رفع الإمساكية العملاقة في الميناء | مع حلول أول ايام شهر رمضان المبارك، اليوم الخميس، رفعت في مدينة الميناء، امساكية عملاقة بطول ثمانية أمتار، وعرض اربعة أمتار، على سور مسجد الخليفة عمر بن الخطاب المقابل للجامع العالي. وهذه الإمساكية أضحت تقليدا سنويا.  وفي المناسبة، تمنى مفتي طرابلس والشمال مالك الشعار أن ينعم العالم ببركات هذا الشهر الكريم الذي طالما انتظرناه وننتظر معه فرجا قريبا ورحمة من الله ولطفا بالبلاد والعباد . وقال لـ«المستقبل»، ان وعي أهل طرابلس أصبح اليوم أكثر بكثير من أن ينساقوا الى أجواء الفتنة التي يحاول البعض اثارتها. والوعي في طرابلس عند الجميع بدأ يتألق ليرفض الانجرار الى اجواء الفتن والتناحر والتقاتل، ليحل محله التواصل والتلاقي من أجل ارساء مجتمع آمن ومتراحم يعيش كل واحد من أبنائه في كنف الايمان . وأكد الشعار أن طرابلس مستقرة وآمنة وازدانت لاستقبال شهر الرحمة، وهي نفضت غبار الحزن والالم. وشقت دار الفتوى طريقها الى قلوب الناس لاحياء المناسبات الدينية التي تجمع أبناء الوطن على كلمة سواء . الشيخ سامي ملك  وأوضح إمام الجامع العالي الشيخ سامي ملك الذي أعد الامساكية العملاقة، بأنه يفترض أن تدخل موسوعة «غينس» الدولية وهي ترفع منذ سنوات في نفس المكان والزمان اكراما لشهر رمضان المبارك. وأضحت تقليدا موروثا تقدم عن روح مفتي طرابلس المرحوم منير ملك، والشيخ سراج الدين ملك والحاج أحمد منير ملك . وأكد ان مدينة الميناء معروفة عبر تاريخها بالعيش الواحد. وطرابلس كذلك تمتاز به عن غيرها من المناطق. والاوضاع الامنية مستتبة فيهما بشكل كبير بفضل سهر القوى الامنية كافة، رغم الحملات التحريضية ومحاولات التشويش عليهما بشكل دائم. ويلفت ملك الى أن أصوات المواطنين ترتفع بسبب غياب المشاريع التنموية وتراجع الحركة الاقتصادية والتجارية.  يذكر أن بعض وسائل الاعلام تسابقت قبل ايام للتسويق لمعركة ادعت انها ستحصل في أول أيام رمضان داخل طرابلس، واستندوا الى معطيات تأتي في سياق التهويل المقصود من التداعيات الامنية التي يمكن أن تترتب على المعارك الجارية في جرود القلمون وجرود عرسال. وقد اعتاد أبناء طرابلس على فبركات كهذه، وفق مقولة المفتي الشعار بأن كل ما حصل سابقا كان بفعل أياد خارجية والحملات الاعلامية المغرضة تأتي في هذا السياق، ولا علاقة لابناء طرابلس لا من قريب ولا من بعيد بتلك المحاولات الفتنوية لانهم ينشدون العيش والامان والسلام والاستقرار والعيش الواحد .  وكان أبناء الشمال عامة وطرابلس بشكل خاص سمعوا مثيلا لهذا الكلام الفتنوي من الابواق عينها قبيل محاولة تنفيذ مخطط سماحة - مملوك الذي كان يجهز لتفجير مآدب الافطارات في شهر رمضان قبل سنوات، وروج بأن هناك احتقانا مذهبيا كبيرا في المناطق الشمالية من خلال بيانات ومناشير وضعها على أبواب الكنائس والمساجد، ورفدت هذه الاجواء بكلام حاد وداعم لمخططها «بأن القاعدة قادمة لاستهدف عكار» ليتفاجأ الرأي العام لاحقا أنه لا قاعدة ولا ارهاب في المناطق الشمالية، وان الارهاب الذي ولد القاعدة وداعش، هو أداة خفية متنقلة يستخدمها النظام السوري في الداخل والخارج كلما اشتد الطوق عليه وشعر بضرورة تصدير أزمته الى دول الجوار .

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع