجوفية والسطحية. تأثّر القطاع الزراعي بالمتغيّرات المناخية إذ يتعرّض لبنان إلى ثلاثة أنواع من الجفاف هي: الجفاف المناخي الذي يتجلّى بإرتفاع درجات الحرارة وبعجز في كمّية المتساقطات المائيّة مقارنة مع المعدّل، والجفاف الزراعي الذي يأتي بفعل سوء توزيع المتساقطات المائيّة بين فصول السنة وانحسارها في فترة قصيرة من الزمن لا تتعدّى الثلاثة أشهر وأخيرا الجفاف الهيدرولوجي الذي يتجلّى من خلال شح الكثير من الينابيع وانخفاض مستوى المياه الجوفّية.من المتوقع أن تؤثر المتغيّرات المناخية في لبنان على انتاجية الأرض الزراعية, فالزيادة المتوقعة في درجة الحرارة وتغيّر نمطها الموسمي سيؤدي الى نقص الإنتاجية الزراعية لبعض المحاصيل وحيوانات المزرعة، وهذا التغيير المناخي سيؤدّي إلى إختفاء بعض أنواع الزراعات التي تحتاج إلى كمّية عالية من المياه كالشمندر السكّري والذرة الخ. التعدّي على الثروة الحرجية الشجرية النادرة من المعروف ان التغيّر المناخي هو ناتج بالأساس عـن ازدياد تركيزات ثـاني أوكسيد الكربـون والميثان والأوكسيد النتري وغازات الدفيئة الأخرى (GESs) فـي الغلاف الجوي للأرض والتي تساعد الثروة الحرجية في تخفيف أخطاره إلا ان الإعتداءات المتكررة على الثروة الحرجية في منطقة القموعة المتمثّلة بأعمال التقطيع الجائر الذي تتعرّض له أهم أنواع الأشجار المعمّرة والنادرة، فقُطع عدد من أشجار اللزاب والشوح المعمّر في منطقة القموعة الذي تعتبر من الغابات الفريدة من نوعها في منطقة حوض البحر المتوسط، التابعة عقاريا إلى بلدة فنيدق العكارية. وهذه المنطقة تتعرّض لعدد من التعديات على الثروة الحرجية الشجرية النادرة في هذه المنطقة التي تعدّ من أجمل مناطق لبنان نظرا للغابات التي تحوي أشجار نادرة ومعمّرة كالارز والشوح واللزاب وغيرها... مشكلات الصرف الصحي ان تلوث الأنهار والينابيع والمياه الجوفية والسطحية يجب أن تحث الدولة على إقامة شبكة تكرير صرف صحي لتبقى الزراعة في سهل عكار هي المورد الأصلي لحياة سكانه إلا ان اختلاط مياه الصرف الصحي بالمياه المخصـــصة للري، لاستخدام المناســــب للأسمدة والمبـــيدات كي لا تتخطى الحد المطلوب إضافة إلى استعمال مياه نظيفة في الري ومن المعلوم أن مشكلة التلوث الناتجة عن الصرف الصحي هي من المشاكل المزمنة التي تعاني منها محافظة عكار، التي تفتقر إلى شبكات صرف صحي تتمتع بالمواصفات الفنية والبيئية السليمة، ما يجعل الواقع البيئي والصحي مأساوياً للغاية. بالإضافة الى مشكلة عامة في شبكات الصرف الصحي في مختلف القرى والبلدات لان نظافة الآبار الارتوازية التي يمكن أن تكون قد اختلطت مع مياه الصرف الصحي. في عكار أربعة أنهار أساسية هي: الكبير الشمالي والأسطوان وعرقة والبارد، وعدد كبير من الأنهار الصغيرة أو الموسمية ومئات الينابيع... الحفر الفوضوي للآبار الإرتوازية، أوقع القسم المتبقي تحت تأثير التلوث بالحفر الصحية التي لا تراعى فيها أدنى قوانين السلامة العامة للمياه.. لذلك فإن عكار منطقة الأنهار والينابيع تئنّ من العطش.. ومن التصحّر ومن الإهمال الدائم... فنهر عرقة، ينبع من أعالي جرود عكار ويمر في عدد من القرى ثم يصبّ في البحر الأبيض المتوسط. نهر أسطوان المعروف أيضا بنهر الخريبة ينبع من نبع الشوح وعدة ينابيع أخرى على سفح جبال القموعة في عكار العتيقة في منطفة عكار، ويمر في عدة بلدات خاصة في دير جنين والهد والسويسة وبلدة خريبة الجندي. والنهر الكبير الجنوبي يشكّل الحدود مع سوريا ولبنان من الشمال ومعظم ينابيعه سورية ويصب في البحر المتوسط عند بلدة العريضة.نهر البارد هو من أنهار لبنان. ينبع من عيون السمك ويصب في البحر الابيض المتوسط { يقول رئبس بلدية مجدلا خلدون كثوب: «أخيرا عكار بدأت تنهض بالبيئة نحو الأفضل كما نتمنى، ونحن اليوم كنا في افتتاح دوار العبدة الذي تم تشجيره وإزالة البسطات والأكشاك وزرع الأشجار وتنظيف الطرقات، وهذا تم باشراف المحافظ وفعاليات المنطقة ووضعنا خطة شاملة لتنظيف مدخل عكار وإنارته، وهذا الخط الممتد من المحمرة حتى حلبا يلزمه نظافة واهتمام من كل النواحي. أما بلنسبة للمحميات وقطع الأشجار، فهذا الموضوع يجب ضبطه من قبل مصلحة الزراعة في عكار وملاحقة أصحاب المشاحر الذي هم يقومون بقطع هذه الأشجار للإفادة الشخصية. أما عكار فهي أجمل منطقة في لبنان من حيث جبالها وسهولها، ونحن نشتهر في عكار بالزراعة ولا يوجد عندنا أي مصانع أو شركات حتى الشباب تتوظف فيها، كما وان أبناء عكار ليس أمامهم سوى الجيش والقوي الأمنية الأخرى للدخول إليها. أخيرا نأمل من الدولة أن تهتم بعكار أكثر من أي منطقة ثانية لانها محرومة من كل مقومات الحياة الاجتماعية والانمائية والبيئية، ونحن  كرؤساء بلديات نقوم بجهد شخصي للنهوض في بلداتنا على كل الصعد لأن الدولة غائبة عن عكار بشكل كامل. { يقول نائب بلدية بيت الحج وجيه الحج: «ان محافظة عكار هي من أكبر وأهم المحافظات في لبنان، ولكن للأسف تعاني عكار من مشاكل بيئية خطيرة جدا وهي تلوث الأنهر من جراء تحويل الصرف الصحي على عدد كبير من الأنهر في عكار. أما بالنسبة الى المحميات، فيجب على الجهات المختصة الاهتمام بزيادة المحميات والحفاظ عليها خصوصا بعد قطع الأشجار المعمّرة التي تزداد حاليا، علما ان المحميات هي من أهم العوامل القادرة على تخفيف تلوث البيئة. { يقول رئيس بلدية حرار خالد اليوسف: «يوجد في عكار مشاكل متعددة ومنها مياه الري التي لا وجود لها ولا أفق لدى الدولة للاهتمام بمشاريع تروي القرى والسهول، توجد بعض الآبار ولا تخلو من التلوث مع العلم ان الأنهر في عكار تذهب الى البحر، كذلك مشكلة النفايات المنتشرة بكل مناطق عكار وﻻ من يهتم ولا اهتمام للدولة بدفع مستحقات البلديات لكي تخفف أعباء هذه المشاكل بل بدأوا بتسييس هذه الأموال. { يقول الأستاذ زاهر الكسار رئيس اتحاد روابط مختاري عكار: «مشاكل عكار البيئية كثيرة ونحاول قدر المستطاع أن نتخطى صعوباتها برغم اننا نفتقد لشبكات الصرف الصحي الضرورية جدا للإنسان وللزراعة وله تأثيراته السلبية جدا، ومشكلة المحميات هي المشكلة الكبرى وتعلو الصرخة كل مرة من جرد القيطع لانهم أكثر المتضررين بسبب الشجر الفريد من نوعه الذي يتم سرقته وتلفه وتقطيعه، وبعض الأشجار فريدة من نوعها وعمرها الاف السنين وهي تاريخ عكار. ان سعادة محافظ عكار قرر تشكيل لجنة ووضع شرطة خاصة لمراقبة الاحراج والمحميات للحفاظ على هذه الثروة لكن حتى الآن لا شيء يتم تطبيقه على الأرض واتمنى أن نصل الى حلول في القريب العاجل. انتشار المكبات العشوائية ان تحوّل الأودية في عكار إلى مركز لتجميع النفايات على اختلافها فضلا عن تسليط المياه المبتذلة والصرف الصحي على الروافد المائية فيها أمرا شائعا. عدة ينابيع كانت تعدّ من أهم مصادر المياه في المنطقة باتت ملوثة بفعل امتزاجها مع المياه الآسنة والصرف الصحي بعدما أن تم تسليط المياه المبتذلة والصرف الصحي على الوادي، فشكّلت سيلاً أسود اللون إنساب مع المنحدرات إلى الينابيع المذكورة التي تغيّر شكلها وطعمها وريحها بفعل تسرّب المياه الآسنة إليها. هذا فضلا عن الآبار الارتوازية المنتشرة على جانبي الوادي والتي تلوثت بدورها ما دفع الأهالي إلى الإستغناء عن هذه المياه رغم حاجتهم الماسّة إليها لا سيما وان الينابيع هي ينابيع دائمة الجريان وليست موسمية. والمشكلة أن سبب تلوث المياه لا يقتصر فقط على المياه المبتذلة وحسب، بل هنالك عامل آخر للتلوث في المنطقة وهو انتشار المكبات العشوائية وهذا ما يزيد من نسبة التلوث بشكل كبير لا سيما بعد تحلل هذه النفايات ووصول محلولها إلى الينابيع والمياه الجوفية، برغم كل هذا ما زالت عكار تتفاءل بالتطلع نحو الأفضل خصوصا وان الطبيعة فيها لها سحرها الخاص الذي لا يقاوم. 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع