«الدفتردار».. حي الفقر الغارق في أخطار النسيان | يعتبر حي الدفتردار الشعبي في قلب مدينة طرابلس صلة الوصل بين الكثير من الاحياء القديمة والتاريخية، والحاضنة لاهم المعالم الاثرية، من «الجامع المعلق« الى «الخانقاه« و»الحمام الجديد«، كلها شواهد على هذا التاريخ، لكن الحي بحد ذاته يفتقر الى الحد الادنى من مقومات العيش اللائق والكريم للقاطنين فيه، وبات اسمه رديف الاشكالات شبه اليومية، وأضيف اليه مؤخرا تسجيل حالتي انتحار كنتيجة للظروف المعيشية الصعبة، وفقاً للرسالة الصوتية التي تركها احدهم قبل الانتحار بعد أن ضاقت بوجهه سبل العيش! وهذه الظواهر تتفشى وبخاصة الاشكالات اليومية بسبب غياب المعالجات الجذرية لما يعاني منه الحي من أزمات متراكمة.. وكأن «محاور» الفقر والقهر والاهمال مستوطنة فيه الى جانب الاهالي يعيشون جنباً الى جنب. والحي الذي حوله النظام السوري في أثناء وجوده الى بؤرة متوترة، لم يجد بعد كل تلك السنوات من يزيل عنه تلك الصورة السوداوية ولا حتى من يبادر الى بلسمة جراحات أهله ولا «اقتحام« الحي بمشروع تنموي يمسح عنه السمعة التي تلازمه، وهو ما يؤكده مختار الحدادين مازن ضناوي ويقول: «لا يوجد الحد الادنى من المقومات البشرية في حي الدفترادار، الذي يعد صلة الوصل بين أسواق المدينة القديمة والمفترض أن تكون مزدهرة«.  ويضيف: «البيئة الاجتماعية صعبة جدا ومعقدة، بيوت قديمة في معظمها على حافة الانهيار ولا أحد يهتم بها، باختصار الحي يحتاج الى مشروع شامل، ونستفيد من هذه المناسبة لنوجه دعوة الى القطاع الخاص والمتمولين من ابناء طرابلس لاتخاذ المبادرة لإنقاذ الحي وساكنيه«. ولا يرى مسؤول لجنة المتابعة لحقوق طرابلس محمد بيروتي واقع الحي سوى «نموذج عن بقية أحياء المدينة، التي تعاني البطالة والفقر وغياب فرص العمل وحرماناً يعشش على مدى سنوات من دون أن يجد طريقاً لرفعه، ويشعر نتيجة غياب المشاريع ان تلك الاحياء على شفير الانهيار والمسؤولية تقع أولاً على عدم حضور الدولة اللهم الا من الناحية الامنية، وثانياً على المتمولين من أبناء طرابلس والمسؤولين الذين نأوا بأنفسهم عن تلك الاحياء ولم يقدموا لأهلها سوى الوعود العرقوبية. وفي هذه الظروف الصعبة والقاسية على كل النواحي نطلق تحذيراً الى المسؤولين في طرابلس لمد يد العون سريعاً لإنقاذ الاحياء القديمة قبيل فوات الآوان«. ويقول ابراهيم محمد، من سكان الاحياء القديمة: «هناك ضائقة معيشية صعبة جدا تطال الجميع، يضاف اليها دخول اليد العاملة الكثيفة للنازحين السوريين والتي فاقت كل تصور، وهو زاد حجم تدهور الاوضاع والمطلوب ايجاد حلول سريعة وليس اعطاء وعود كما كان يحصل سابقاً في المدينة وبخاصة في اثناء الانتخابات«. ولفت الى ان «أكثر من ثمانين في المئة من الناس في المدينة «منتوفة» وهم لا يستطيعون تأمين مصروفهم اليومي، وقدرتهم على التحمّل تضيق يوماً بعد يوم! والازمة الاجتماعية والمعيشية الى ارتفاع وبات كل شيء متوقعاً، وعلى الدولة والمسؤولين المتمولين في المدينة اتخاذ المبادرة بشكل عاجل قبل أن يقع الفأس في الرأس«.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع