المفتي الشعار لـ «اللواء»: الدولة في بعض الأحيان تهمل الشمال لكن أن. | لست خاسراً في انتخابات «الشرعي» ومن أطلق مثل هذا الكلام إنما يدّعي أنه عرف شيئاً لكن غابت عنه الحقيقة أكد مفتي طرابلس والشمال الشيخ الدكتور مالك الشعار ان أي كلام عن خسارته في انتخابات الشرعي إنما انطلق ممن يدّعي انه عرف شيئا، لكن غابت عنه الحقيقة، وانه كان مشاركا في دعم خمسة وتسعين بالمئة من المرشحين كما كان مشاركا في دعمهم وفي تاييدهم وفي تبنّيهم. المفتي الشعار وفي معرض تعليقه على تعيينات الأسماء المتممة تمنّى لو كان بينهم ممثل الكورة ملاحظا في ذلك ثغرة لان في منطقة الكورة كفاءات كالتي وقع التعيين عليها وتارة أكثر. وتمنى تعديل التمثيل المناطقي مذكّرا ان عدد أبناء المسلمين السنّة في طرابلس يزيد على كل المناطق وينبغي أن تأخذ طرابلس حقها وكذلك الأقضية الملتصقة بها وكذلك محافظة عكار، وأعلن ان الدولة في بعض الأحيان تهمل الشمال لكن ان يهمل المسؤولون الدينيون الشمال فهذا أمر غير مقبول على الاطلاق. اللقاء الموسّع تناول أيضا قضايا الأوقاف وما جرى تنفيذه مذكّرا بمكننة عقارات الأوقاف في طرابلس شاكرا لكل من دعمه هذه المهمة. وهنا نص الحوار: * شهدت طرابلس استحقاق انتخاب مجلس أوقاف طرابلس وممثلي المجلس الشرعي، كيف يمكن أن نقيّم كل هذا المشهد؟ – ابتداء لا بد من ان أثمّن عاليا حركة الانتخاب التي جرت في كل لبنان، في طرابلس والشمال، لاستحقاق اعتبره من أهم الاستحقاقات للمؤسسة الدينية الإسلامية، هذا الاستحقاق تناول أمرين، الأول  هو انتخاب المجلس الإداري للأوقاف وهي قفزة نوعية لان المجلس الإداري بنص المرسوم 18 ينتخب كل ثلاث سنوات، والأيام الماضية للأسف الشديد كان يأتي نتيجة التعيين ولم أكن دائما راضيا عن التعيين من أوله لآخره، وكانت تفرض علينا بعض الأسماء التي لا أحب أن أعلّق على وجودها كثيرا لكن كنت اتمنى أن يختار الأفضل. والانتخابات التي جرت في طرابلس للمجلس الإداري لأوقاف طرابلس والشمال كانت ممتازة بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى. وأنا أحيي الهيئة الناخبة، كما أحيي المرجعيات السياسية الأساسية الفاعلة في الانتخابات، وأعني تيار المستقبل، ودولة الرئيس نجيب ميقاتي وتيار العزم، وكلا التيارين ترك لي الحرية لاختيار الأسماء من الألف الى الياء، هذه الأسماء لقيت قبولا ورواجا وتأييدا مئة بالمئة، والعلماء نجحوا بالتزكية، ورجال القانون نجحوا بالتزكية، والمسؤول عن الملاك نجح بالتزكية وموضوع المهندسين نجح بشبه تزكية رغم ان المرشح الثالث المنافس كان على درجة عالية من الكفاءة وحسن الخلق كاللذين نجحا، ولم يكن عندي من مانع لنجاح أي من الثلاثة، إلا ان اللذين رشحتهما بنفسي كلاهما نجح وعن التجار نجحت شخصية جديدة لأول مرة وهو يمتع بحضور طرابلسي معروف. * ماذا يعني هنا سماحة الشيخ وجود هذا المجلس الإداري للأوقاف؟ - أولا ان هذا المجلس نجح بالتزكية بحوالى خمس وتسعين بالمئة وكل واحد من هؤلاء الأعضاء هو ملء السمع والبصر في عطائه ونوعيته ووزنه ومستواه الفكري والديني، لذلك أنا راضٍ كل الرضى عن المجلس الإداري للأوقاف، وهؤلاء هم فريق عمل مفتي طرابلس والشمال اللذين نتحرك ونأخذ القرارات بالتعاون معهم وبدراسة كل الأمور في جلساتنا الدورية. * ماذا إذا في مقلب الانتخاب للشرعي الأعلى، هناك الكثير من اللغط أثير وكثير من التحليل؟ – اعتقد هنا ان النجاح الذي تحقق لمنطقة الضنية كان لافتا، وظاهرا وكذلك بالنسبة للمنية، وهذه خطوة جديدة ومباركة، ان منطقة الضنية ومنطقة المنية تمثلتا في المجلس الشرعي وبكل فخر واعتزاز كنت الذي رشح الأسماء وكلاهما قد حقق نجاحا وفوزا متقدّما، وقد تألمت كثيرا لاستبدال مرشح الكورة فقضاء الكورة تابع لطرابلس والشمال ومنطقة الكورة يعلم اللبنانيون من أقصى الجنوب الى أقصى الشمال وعلى مساحة الوطن ان قضاء الكورة من أهم الأقضية في لبنان التي تتميّز بثقافتها وبحضورها العلمي والثقافي والأدبي، وان أبناء الكورة من النسيج الذي يرمز إليه بالاعتدال  وبالتمسّك بالدولة والمؤسسات. * اسمح لي هنا سماحة المفتي أن أنبّه غيرتي الكورانية قليلا ماذا حدث فعلا لماذا استبعد ممثل الكورة؟ – في الواقع كنت قد رشحت سعادة الدكتور هاشم الأيوبي وهو معروف لدى الجميع، لكن التنافس السياسي على مرشح لطرابلس هو الذي جعلني أطلب من الدكتور هاشم أن ينسحب لأني لا أريد لهذا الاسم أن لا يأخذ مكانه أو أن يكون موضع استبعاد. وقد وعدت وبالتحديد من قبل دولة الرئيس فؤاد السنيورة باتصالين مباشرين معه بأن يقع عليه الاختيار بالتعيين ووعدني بانه سيفعل قصارى جهده للأسف ان التعيين لم يشمله وأنا اعتقد بان هذه خسارة للمجلس الإسلامي الشرعي الأعلى. *  يحضرني هنا سؤال صاحب السماحة عن مسألة التمثيل المناطقي ومطالبة قوى إسلامية بالتعديل قبل الانتخاب أي رأي كان لكم في هذا المجال؟ رغم ان بعض المراقبين طالبوا بممثلين حتى لزغرتا والقلمون والكورة والبترون؟ - في الواقع أنا واحد ممن رفع شعار تعديل المرسوم 18 قبل اجراء الانتخابات وتحدثت مع دولة الرئيس فؤاد السنيورة ومع سماحة مفتي الجمهورية لكن كأن هناك قرارا قد أخذ بصورة قطعية انه لا يمكن أن يجري التعديل قبل الانتخاب. وكعادتي لا أحب أن اصطدم مع أي مسؤول لاني اعتبر بأن هناك فرصة لأن يكون للرأي الآخر وجهة نظر ربما تكون راجحة أو لها اعتبار معين إلا انني كنت أود أن يجري التعديل للمرسوم 18 في عهد المجلس الشرعي السابق الذي أعدّ مسودة التعديلات للمرسوم وأنا لا أدري لماذا لم يحدث ولم أقف على الحكمة أو المصلحة التي دفعت المعنيين للعدول عن التعديلات لما بعد الانتخاب. * ولكن هناك ظلم في التمثيل المناطقي ألا ترون ذلك؟ – دعنا نشير مثلا الى صيدا لها ثلاثة ممثلين ولها ممثل بالتعيين أربعة وصيدا عدد سكانها وعدد المنتخبين فيها من المسلمين السنّة أقل من قضاء المنية الضنية، كما ان العدد أقل من عدد سكان محافظة عكار، وحدث ان عكار انتخب لها وجرى تعيين آخر، هذه خطوة إيجابية وقد فرضت المنية الضنية نفسها وأوصلت ممثلا عن كل منطقة وأنا اعتقد بأن هذا كان لافتا ومتقدّما. أنا أريد أن أقول هنا انه كان هناك إصرار في طرابلس من بعض المرجعيات السياسية وبالتحديد دولة الرئيس نجيب ميقاتي على أن طرابلس لا يجب أن يكون عدد ممثليها أقل من خمسة وهذا الذي حدث. وصحيح اني أعددت تصوّرا فيه مجموعة من الأسماء والمرشحين وهم ينالون الثقة بشبه اجماع وهنا لا بد من الإشارة الى ان المرشحين في طرابلس والشمال هم بين الحسن والأحسن، واظنني قد اخترت من بين هؤلاء الأسماء من ينال درجة الأحسن ولا أستطيع أن اختار إلا الأحسن لان العدد محدود، فكان هناك موقف لادخال بعض الأسماء واعتقد ان الذين فازوا وخاصة فضيلة الشيخ مظهر وفضيلة الشيخ أمير كلاهما كان يتمتع بحضور وبثقة وكلاهما قد استشارني مرارا، وأنا نصحتمها بالترشح والاستمرار به. وخاصة ان اللائحة المعلنة لم تكن حاضنة لأي من العلماء في طرابلس والشمال. * قد يسأل سائل ما الذي حصل فعلا؟ خاصة ان هناك مواقف أطلقت وأوحت ان سماحتك كنت خاسرا في هذه الانتخابات؟ -  من يقول هذا الكلام يدّعي انه عرف شيئا، لكن غابت عنه الحقيقة، فالحقيقة غير ذلك تماما المجلس الإداري للأوقاف الذي عيّن وسمّى أسماءه هو مفتي طرابلس والشمال، والمجلس الشرعي كل الذين نالوا الفوز أو معظمهم 95 بالمئة منهم كنت مشاركا في دعمهم وفي تأييدهم وفي تبنيهم. * ما كان الهدف من الأصوات التي قالت بخسارتك أو أي شيء من هذا القبيل؟ – القضية ربما انحصرت في ممثل واحد، وأنا اعتقد بان كل عمل عام من حق الناس أن تبدي رأيها فيه، ولكن المؤسف أن يبدي أحد رأيه دون أن يكون عنده علم واقعي وحقيقي. والمعنيون يعرفون أي دور لي في اختيار الأسماء من بسام الرملاوي الى بسام طراد حتى انني اخترت الدكتور عبد الاله بعد إصرار الأستاذ محمد رشيد على الاعتذار عن الترشح، وأنا كلمت الدكتور عبد الاله. في كل الأحوال كل من نجح من الأخوة يصب في خانة توجه ورغبة مفتي طرابلس والشمال لانني كنت متبنيا لكل هذه الأسماء. * كما تعلمون النظرة الآن هي للمستقبل، ولعمل المجلس الشرعي الأعلى وأمس جرت تعيينات الأعضاء المتممين لا أعرف إذا كان لك من تعليق على الأسماء فهل ترغب فعلا بالتعليق عليها سماحة المفتي؟ – الأسماء التي رشحت أو التي وقع عليها الاختيار الى حد ما أسماء كبيرة، لكن لفتني عدم حضور أسماء كبيرة من منطقة الكورة اعتقد ان التعيينات فيها ثغرة لتغييب منطقة الكورة وفيها كفاءات كالتي وقع التعيين عليها وتارة أكثر. أما الأسماء المعينة ربما كان سماحة مفتي الجمهورية يهدف من خلال تسميتها بحكمة، أنا آمل أن يؤدي كل دوره، فالدكتور سهيل البوجي معروف على مستوى الوطن بكفاءاته الإدارية والقانونية وهو من أهم قضاة لبنان، ولعله يثري المجلس الشرعي وبالطبع اختيار سماحة المفتي الشيخ سليم سوسان وسماحة المفتي الشيخ خالد الصلح كذلك هما قيمة مضافة للمجلس وأنا لا يفوتني أن أشير الى معالي الوزير عمر مسقاوي هو شيخ المجلس الشرعي وهو أهم قيمة قانونية وإسلامية في معرفة أحكام الوقف وهو مشارك في المجلس الشرعي أظن من أيام الستينيات وأيام دولة الرئيس الشهيد رشيد أفندي كرامي رحمه الله. * وهل تعتبر سماحتك انك أستثنيت من هذ التعيينات، ولو كان في طيّات السؤال بعض الجرأة مني؟ – أنا موجود من خلال الوزير عمر مسقاوي المعيّن عن طرابلس واختياره يريحني كأني حاضر. * كما تعلمون ان هناك مسؤوليات ملقاة على عاتق المجلس على مستوى الاهتمام بالوقف ومسألة الحداثة والتطوير إضافة الى تعديلات مفترضة وملحّة على مستوى النظام الداخلي للمجلس، أي خطوات ترون للمجلس؟ - لا شك ان المرسوم 18 يحتاج الى دراسة متأنية جدا، لكن أنا آمل أن تكون الدراسة معنية بمراعاة المصلحة الإسلامية ولا شيء غيرها، وأن تراعى المناطق وأن يكون عند المسؤولين جرأة بأن يعطوا كل منطقة حقها، وهذا إذا لم يحدث سيكون لنا موقف اعتراضي وأنا تحدثت في هذا الموضوع مع المعنيين وآمل أن يتحقق ما وعدنا به. فمنطقة الشمال تشكّل ما لا يقل عن خمسة وأربعين بالمئة من المسلمين السنّة وهم موجودون في الشمال، نعم صيدا مهمة يكفي انها بلد رياض بك الصلح ورفيق الحريري لكن بصراحة طرابلس كذلك، وهي لا تقل أهمية عن صيدا، وعدد أبناء المسلمين السنّة في طرابلس يزيد على كل المناطق وينبغي أن تأخذ طرابلس حقها وكذلك الأقضية الملتصقة بها وكذلك محافظة عكار، وأنا أعلن ان الدولة في بعض الأحيان تهمل الشمال لكن أن يهمل المسؤولون الدينيون الشمال فهذا أمر غير مقبول على الإطلاق. أنا أظن ان الشمال سيأخذ حقه في الأيام القادمة باذن الله. أوقاف طرابلس من اليدوي إلى التحديث * انتهز هذه الفرصة لأسأل سماحة المفتي عن أوقاف طرابلس وعن مصير عقاراتها ودوائرها، فكما نعلم انك سعيت من خلال السنوات الماضية بجهد لمعالجة ترسبات من الماضي هل تمكنت من تلافي خلل كان يعتري العمل الوقفي؟ – لقد تناول عملي في طرابلس جوانب متعددة، الجانب الأول هو موضوع العقارات الوقفية، وقد كان تحت يدنا دفتر مكتوب فيه بخط اليد والكاتب فيه الأستاذ عصام سنجقدار الذي كان كاتبا في الدائرة ثم صار رئيسا لها. كان عدد العقارات الوقفية المسجلة في هذا الدفتر ألف وبضعة مئات أو أكثر ونحن قمنا بجهد كبير لمعرفة العقارات الوقفية التي ينبغي أن تكون مسجلة عندنا لانها عقارات وقفية، نحن بعد خمس سنوات توصلنا لاحصاء عدد العقارات وقد وصل الى ما يزيد على الخمسة آلاف عقار والعقارات التي هي 2400 سهم كلها قد استخرجنا لها سندات تمليك خضراء موجودة عندنا، ولا بد من أن أرسل تحية لدولة الرئيس نجيب ميقاتي، لانني عندما استلمت الأوقاف وجدت ان عدد الموظفين لا يكفي وان هذا العمل الإضافي يحتاج لكي انشيء مكتبا عقاريا فيه من الموظفين هم سبعة، أو ثمانية، وهؤلاء يتقاضون رواتب، الرئيس ميقاتي يدفعها لنا ونحن ندفعها لهم، هذا المكتب هو الذي قام بهذا العمل. وهناك عقارات نحن شركاء فيها مع الآخرين وهي حقوق وقفية يطلق عليها في القانون على ان بعضها حكر ومقاطعة وُجِبك. مجموع هذه العقارات مع بعضها يزيد على الخمسة الاف عقار، هذه خطوة قمنا بها بجهد كبير وأنا أعلن ان هذا ليس موجودا على الأرض اللبنانية ولا في مطلق دائرة أوقاف إلا في طرابلس. نحن ذهبنا الى الدوائر العقارية وكل يوم كان لنا موظفان أو ثلاثة ويتابع كل ما له علاقة بوثائق الاثبات حتى اننا راجعنا معظم الاوراق الثبوتية في الدوائر العقارية حتى وصلنا الى هذا العدد، سنكمل، لاني اعتقد ان لنا بعض العقارات ربما خارج منطقة الشمال ،وربما نصل الى بيروت لكن هذا يحتاج الى زمن ونحن نعمل على مدار الساعة وليس عندنا ساعات للدوام. وفي الشق الثاني وربما يكون خيالا قمنا بعملية المكننة لكل ما له علاقة بالأوقاف لشؤون الموظفين والعقارات الوقفية، للتعليم الديني، الى مكننة القلم، كل ما له علاقة لعملنا الوقفي أصبح خاضعا للمكننة ودولة الرئيس السنيورة ذكر لي بان الذي وصلتم إليه ليس موجودا في الدوائر العقارية حتى في بيروت. ونحن عندما أعلنا المكننة قمنا بعملية مؤتمر ودعوت كل المؤسسات الإسلامية من المجلس الشرعي الى المقاصد الى دار الايتام ورؤساء الوزارات الى كل المسؤولين وقد شاركنا كثير منهم وشرحنا لهم ما توصلنا إليه وما انجزناه. طبعا هناك شق ثالث اسمه التعليم الديني، وأنا عندما استلمت مهمتي كان عندنا عدد المدرّسين في التعليم الديني أقل من مئة مدرّس نحن اليوم عندنا ما يزيد على المئتي مدرّس، لماذا؟! لاننا قمنا باحصاء جميع المدارس الرسمية بمنطقة الشمال وأرسلنا مدرّسين لكل مدرسة ولو كان هناك صف واحد فيه خمسة طلاب مسلمين. وقد اخذنا على عاتقنا تعليم الدين الاسلامي وقيمه وعقيدته وأحكامه في سائر المناطق. وقد قمنا بعملية تأهيل المدرّسين فقد كان هناك بعض المعلمين والمعلمات لا يحملون الشهادة الاعدادية أو ربما لا يحملون غيرها. نحن الآن لا يوجد عندنا مدرّسا او مدرّسة إلا ويحملون إما الثانوية الشرعية واما الشهادات العالية وبلغ عدد المدرّسين عندنا ما يزيد على المئتين. أقمنا دورات تدريبية وتاهيلية للمدرسين وأتينا باخصائيين من لبنان وخارجه عندهم تخصص تربوي. ونحن جعلنا ما يسمى التفتيش الديني أو التنسيق وهناك مكلفون بالتنسيق والتفتيش والاشراف على دفاتر التحضير عند كل مدرّس.قمنا بجهد كبير وبدانا نلحظ ان التعليم الديني قد انتقل الى درجة متقدمة ونحن لن نتوقف عن المتابعة في عملنا وهناك نصب أعيننا إيجاد المنهج والكتاب المدرسي لكل المراحل الدراسية. ختاما شكر المفتي الشعار كل من ساهم ودعم مشاريع دار الفتوى في طرابلس دولة الرئيس الشيخ سعد الحريري ودولة الرئيس نجيب ميقاتي ومعالي الوزير محمد الصفدي «على أمل أن نعقد مؤتمرا قريبا وأن نعلن فيه للبنانيين كل ما انجزناه.. بإذن الله». في أوقاف طرابلس الِآن مجلس هو بمثابة فريق عمل ونتحرّك ونأخذ القرارات بالتعاون معهم

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع