الدور المرتقب للمجلس الشرعي ومجالس إدارة الأوقاف الإسلامية | لا يمكن لمن تابع انتخابات المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى والمجالس الإدارية للأوقاف في بيروت والمناطق اللبنانية إلا أن ينوّه بالأجواء المريحة التي سادت هذه العملية الإنتخابية وهي تجري بعد مضي حوالى العشر سنوات على المجلس الذي انتهت ولاياته بعد تمديدٍ وتجديد أملته الأوضاع المعروفة في دار الفتوى والتجاذبات «السياسية» في هذه المؤسسة الإسلامية الحيوية. وبالعودة إلى الأجواء التي سبقت موعد الإنتخابات فقد حرصت القوى السياسية كعادتها على دعم مرشحين معينين وتشكيل قوائم ضمّت شخصيات من القوى المختلفة لم تنجح معظمها بل خرقها مرشحون مستقلون كما حصل في بعض الدوائر وخاصةً في طرابلس ما يدل على ديمقراطية هذا الإستحقاق وتنامي إهتمام الشخصيات الإسلامية وليس فقط أعضاء الهيئة الناخبة بهذا الإستحقاق مع حرص الجميع على اعتبار التجاذبات قد أصبحت وراءنا وأن جميع الفائزين هم الآن في إطارٍ جامع لوحدة المسلمين والإلتفاف حول قضايا هذه الطائفة بغض النظر عن إنتماءات الفائزين وتوجهاتهم. ولا يمكن لمن تابع مجريات هذا الإستحقاق إلا أن يثني ويؤيّد موقف مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان على أنه قد بدأت مسيرة الإصلاح والتطوير والنهوض بمؤسساتنا الإسلامية ونحن نطوي بذلك صفحة الماضي من أجل إعادة تكوين البيت الداخلي على أسسٍ صحيحة ونتطلع إلى المستقبل وإلى مشاريعنا واهتماماتنا التي تعزز من دور دار الفتوى وتعزز من إداء المؤسسات الوقفية. إن العاشر من أيار هو محطة تاريخية تضع الفائزين في هذه الإنتخابات أمام مسؤولياتهم وأماناتهم في أن يقوموا بواجباتهم في تطوير المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى وتمتين صلته بالمسلمين الذين كانوا يرون هذا المجلس فقط ملتقى النخبة لتسيير أمور إدارية لا يشعر معها المسلمون بأي صلةٍ أو إهتمام فقد كان هذا المجلس معزولاً عن القاعدة الإسلامية وغير عابئٍ بالأوضاع السياسية التي تلف لبنان والمنطقة. إن أمام هذا المجلس العديد من الإستحقاقات التي ينبغي العمل عليها ولعل في مقدمتها تعديل المرسوم الإشتراعي رقم 18\55 لجهة توسيع الهيئة الناخبة لتضم فعاليات أكاديمية ونقابية ودينية وإعلامية وغيرهم من أهل الرأي. كما أن المجلس الحالي أمام رهان تجميع الصف الإسلامي وإعادة الإعتبار لدوره في الحياة السياسية العامة وإبداء رأيه الوازن في مجمل التطوّّرات المحلية والإقليمية. ولا يقلّ دور مجالس إدارات الأوقاف عن دور المجلس الشرعي في حياة المسلمين عبر استنهاض هذه الدوائر من أجل تنمية الأوقاف وتطويرها وحسن استثمارها لتكفي حاجات الموظفين والعلماء والخطباء والأئمة وخدمة المساجد فقد آن الأوان أن تتغيّر أوضاعهم الإجتماعية نحو الأفضل. إن عضوية المجلس الشرعي ومجلس إدارة الأوقاف تكليفٌ وليس تشريفاً ولم يعد من الجائز أن تسترخي هذه المؤسسات بعد نيلها الثقة بل أن يضاعفوا جهودهم وإمكانياتهم في دعمها وفرض وجودها على الساحة اللبنانية يلتف حولها المسلمون من كل الإنتماءات وتكون رديفاً للفاعليات السياسية والنيابية في مجرى الحياة اللبنانية. إن المسلمين اللبنانيين متفائلون بدور المجلس الشرعي بهمّة وعناية المفتي دريان ونحن متأكدون بأننا سنرى توجّهاً شديداً له وكأنه مجلسٌ نيابي إسلامي يحمل هموم المسلمين ويلاحق قضاياهم وإن كانت مواد القانون 18\55 تحصر مهمات هذا المجلس بالشؤون الإدارية المحضة.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع