حادثة مدرسة الفرير ـ دده تنتهي بتوقيف المعتدي | بعد أخذ ورد على مدى الأيام الخمسة الماضية، ألقت القوى الامنية القبض على المتهم بالاعتداء على استاذ في مدرسة الفرير في ددة/ الكورة. سبق ذلك اتفاق على إسقاط الحق الشخصي من جانب المدرسة، والأستاذ في الدعوى التي رفعوها امام القضاء ضده   ألقى عناصر شرطة طرابلس القضائية، أمس، القبض على خالد طبو، المتهم بالاعتداء على مسؤول القسم الثانوي في مدرسة الفرير ـ ددة (الكورة) جيلبيرت حلال. ففي 3 أيلول الجاري، ضرب خالد طبو، وهو والد أحد التلامذة، جيلبيرت حلال بكوب ماء، خلال إجراء امتحانات الإكمال. اسباب الإشكال تعود إلى أن عدي طبو، نجل خالد، كان قد رسب في الصف العاشر في المدرسة، ونال معدلاً في نهاية العام هو سبعة ونصف من عشرين، ما دفع والده إلى طلب إجراء إمتحان إكمال له، لعله ينجح فيه ويترفع إلى الصف الحادي عشر، ويعوّض ما فاته، لكن إدارة المدرسة رفضت لأن معدل علاماته لا يخوّله ذلك. بناء عليه، لم يكن أمام خالد سوى خيارين: الأول إبقاء ابنه في المدرسة من دون أن يترفع من صفه؛ والثاني هو ما اقترحه مدير المدرسة سليم جريج عليه برفع كتاب التماس إلى وزارة التربية لإجراء امتحان إكمال، يمكّنه في حال نجاحه فيه من الانتقال إلى أي مدرسة أخرى. الوالد أصرّ على إجراء إمتحان الإكمال، وأجرى خلال هذه الفترة إتصالات مع الإدارة لهذه الغاية، في موازاة ممارسته ضغوطا عليها. وعندما لم يصل إلى نتيجة توجه يوم الإمتحان إلى المدرسة، حيث حصل تلاسن بينه وبين الأستاذ، فضرب طبو حلال بكوب ماء أصابه في رأسه، نقل بعدها إلى المستشفى للعلاج، حيث جرت عملية تقطيب لجرحه بـ18 قطبة. يبرر أقرباء طبو فعلته بأن المدرسة أساءت التصرّف في قضية ابنه هذه الحادثة دفعت إدارة المدرسة، مع بقاء طبو طليقاً من غير أن يجري توقيفه، إلى عقد مؤتمر صحافي طالبت فيه وزراء التربية والداخلية والعدل والأجهزة الأمنية «بتحقيق العدالة وتوقيف المعتدي على حلال». وكان المدير قد دعا في المؤتمر إلى اعتصام، الإثنين (أمس) إلى وقف الاعتداءات على الأساتذة»، معلناً «تأجيل العام الدراسي الذي كان مقرراً في 10 الجاري إلى 15 منه». في هذه الأثناء، دخل أكثر من طرف على خط الأزمة لمعالجتها، أبرزهم وزير العدل أشرف ريفي والنائب السابق محمود طبو وراعي أبرشية طرابلس المارونية المطران جورج بو جودة، وجرى الإتفاق مبدئياً على تسليم طبو نفسه إلى المراجع الأمنية، بعدما بقي متوارياً عن الأنظار منذ يوم الحادثة، مقابل أن تتنازل مدرسة الفرير عن دعواها القضائية ضده، وبعد أن يُقدّم إعتذاره لها عمّا بدر منه. هذا الإتفاق جعل طبو «يطمئن ويعود إلى منزله ويبيت فيه»، وفق قول مقربين له، لكن القوى الأمنية كانت تلاحقه، وعندما عرفت أنه في منزله داهمته قرابة الخامسة والنصف من فجر أمس وأوقفته، ما دفع إدارة المدرسة إلى إلغاء إعتصامها. وأوضح أقرباء طبو أن «الإتفاق كان يقضي بأن يسلم نفسه صباح أمس، لا أن يجري توقيفه بهذه الطريقة، وأنه لو كنا نعرف أنه لن يجري الإلتزام بالإتفاق لما جعلناه يبيت في منزله». وحول وجهة نظرهم مما فعله، أشار أقرباء طبو إلى أن «إدارة المدرسة لم تطلعه على موقفها من رفضها إجراء إمتحان إكمال لإبنه إلا يوم الحادثة، بعدما دفع متأخرات مالية متوجبة عليه للمدرسة تبلغ سبعة ملايين ليرة ونصف مليون، وما جعله يفقد صوابه هو إبلاغ إدارة المدرسة إياه قرارها في توقيت لا يستطيع معه نقل إبنه إلى مدرسة أخرى، نظراً لانطلاق العام الدراسي في قسم كبير منها». هل هذا يبرر الاعتداء على الاستاذ؟ طبعا لا، والجميع يقر بذلك.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع