ارتفاع أسعار السلع الغذائية مع بدء شهر رمضان .. وغياب الرقابة | المواطنون لعدم إستغلال الشهر ولتفعيل الرقابة وحماية المستهلك   مع بدء شهر رمضان المبارك في كل عام تتسارع وتيرة تحضيرات المواطن لتأمين مستلزمات صيام الشهر، ويبدأ المواطنون بالتبضّع استعدادا لتحضير المائدة الرمضانية، وبالتزامن مع ذلك ترتفع أسعار السلع بشكل عشوائي دون حسيب أو رقيب. وخلال جولة في الأسواق تلحظ هذا الارتفاع بشكل واضح وخاصة في أسعار الخضار والفاكهة، فالبرغم من اننا اليوم في موسم الخضرة إلا ان كثيرين  عمدوا الى رفع أسعارها بشكل عشوائي وهذا ما يؤدي الى مضاعفة هموم المواطن الذي يرزح تحت وطأة تأمين مسلتزمات الصيام اليومية ويدخل فيه بطبيعة الحال ما يتعلّق بخصوصية الشهر المبارك من طعام وشراب ومأكولات وحلويات تشكّل جزءاً من عادات أبناء طرابلس، وبالتالي سيؤثر ذلك على ميزانية رب العائلة متوسطة الدخل، فكيف إذا كان الأمر يتعلّق بمتوسطي الدخل وأيضا تحت وطأة الهم المعيشي وعدم وجود فرص عمل وأزمة الكهرباء والمياه التي تتجدد بين الحين والآخر لتنغّص مع حلول الصيف على المواطنين حياتهم اليومية وفرحتهم في استقبال الشهر المبارك. سوق الخضار في طرابلس يشهد حركة في أول شهر رمضان المبارك، بإقبال لافت من المواطنين على شراء الخضروات وخاصة تلك التي تدخل في إعداد الصحن الرمضاني اليومي لا سيما اغراض الفتوش من بقدونس وخس وبندورة وخيار وغيرها حيث ترتفع أسعارها بشكل لافت منذ اليوم الأول في استغلال واضح لهذا الشهر الكريم وبالتالي تغيب الرقابة الفعلية لحماية المواطن. «اللــــواء» جالت في أسواق طرابلس وتوقفت مع عدد من المواطنين من أبناء المدينة وتحدثت معهم عن مشكلة غلاء الأسعار في السلع الضرورية لهذا الشهر والذين أكدوا ان هناك من يستغل هذا الشهر لرفع أسعار المواد الغذائية والخضرة في ظل غياب رسمي كامل، وطالبوا وزارة الاقتصاد والمعنيين في البلدية وغيرها بتفعيل عملهم بشكل يضمن ضبط الأسعار ومعاقبة المخالفين من أجل حماية المواطن الذي يعيش في حالة يرثى لها.   تيزاني خالد تيزاني رأى ان الأسعار ارتفعت في أول شهر رمضان بشكل عشوائي في ظل غياب تام للمسؤولين. ولفت الى ان الفساد أصبح منتشرا بشكل كبير وان باخرة أتت الى مرفأ طرابلس لأحد السياسيين وفيها أطنان من السكر، أفرغت حمولتها بالمرفأ ثم اختفت لتخزّن في طرابلس وفي الكورة ليصار الى بيعها الى الناس في ما بعد. وأضاف: البطالة في كل مكان واليد العاملة السورية تزاحم اليد العاملة اللبنانية، وفي أحد المعامل في القلمون للصابون طردوا خمسين عاملا لبنانيا واستبدلوهم بعمال سوريين. وطالب تيزاني بمحاسبة السياسيين قبل المخالفين فهم رأس المشكلة في هذا البلد. وطالب أيضا من وزارة الاقتصاد أن تقوم بدورها  الرقابي وضبط الأسعار ومراعاة أوضاع الفقراء في عاصمة الشمال. الشيخ جمال الشيخ لفت الى ان الوضع  المعيشي للناس سيئ للغاية في ظل عدم توفر سوق عمل لللبنانيين والمزاحمة الأجنبية لهم وخاصة اليد العاملة السورية، والاقتصاد في البلد سيئ جدا بسبب سوء أداء السياسيين الذي يغدقون بالوعود على المواطنين دون أي تنفيذ. وطالب الشيخ بمراقبة فاعلة للأسعار خلال شهر رمضان وعدم ترك الأمور كما هي كما فعل الوزير وائل أبو فاعور الذي أثار ضجة كبيرة في وزارة الصحة وضبط المطاعم المخالفة. وختم: الوضع الى الانهيار والناس تعيش في ظروف صعبة وعلى الدولة أن تهتم بحال المواطن.   خوجة خالد الخوجة بدوره رأى ان طرابلس مدينة معدومة والأسعار فيها نوع من الرحمة هي مدينة الفقراء ومدينة الطيبين وهي محجة الناس الذين يأتونها من الضنية والكورة والبترون وعكار للتبضع وشراء الحاجيات الأساسية. وأضاف: هناك من يستغل وضع الناس ويرفع أسعار بعض السلع وعلى نطاق ضيق وخاصة في المواد الأساسية التي تستعمل في تحضير طبق الفتوش والتبولة، أول الوجبات الرمضانية. الحموي سعيد الحموي قال: أتى شهر رمضان وبدأ التجار يستغلون الناس وبدأت أسعار السلع بالارتفاع وخاصة أسعار الخضار والمواد الغذائية الأساسية. وطالب من هيئة حماية المستهلك ووزارة الاقتصاد والمعنيين بغلاء الأسعار الاهتمام بالمواطن ومراقبة الأسعار وضبطها وعدم السماح للباعة والتجار التحكم بأسعار السلع الأساسية وخاصة الغذائية منها.   عبد الرزاق حسن عبد الرزاق أشار الى ان الخضرة  في هذه الأيام في أرخص أسعارها لأننا في موسم الخضار وبالتالي لا نرى أي مبرر لارتفاع أسعارها في هذا الشهر الفضيل. أضاف: الناس تعيش في ظروف صعبة ولا ضمانات صحية ولا ضمان شيخوخة ولا فرص عمل والبطالة في كل مكان, المطلوب أولا فرص عمل  للناس ومنع  العمالة السورية بكل أشكالها وتأمين فرص عمل للناس. وطالب عبد الرزاق بتفعيل دور وزارة الاقتصاد وفرق حماية المستهلك  وضبط التلاعب  بالأسعار وخاصة في شهر رمضان.   الحاج يوسف أخيرا وليد الحاج يوسف لفت الى ان الزعماء في لبنان خارجين عن القانون وهم لا يتطلعون بحال المواطن.  أضاف: رحم الله أيام الرئيس كميل شمعون عندما كانت الرقابة فعّالة جدا، وكانت فرق وزارة الاقتصاد دائما تعمل لمنع المخالفات بشكل واسع وكانوا يختمون المحلات المخالفة بالشمع الأحمر، أما اليوم فنحن دائما الى الوراء. وطالب الحاج يوسف بضبط المخالفين ومنع استغلال الناس الفقراء ومساعدتهم في شهر رمضان بدل استغلالهم.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع