إنقطاع التيار الكهربائي أيام عيد الفطر يثير غضب الأهالي في طرابلس | مصادر شركة الكهرباء: عطل طرأ على معمل الحريشة ولعدم التسييس   أثار انقطاع التيار الكهربائي واستمرار التقنين المجحف أيام عيد الفطر وليلة القدر في طرابلس إستياء كبيرا لدى المواطنين وألحق أضرارا كبيرة بالمواطنين فيها، إذ لم تراع طرابلس في عيد الفطر بزيادة ساعات التغذية الكهربائية، كما يحصل في مناطق لبنانية أخرى على عكس الوعود التي حصلت عليها، بالرغم من ان الكل يعرف أن نسبة جباية رسوم الكهرباء هي 80%، واستمر الاجحاف بحق طرابس وأهلها وأضرّ التقنين القاسي الذي فرض أيام العيد بمصالح الطرابلسيين وحاجاتهم وعباداتهم وخصوصية هذه الأيام المباركة، الأمر الذي أثار حالة من الغضب في الشارع الطرابلسي واعتبر البعض ان وزارة الطاقة تعاقب طرابلس، وأثار علامات استفهام أيضا حول أداء وزير الطاقة آلان طابوريان وأداء شركة الكهرباء التي أعلنت في بيان صدر عنها انه «إزاء ما نسب من أخبار بشأن انقطاع التيار الكهربائي خلال شهر رمضان المبارك وفترة عيد الفطر السعيد، يهم إدارة الشركة أن توضح للرأي العام بأن تعليمات الإدارة العامة، كانت تؤكد تأمين أكبر قدر من الطاقة المتاحة لكافة مناطق استثمار قاديشا، خلال شهر رمضان المبارك، باعتماد برنامج تغذية متحرك بإعطاء كل الطاقة المتوفرة وبرمجة توزيعها مداورة». وأشارت الى انه «أمام حصول العطل الطارئ في قطاع الإنتاج لمؤسسة كهرباء لبنان عشية العيد، فقد تعذّر تأمين طاقة إضافية لزيادة ساعات التغذية، والعودة الى برنامج التقنين الأساسي، إضافة الى العطل الذي أصاب أحد الكابلات الرئيسية في مدينة الميناء صبيحة ثاني أيام العيد، وقد توجهت الفرق الفنية على الفور للكشف على العطل وإصلاحه، حيث بقيت هذه الفرق تعمل على مدى 48 ساعة متواصلة الى أن تمكنت من إصلاحه وإعادة التيار منتصف ليل الأحد/ الإثنين». وأملت الشركة من الرأي العام «التبصّر في أي خبر يتناول قطاع الكهرباء، والنأي بموضوع الكهرباء عن أي تجاذبات لا تنطبق مع الواقع الكهربائي الإستثنائي والذي لا يخفى على أحد». «لـــواء الفيحاء والشمال» التقى عددا من أهالي طرابلس وتوقفت معهم عند الأضرار التي لحقت بهم من خلال انقطاع التيار الكهربائي خلال أيام العيد وفي ليلة القدر، والذين أكدوا ان أضرارا كبيرة لُحقت بهم جرّاء التقنين المجحف أيام العيد بالرغم من الوعود التي أطلقها المسؤولون عن ازدياد في ساعات التغذية في هذه الأيام المباركة على غرار المناطق الأخرى وفي أعياد الطوارئ الأخرى. المختار بقا { المختار عبد الله بقا رأى ان أضرارا كبيرة لحقت بالمواطنين جراء انقطاع التيار الكهربائي وخاصة في رمضان وأيام العيد، والكل يعرف ان الكثير من المواطنين كانوا يخزّنون المواد الغذائية من لبنة وجبنة وغير ذلك تحسّبا لأيام العيد إلا ان انقطاع التيار الكهربائي أدى الى كسادها. وهناك الكثيرون ممن علقوا بالمصاعد صبيحة العيد، كما تعطّلت الألعاب الكهربائية أيام العيد. في السابق نزلنا الى الشارع وواجهنا مشكلة مع وزراء ونواب المدينة. وأضاف: مرة أخرى تدفع  طرابلس ثمن وفائها لخط الاعتدال والعيش المشترك، يحلّ عليها الظلام والعتمة بقطع التيار الكهربائي حتى في أيام العيد، أين أنتم يا زعماء ونواب طرابلس؟ هل لأن كل شيء مؤمّن لديكم لا تشعرون بالناس الذين لا يستطيعون دفع فاتورة الاشتراك ويستسلمون لسكوتكم عن أبسط حقوقهم؟ فليعلم القاصي والداني انكم ستحاسبون من أهلكم الذين أعطوكم أصواتهم  ومنحوكم ثقتهم، نريد منكم وقفة عز وكرامة في وجه المسؤولين عن قطاع الطاقة والكهرباء لرفع الغبن والظلم عن أهلنا الفقراء، ألا يكفيها طرابلس ما حلّ بها من جولات الحرب الذي راح ضحيتها خيرة من الشباب الذين سقطوا بين قتيل وجريح أو مسجون. نطالبكم بالتحرّك فورا لإيجاد حلا لهذه المشكلة ونحذّركم من غضب الحليم لأننا سندفع كل جهدنا من أجل تحقيق هذا المطلب. وختم المختار بقا محذّرا من النزول الى الشارع وقطع الطرقات في حال استمر الاهمال في مدينتي طرابلس والميناء. أبو لبدة { من جهته، عصام أبو لبدة اعتبر ان انقطاع التيار الكهربائي أيام العيد وفي رمضان ألحق أضرارا كبيرة بمحلات المواد الغذائية لا سيما ان البائعين كانوا يتحضّرون لهذا العيد وكانوا على موعد مع تغذية إضافية من قبل شركة الكهرباء، ولكن استمر التقنين المجحف على المدينة. وأضاف: الاستهتار بطرابلس مرفوض بل المطلوب اليوم من المسؤولين العمل لأجل تأمين الكهرباء للمواطنين كحد أدنى حتى لا نضطر للنزول الى الشارع. حليمة { بدوره الحاج غسان حليمة رأى ان استمرار التقنين في شهر رمضان وفي أيام العيد لا يراعي الحد الأدنى في هذه الأيام المباركة والانقطاع الدائم للكهرباء ألحق خسائر كبيرة بالمواطنين. وأضاف: دائما نتلقى وعودا من الدولة بتحسين الأوضاع لكن دون جدوى، ولا يقتصر ذلك على الكهرباء بل على كل الملفات المتعلقة بالأسرى، الجنود المخطوفين، بالمياه وبكل البنى التحتية. لقد أدى انقطاع التيار الكهربائي الى أضرار كبيرة وخاصة في الأسواق، لأن المولدات لم تلبِّ حاجات التجار والزبائن كانت تنزعج من انقطاع التيار الكهربائي وتخاف من السرقات. ولفت حليمة الى ان على شركة الكهرباء أن تراعي حاجات الناس وأن تؤمّن الكهرباء خلال الأعياد بشكل جيد رحمة بالناس. حسين { إبراهيم حسين أكد ان الوعود التي تطلقها الدولة لا تتحقق أبدا ولا نعرف لماذا وعدنا بالكهرباء أيام العيد كغيرنا من المناطق لكن دون جدوى، ولا أحد يلبي حاجات طرابلس بأبسط الأمور. الكل تضرر، السكان، بائعو الحلويات وبائعو المواد الغذائية، وُعدنا بالحصول على التغذية الكهربائية بشكل إستثنائي في فترة العيد ولكن لم نحصل على شيء. وطالب بالمساواة بين جميع المناطق اللبنانية وعدم التمييز بين منطقة وأخرى فطرابلس مدينة تستحق الحياة بأهلها المنفتحين على الجميع. معاليقي { أما فوزي معاليقي فقد قال: لم تراع طرابلس أبدا خلال الأعياد، ووعدونا بالتغذية الإضافية للكهرباء في طرابلس ولكن دون أي جدوى، ولم تراع حقوق الناس ومناسباتهم الدينية وأعيادهم أبدا لانه لا يوجد من يطالب بحقوقها، رحم الله الرئيس عمر كرامي عندما تولى رئاسة الحكومة فلم تنقطع الكهرباء عن المدينة ستة أشهر. نطالب المسؤولين مراعاة الناس وخاصة في الأعياد وعدم التمييز بين منطقة وأخرى. يغمور { غسان يغمور استغرب لماذا لا تراعى مدينة طرابلس في موسم الأعياد كما تراعى بقية المناطق في موسم السياحة وتغذّي المنتجعات موسم الصيف. طرابلس مدينة محرومة ولا أحد يراعي حقوقها. نحن نطالب بإنصاف المدينة وأقلّه التغذية بالكهرباء الصحيحة أيام الأعياد في حين ان خسائر كبيرة لحقت بموسم العيد هذا العام جراء انقطاع التيار الكهربائي. الحموي { أخيرا عبد القادر الحموي لفت الى ان انقطاع التيار الكهربائي خلال العيد أثّر سلبا على محلات السمانة والمواد العذائية، وبالتالي تكبّدوا خسارة كبيرة. لقد وُعدنا بالتغذية خلال العيد، لكن دون أي جدوى. ندفع فواتير الكهرباء بشكل منتظم ولا تؤمّن كبقية المناطق، هذا ظلم كبير. وطالب بإنصاف المدينة وتأمين التغذية السليمة وعدم ترك الأمور كما هي عليه. وخلاصة القول الى متى الاهمال بحق طرابلس في الكهرباء كما في بقية الخدمات والانماء كما في الصحة وكل مرافقها الاقتصادية؟! مرفوض الكيل بمكيالين أي كانت الأسباب، وعلى النواب والوزراء في هذه المدينة عدم التراخي في هذا الموضوع لان ثمة من يرى ان أول من يتحمّل المسؤولية في هذا التقصير هم نواب المدينة ووزراؤها. 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع