لبنان وشعبه يقفان على مفترق خطير فإما القضاء على الفساد وتحقيق. | «بحبك يا لبنان يا وطني» كلمة رفعها الشعب اللبناني طيلة سنوات الحرب الأهلية، وحتى في زمن السلم، واليوم يعود ليكررها مجدداً في زمن المطالبة بالحقوق وإنهاء الفساد المستشري وإلغاء الطائفية التي نخرت أجسادهم، وأدخلت البلاد والعباد «غرفة العناية الفائقة» لأكثر من ثلاثين سنة. سنوات مرَّت والمواطن يلبّي نداءات السياسي، سنوات مرَّت والمواطن ينفّذ طلبات السياسي حتى أضحى مجرّداً من حقوقه، بل أبسط حقوقه في العيش الكريم، فلا كهرباء ولا مياه ولا استشفاء ولا فرص عمل حتى سياسة التعليم الإلزامي لم تفرض على المواطنين فاستشرى الجهل الذي ساهم مساهمة فعّالة في استبداد السياسيين وفسادهم، فكانت النفايات الشرارة التي قطعت «شعرة معاوية». بالأمس القريب، كانت القوى السياسية برمّتها تتغنّى بمنظر الشعب في الساحات العامة، وهو يهتف لقياداته الحكيمة، اليوم فان هذا المنظر بات يقلق مضاجعهم لذا هم نعتوه بأبشع الصفات، وبالطبع فان الاتهامات سيقت لهم من كل حدب وصوب، فهناك من رأى بأن الخارج يسعى الى تحريك الشارع اللبناني، وهناك من أكد على أن نصيب لبنان من «الربيع العربي» قد آن، وتناسى الجميع بأن القهر والظلم والحرمان سيكونون همً الدافع الحقيقي «للتغيير»، الكل يغض الطرف عن الواقع المعيشي للمواطن اللبناني والذي آثر في غالبيته ترك الوطن لزمرة من السياسيين لم تلتفت يوماً لحقوق المواطنين، ولم تصغ لاستغاثاتهم فكانت النتيجة «الشارع» الذي درّبوه عليه منذ سنوات طويلة «فانقلب السحر على الساحر» حينما نزل المواطن منفرداً رافعاً «العلم اللبناني» مطالباً بإسقاط النظام الفاسد، والطائفية الجوفاء وكل الشعارات التي رفعها السياسي طيلة سنوات خلت. بالأمس كان السياسي يقف في الساحات العامة، يطلق الخطب الرنّانة على مسامع المواطنين، اليوم المواطن في الساحات يتهدد ويتوعّد هذا السياسي الذي ساهم في إفقاره وأتقن إذلاله لسنوات طويلة، فهل ستنجح تحرّكاته بعد صمت طويل؟! فماذا بعد؟؟ وكيف للمواطن أن يحقق أهدافه وينال حقوقه؟ وهل بالإمكان المثابرة في سبيل اسقاط الفساد وإنهاء السمسارات السائدة والقضاء على كل الطبقة السياسية الحاكمة والتي عبثت فساداً فأوصلت البلد الى مفترقات خطيرة؟؟!!   المواطن يطالب والسياسي ينصت { رئيس جمعية اللجان الأهلية سمير الحج قال: تحرّكنا في طرابلس يأتي من ضمن التحركات العامة والتي تشهدها العاصمة بيروت، وهذه التحركات ستستمر لحين تغيير الطبقة الحاكمة، وهنا أؤكد على أن هذه الطبقة هي صنيعة النظام الطائفي، ولقد كنت من الداعين الى المؤتمر التأسيسي، تكون الأولوية فيه لإلغاء الطائفة السياسية، لأن مشكلة المشاكل تلخص باتفاق الطائف والطائفية، اتفاق الطائف جاء ليكرّس الطائفية بكل الاتفاقيات، وما علينا اليوم سوى التغيير بعدما لم يعد بمقدور المواطن أن يتحمّل المزيد من الضغوط والاهمال، السائد المستشري في الوزارات والإدارات ومجلس النواب والسرقات دفعت المواطنين للنزول الى الشارع وهم لن يستكينوا قبل تحقيق المطالب، الناس شبعت من وعودهم، وهم يعيشون بلا كهرباء ولا مياه. يحق للجميع اليوم وأكثر من أي وقت مضى «الانتفاضة في وجه الظلم والفساد». وتابع الحج: نحن مع أي تحرّك سلمي لا يمس بالأمن الوطني، نحن مع إعلاء كلمتنا دون التشويه بتحرّكاتنا، وفي النهاية الشعب سينال مطلبه، ونأمل أن يشعر المسؤول بما يجري على الأرض فكفى استهتاراً بآراء المواطنين. { المحامي عبد الناصر المصري أكد على أن الاعتصامات تأتي في وجه تصرفات وسلوكيات الطبقة السياسية الحاكمة المستهترة بمطالبات الناس واحتياجاتهم وحقوقهم، 30 سنة حكم والبلد تسير الى الوراء، لا كهرباء ولا مياه ولا تعليم ولا استشفاء ولا سكن ولا عمل. هم مدّدوا لأنفسهم بعد تزويرهم في قوانين الانتخابات والذي لا يراعي الدستور، نحن نعتصم لنقول وبصوت واحد الحل لكل هذه الأزمات لا يكون إلا من خلال تغيير هذه الطبقة السياسية الحاكمة، وهذا عن طريق قانون انتخابات عصري حديث يكون من خلال قانون النسبية، على أن يتم انتخاب رئيس الجمهورية من قبل الشعب مباشرة. { النقيب السابق الدكتور واثق المقدم قال: الكل يعلم بأن البلد محكوم من قبل ستة أشخاص يكنّون كل الولاء للخارج، سعوا الى تقاسم البلد بإداراته ومشاريعه العامة وحتى الوزارة والمجلس النيابي والبلديات مما أدى الى عشعشة الفساد في كل الإدارات مما أوصلنا الى ما نحن عليه اليوم، لذا بات من الواجب علينا كشعب محاسبة كل الفاسدين. وأكد النقيب المقدم على أن المجتمع المدني قام بتحركات عديدة لتصويب المسار منذ سنوات عديدة، اليوم الشعب اقتنع بهذه الفكرة بعدما كانت قضية النفايات الشرارة التي قصمت ظهر البعير، سنكمل التحركات والحق سيعود الى المواطنين.    منسق حملة «بيكفي» رئيس جمعية بيت الآداب والعلوم محمد ديب قال: المواطن لم يخطئ حينما وقف ليطالب بحل أزمة النفايات والتي غزت الشوارع اللبنانية، تحركاتنا سلمية ومطالبنا محقة، كلنا يرفض أن تتحوّل عكار الى مكب للنفايات، نأمل أن تأتي هذه التحركات بالنتائج المطلوبة كون الوضع لم يعد ليحتمل. لا بد من محاسبة الجميع على اهمالهم للمواطنين، اليوم الشعب ثار وما من قوة ستقف في وجهه.   رشا اليوسف (موظفة بلدية) قالت: نحن ضد أي فساد في الدولة، المواطن يطالب بحقوقه من الكهرباء والمياه والتعليم والاستشفاء والعيش بأمان، أبسط حقوقنا لا نأخذها، الماوطن يدفع الضرائب ويقوم بكل واجباته تجاه الدولة والتي تغض الطرف عن أبسط واجباته لجهة إيجاد فرص العمل. الفساد استشرى في البلد وسرقة المال العام باتت مشروعة ومباحة، فكيف بإمكاننا الصبر أكثر من ذلك؟ على الجميع الوقوف في وجه الظلم، كون الوضع لم يعد ليحتمل، فضيحة العصر هي فضيحة «النفايات» وملفها الفاسد إضافة الى ملف الكهرباء والنفط الذي توقفت مناقصته في سبيل تقديم الاستفادة لإسرائيل، مليارات يخسرها لبنان وشعبه بسبب فسادهم. طبعاً الشعب سيحقق مطلبه، ولطالما كان المجتمع المدني مسؤولاً عن تحقيق المطالب في كل دول العالم. الوقوف في وجه الفساد سيؤتي ثماره.   ريما فرج أكدت على أن الفساد المستشري نال من عزيمة جميع المواطنين، الذين اختاروا النزول الى الشارع للوقوف في وجه الظلم والطغيان، صحيح أن هذا التحرّك قد أتى متأخّراً بيد انه أتى بقوة وعزيمة المواطنين الذين ان ثابروا على تحركاتهم فالنصر سيكون حليفهم بلا شك.   خالد المصري أكد على ضرورة المطالبة بإسقاط النظام الفاسد والذي استلم البلد منذ سنوات طويلة وعبث بها فساداً بعدما لم يطبق اتفاق الطائف بكل بنوده، نطالب بانتخاب لرئيس الجمهورية من قبل الشعب ومن ثم انتخابات نيابية يكون للشعب الكلمة الفصل فيها على أساس النسبية ومن ثم يأتي تشكيل الحكومة الحقيقية التي بامكانها حمل هموم المواطنين وتطلعاتهم، فأبسط حقوقنا غير متوفرة فلا مياه ولا كهرباء ولا استشفاء ولا تعليم. وأضاف: الشعب كان مخدّراً بالطائفية، فكل زعيم متى أراد لجأ الى تحريك الشارع بالطائفية، اليوم المواطن لم يعد ليهتم لرأيهم وتحرّكه يبقى نابعاً من ذاته بحرية كاملة. الشعب يقول لا للطائفية لا لـ 8 ولا 14 آذار لا لكل الفساد المستشري.   رباح عفان أكد على أن الشعب لم يعد قادراً على التحمّل، والحياة اليوم ستكون مختلفة، الشعب قال كلمته وعلى السياسي الرضوخ له، المواطن ملّ من كثرة الفساد والاستهتار بحقوقهم، نطالب بتطبيق كامل لاتفاق الطائف وانتخاب الرئيس وتوقيف الفساد. دائماً ما تبدأ كرة الثلج صغيرة جداً ومن ثم تكبر. نحذّر كل المسؤولين من أي ردة فعل تجاه المواطن الثائر في وجه الظلم والفساد.    المواطن مصطفى عفان قال: لم يعد بامكان المواطن الصبر على مآسيه ، فلا الكهرباء متوفرة ولا المياه ولا العيش الكريم، بالرغم من أنه يقوم بكل واجباته تجاه الدولة، كما اننا سنرفض أن تكون عكار مطمراً لنفايات كل لبنان. تحرّكنا سيؤتي ثماره ان ثابرنا عليه.    المواطنة هنادي مركبي قالت: يحق للمواطن المطالبة بحقوقه، فقد ساهم في إيصالهم الى مراكزهم وفي النهاية كانت النفايات الهدية التي نالها من السياسيين، نحن نعلم بأن الفساد مستشرياً منذ زمن، بيد أن الظروف لم تسمح لنا بالتعبير عن رأينا، اليوم طفح الكيل ولم يعد بمقدورنا أن نتحمّل أكثر. طرابلس عانت الأمرّين في السابق وأحداً لم ينادِ بحقوقها ربما اليوم سيكون لنا كلمتنا.    المواطن زكريا عوض أكد على أنه لم يعد بمقدور الشباب العيش في هذا الوطن، كلنا نفكر بالهجرة وللأسف الشديد لم تتأمّن لنا، لم يعد امامنا سوى الشارع ملاذاً للمطالبة بحقوقنا.    المواطن جمال جمال الدين أكد على أن المواطن دفع الغالي والنفيس في سبيل البقاء في هذا الوطن، فساد السياسي حرمنا من أبسط حقوقنا في العيش الكريم، برأيي أن الشعب مطالب اليوم وأكثر من أي وقت مضى بالمثابرة على التغيير، ونحن لا نخشى من هذا التحرّك، ومهما ساءت الأوضاع سيكون أفضل مما نحن عليه اليوم.   المواطنة ايمان صيداوي من طرابلس أكدت على أن المواطن لم يعد ليحتمل الحياة التي يعيشها، في حين أن السياسي يصم آذانه عن كل الهموم. طبعاً التحركات ضد الفساد تأتي من رحم المعاناة، وعلى السياسي الأول الانصياع لرأي الشارع أكثر من أي وقت مضى.   وأكدت صيداوي على أن التحركات ضد الفساد ستستمر وستثمر بإذن الله.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع