إطلاق «المبادرة الوطنية السنية».. و«المستقبل» يقاطع | شكلت «المبادرة الوطنية السنية» التي أطلقت أمس في لقاء عقد في «مجمع البيال»، خطوة على صعيد السعي لإيجاد إطار جامع للسنة تحت عناوين مختلفة أبرزها: نبذ الفرقة الناتجة عن المحاور السياسية القائمة ضمن الطائفة، والعمل مع سائر الأطراف السياسية والطائفية الأخرى على إطفاء الحرائق المتأتية من النيران المشتعلة في المنطقة العربية، وتبريد الأجواء في الشارع اللبناني بما يساهم في تعزيز أمن واستقرار اللبنانيين والذي يعتبر مسؤولية مشتركة بين كل الأطراف السياسية. ويبدو أن هذه المبادرة التي جمعت أطيافا سنية من مناطق واتجاهات مختلفة، لم ترق لـ «تيار المستقبل» الذي قاطع اللقاء بالرغم من قيام اللجنة التأسيسية لـ «المبادرة» بزيارة أكثرية القيادات الزرقاء لاطلاعها على مسودتها، ما أوحى بمعارضة «المستقبل» لأي إطار سني جديد من شأنه أن يكسر الآحادية السنية التي يسعى الى التمسك بها، والتي خاض وما زال يخوض من أجلها معارك ضارية ضد الرئيس نجيب ميقاتي الذي فرض نفسه شريكا أساسيا. وكان تخلل اللقاء كلمات للزميل نزيه الأحدب، الشيخ خلدون عريمط باسم مفتي الجمهورية الشيخ عبداللطيف دريان، النائب السابق مصباح الأحدب، الدكتور خلدون الشريف، خالد الحجيري باسم أهالي عرسال، عضو المكتب السياسي في «حزب الاتحاد» هشام طبارة، المحامي نبيل الحلبي، المحامي أمين بشير، وأكد المتحدثون أن المبادرة لن تشكل محورا جديدا أو تجمعا حزبيا أو طائفيا، بل هي محاولة متقدمة لتوحيد الرؤى التي يتوافق عليها الجميع، في ظل الظروف الحساسة التي يمر بها لبنان والمنطقة. وحملت المبادرة التي أعلن عن بنودها الأحدب، سلسلة عناوين وطنية وسياسية، واقتصادية واجتماعية، وعربية، لجهة: أولاً، التأكيد على تمسّك سنّة لبنان باتفاق الطائف، والتزام تطبيقه قبل البحث في أي تعديلات فيه والعمل فيما بعد على تطوير بعض بنوده. ثانيا، التأكيد على أن الاختلاف في القراءة السياسية بين الأطراف السنية لا يجب ان يكون في أي حال من الأحوال أداة صراع ونزاع، او مؤشر انقسام وضعف، بل يجب أن ينظر اليه كتعددية ضمن الوحدة. ثالثاً، التأكيد على أن الاعتدال ونبذ العنف هو من ثوابتنا الدينية، ومن ثقافتنا السياسية والاجتماعية والوطنية، وأن الإرهاب صفة لا تلصق «بالسنة» بل بالإرهابيين وحدهم من أي طائفة أو جماعة أو بلد كانوا، وأن التمسك بالاعتدال لا يجب أن يعني بأي حال من الأحوال التخلي عن الحقوق او التنازل عن الدستور والثوابت والقيم والاعراف. رابعاً، اعتبار دار الفتوى، المؤسسة الجامعة التي تسعى دائماً، ليس لتلاقي الفاعليات السنية فحسب بل كل الفاعليات الوطنية تحت سقف الثوابت الوطنية، ووجوب دعمها في مواقفها ومسيرتها كمرجعية وطنية ودينية واجبة الاحترام. خامساً، العمل على تجنيب لبنان واللبنانيين صراعات المحاور، وحروب الإقليم، عبر تعزيز سلطة الدولة، والتزام الدستور، واعتماد الحوار نهجا لحل الخلافات الداخلية. سادساً، دعوة الحكومة، وأي حكومة لاحقة، إلى اعتماد الانماء المتوازن بين المناطق فعلا لا قولا. سابعاً، الدعوة إلى تخصيص المناطق الأكثر حاجة وفقراً بالخطط والمشاريع التنموية. ثامناً، التشديد على ضرورة اعتماد سياسات عادلة وتحت سقف القانون في التعاطي الأمني والقضائي. تاسعاً، التأكيد على البعد العربي والهوية القومية، ورفض كل مشاريع التقسيم والهيمنة والتعبئة المذهبية والاختراق السياسي والامني للدول العربية، مع التشديد على أن حلّ القضية المركزية في فلسطين سيساهم في فكّ الاشتباك مع المجتمع الدولي في عدد كبير من القضايا. عاشراً، التشديد على ضرورة حل أزمات العالم العربي، وخصوصاً في سوريا والعراق وليبيا واليمن، بشكل يحفظ لشعوبها وحدة دولهم ومجتمعاتهم ومصالحهم وحقوقهم وكرامتهم، ولا يفتح الباب أمام الاحتلالات المقنّعة ومشاريع التقسيم المشبوهة. وخلصت المبادرة الى «دعوة جميع القوى المنخرطة في الحرب داخل سوريا الى وقف تدخلها في هذا النزاع لمنع امتداد شرارة تلك الحرب المؤلمة الى لبنان».

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع