مستشفى البترون: الموظّفون جاهزون للتصعيد |   بدأ العاملون والموظفون في مستشفى البترون يعدّون العدة لإطلاق سلسلة تحركات إحتجاجاً على إدخال المستشفى في نفق مظلم ومجهول النهاية والمصير.   تسلّم 125 موظفا وعاملا إنذارات خطية من إدارة الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي ووقعوا عليها، وقعوا على رميهم في الشارع. وهكذا يخسر العاملون مصدر عيشهم ويخسر المواطنون وذوو الدخل المحدود ملجأ وصرحا طبيا يؤمن لهم الاستشفاء والخدمات الطبية على اختلافها. حال أسرة مستشفى البترون يرثى لها، الموظفون في وضع مأساوي والتذمر سيد الموقف. تذمر الموظفين من الصندوق وعتب عليه لأنه رماهم في الشارع بعد 40 سنة من الخدمة عملوا خلالها على حمل المستشفى بكل ما فيه من مشاكل وعوائق وشجون في حين كان الضمان متناسيا لمؤسسة في عهدته كما قال رئيس نقابة موظفي ومستخدمي مستشفى البترون سعد باسيل. هذه الأزمة شكلت موضوع المؤتمر الصحافي الذي عقده أمس رئيس الاتحاد العمالي العام غصان غصن الذي أعلن «رفض صرف أي من العاملين في مستشفى البترون لأي سبب، لأن العمل في المؤسسات يبقى قائماً من دون تمييز وهذا ينطبق على العاملين في «مستشفى إميل البيطار» في البترون. وأعلن «وقوف الاتحاد العمالي الى جانب العاملين ميدانياً وسيكون أمامهم في البترون ليستمر هذا المستشفى في تقديم الخدمات الإنسانية في البترون بوجود كل العاملين». وقال: سنواجه بالقانون كل من يحاول فرط المستشفى، والإنذارات هي لإبلاغكم أن المستشفى انتقل من مستثمر الى آخر ولا أهمية لها قانوناً وسننتظر لنعرف ماذا يريد المالك الجديد. باسيل ثم تحدث نقيب موظفي ومستخدمي مستشفى البترون سعد باسيل، فقال: اننا كنقابة موظفين ومستخدمين نرفض قطعاً الكتب الموجّهة لفصلنا من العمل انطلاقاً من الأسباب الآتية: - إن مستشفى البترون حاجة صحية حقيقية لغالبية سكان المنطقة على الطريق الساحلية بين مدينتي جبيل وطرابلس، ومقصدا أساسيا لأبناء منطقة البترون وجوارها. - إنه مستشفى يقصده العمال وابناؤهم وبشكل خاص الفئات العمالية والشعبية التي تغطيها جهات ضامنة. - إن المستشفى وبرغم كل الإهمال الذي يلقاه من المشرفين عليه، كان ولا يزال يقدم أفضل الخدمات الطبية والاستشفائية بأقل الأكلاف. - إن تخلي إدارة صندوق الضمان عن ادارة المستشفى وفسخ العقود مع العاملين فيه هو مخالف للقانون حيث لا يخضع هذا الفسخ للمادة (50) من قانون العمل اللبناني بل للمادة (60) التي تقضي بانتقال المستشفى وإدارتها وجميع العاملين فيها وكامل حقوقهم الى الجهة التي تنتقل اليها ادارتها وملكيتها وليس صرفهم إلا اذا كانت النية فعلياً كما هو واضح إقفال هذا الصرح الطبي وتشريد العاملين فيه واخلاء المنطقة وحرمانها من خدماته. - إن قرار إدارة الصندوق متسرّع وخطير لكون وزارة الصحة ليست مهيأة لاستلام هذا المستشفى وإدارته فيما لو صحّ ذلك. كما أن التجربة أثبتت فشل وزارة الصحة في إدارة المستشفيات الحكومية. وطالب باسيل وزير العمل بصفته سلطة الوصاية على الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وكذلك إدارة الصندوق ومجلس إدارته بوقف قرار فسخ العقد مع وزارة الصحة وإلغاء الإنذارات الموجّهة للعاملين في المستشفى، كما طالب مجلس الوزراء بإصدار المراسيم الآيلة إلى إبقاء المستشفى في عهدة الضمان الاجتماعي، محمّلين إدارة الضمان المسؤولية الكاملة عن إقفال المستشفى. ختم معلناً عن «خطة تصعيدية متدرّجة لمنع إقفال المستشفى وتشريد العاملين فيه، مهما كان الثمن وستبدأ هذه الخطة بتنفيذ اعتصام شعبي ونقابي في باحة مستشفى البترون، وذلك بدءاً من العاشرة قبل ظهر الخميس 10 أيلول الجاري، وذلك كخطوة أولى سيجري العمل على تطويرها في حال عدم التجاوب مع مطالبنا بحماية أهلنا ومنطقتنا وديمومة عملنا وكامل حقوقنا».

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع