تهريب النفايات إلى طرابلس هاجس يلاحق المجتمع المحلي | البلدية تتحضّر لحل بديل عن مطمر أبو علي ومواقف تستهجن العبث بالبيئة   .. وفي طرابلس، أثارت عملية رمي شاحنة من النفايات المشبوهة خلف الجامعة العربية عند الواجهة البحرية للمدينة، غضب الشارع الطرابلسي لا سيما أنّها تحتوي على مخلّفات حيوانية وكمية من المواد الطبية التي تؤثر بشكل كبير على البيئة، وإتلافها بطريقة غير علمية سيلحق أضرارا كبرى في محيط المكان الذي رميت فيه. وكانت قد تولّت قوى الأمن بالتعاون مع بلدية الميناء ومحافظ الشمال رمزي نهرا للتحقيق في الحادث وللوقوف على مصدر هذه النفايات، خاصة وانها تضمّنت مواد خطرة يستدعى للتخلص منها إجراءات خاصة. وكان مجهولون قد عمدوا ليلا إلى رمي شاحنة من النفايات عند مدخل «مشروع سلهب» في ضهر العين في الكورة، قبل أنْ يعمد الأهالي إلى قطع الطريق لوقف عملية الرمي المشبوهة التي طالت أماكن سكنهم. ياتي ذلك فيما تتكرر الدعوات الرسمية لتخصيص مطمر لكل قضاء، وفيما تبقى أزمة النفايات مفتوحة على كل الاحتمالات دون أن تتمكن الحكومة اللبنانية من التوصل الى طريقة علمية مفيدة، ماليا وبيئيا، للتعاطي مع ملف النفايات المنزلية. كما يتحضّر بالتالي مجلس بلدية طرابلس لمواجهة استحقاق إغلاق مكب أبو علي بعد تجاوز حجمه المساحة والعلو المسموح بهما عالميا. أما الحل المفترض في طرابلس فيستند على واقع علمي وأساسي بعدما بات المكب في إستحالة الإستيعاب، إضافة الى أن مشروع المنطقة الاقتصادية الحرة لا يمكن أن ينطلق ومكب النفايات بجواره ومن الصعب جداً مجيء المستثمرين، في هذه الحال ومن الضروري إقفاله بأسرع وقت ممكن كما حصل لمكب «النورماندي» في العاصمة بيروت. وفي الحلول المقترحة ثلاثة مواقع بديلة يمكن الإستفادة منها، وهي من ضمن المناطق التابعة لاتحاد بلديات الفيحاء وربما يقع الخيار عليها بعد إجراء الدراسات البيئية والجيولوجية والصحية أيضاً، وبعد إجراء الدراسات اللازمة من الناحية البيئية والجيولوجية. وكانت بلدية طرابلس قد سعت الى اعتماد أحد الحلول، في حين اعترضتها عقبات دفعت المعنيين الى البحث عن حل آخر على أمل أن يتحقق ذلك هذه السنة وأن يشهد العام 2016 الأعمال في تأهيل المركز الجديد وحيث يحتاج العمل الى ما لا يقل عن سنتين وحيث قد يجري العام 2018 إقفال المكب الحالي وتحويله الى حديقة بعدما يكون الموقع البديل قد بدأ باستقبال النفايات. ومن المتوقع أن يخدم المكب الجديد المدن المنضوية تحت لواء اتحاد بلديات الفيحاء لما لا يقل عن 25 سنة بشكل علمي - بيئي - حضاري، وسيضم معامل للفرز وتدوير النفايات غير العضوية ومعالجة بعض العوادم وطمر 10% فقط من النفايات، مما يعني حلاً جذرياً لمشكلة النفايات، وبالطبع فان ذلك سيترافق مع عمليات توعية للمواطنين بغية فرز النفايات بدءاً من المنزل، وحينها يمكننا القول بأن الأزمة انتهت الى غير رجعة. مواقف وأمس  استهجن الرئيس نجيب ميقاتي عملية رمي النفايات بطريقة مشبوهة خلف الجامعة العربية في مدينة الميناء ومنطقة الكورة، داعيا «جميع المراجع المختصة الى المبادرة فورا لاتخاذ الإجراءات المناسبة للكشف عن الجهات التي تقف وراء هذه الجريمة البيئية في حق المواطن، ومعاقبة المتورّطين»، مؤكدا «ضرورة التنبّه لمثل هذه التصرّفات التي تنعكس سلبا على البيئة والإنسان». وقال ميقاتي: «لن نسمح لأي كان بالعبث بالبيئة في طرابلس والشمال عموما، وسنقوم بسلسلة اتصالات مع المعنيين للحؤول دون تكرار ما حدث، وخصوصا مع البلديات المعنية»، مؤكدا ان «شرطتها وحراسها عليهم أن يتنبّهوا للشاحنات المشبوهة التي تدخل تحت جنح الظلام لترمي قذارتها بشكل معيب». { في المقابل، رأى النائب محمد كبارة أنّ ما شهدته الميناء من اعتداء بيئي سافر تمثّل برمي كميات من النفايات في بعض الأراضي القريبة من الكورنيش البحري يعتبر جريمة موصوفة يعاقب عليها القانون، داعيا «القضاء اللبناني الى التدخّل السريع وفتح تحقيق لمعرفة الجهة التي أقدمت على القيام بهذا العمل المشين»، ومطالبا محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا بصفتة محافظا ورئيسا لبلدية الميناء «أن يتخذ التدابير الحازمة والحاسمة تجاه هذا الموضوع، والى تسيير دوريات من الشرطة البلدية ومن القوى الأمنية من أجل المراقبة ومنع أي كان من رمي النفايات في مدينتنا»، ومشددا «على ضرورة التخلص من هذه النفايات بأسرع وقت ممكن حفاظا على البيئة وعلى سلامة المواطنين». { جمعية «لجنة رعاية البيئة في لبنان»، توقفت عند إقدام «مجهولين في جنح الظلام على تفريغ حمولة شاحنات من النفايات ومن بينها نفايات طبية، خلف الجامعة العربية في مدينة الميناء، وقاموا بإحراقها ما تسبب بانبعاث غازات سامة وروائح كريهة وغير مألوفة ودخان كثيف مشكّلة خطرا بيئيا يضرُّ بالإنسان وصحته». ودانت الجمعية «هذا التصرف الضار بالبيئة والإنسان»، داعية المسؤولين كافة الى «التحرّك وبشكل سريع لوقف تلك المجازر بحق البيئة والإنسان ومعاقبة الفاعلين». وأمس وبعد اعتراض أهالي المنية ليلا لأربع شاحنات محمّلة بالنفايات متجهة لرميها في أحد مكبات القضاء ومصادرة شاحنتين من قبل الأهالي تم نقلهما الى سراي المنية، اعتصم عدد من فعاليات ورؤساء بلديات ومخاتير المنية بمشاركة النائب كاظم  الخير أمام مبنى القائمقامية في المنية رفضا لمحاوﻻت بعض السماسرة نقل النفايات المتراكمة في العاصمة خلسة في ساعات متأخّرة من الليل الى القضاء، مطالبين الدولة بجلب مشاريع إنماية للمنية وليس النفايات. وقد بيّنت التحقيقات الأولية ان أصحاب الشاحنات تعود لأشخاص من البقاع إضافة الى ان أحد السائقين هو سوري الجنسية، وما زالت التحقيقات معهم مستمرة لمعرفة الجهة التي تنسق معهم في المنطقة.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع